النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11799 الأربعاء 28 يوليو 2021 الموافق 18 ذو الحجة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:32AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:27PM
  • العشاء
    7:57PM

كتاب الايام

ثلاثة رجال من تاريخنا أقاموا فاصلاً بين ثقافتين

رابط مختصر
العدد 8774 الخميس 18 ابريل 2013 الموافق 8 جمادى الآخر 1434

كلما تأملت سيرة أبي الطيب المتنبي، وحاميه سيف الدولة الحمداني الذي أقام أول دولة عربية في حلب، وثالثهما الشاعر العربي أبي فراس الحمداني، الذي كادت أشعاره تصل إلى مستوى أبي الطيب، شعرت بالتقدير لذلك العصر، سر إعجابي بهؤلاء الثلاثة الكبار في تاريخنا أنهم أقاموا فاصلاً لا يجوز أن يتجاوزه أي إنسان ـ وهذا الفاصل سنأتي إليه بعد قليل. إذا أردنا استرجاع ذلك الجو الحي المنعش، حيث أقام سيف الدولة الحمداني دولته العربية الصامدة والتي مثلت قلعة «عروبية» متميزة في التاريخ العربي وجدنا أبا الطيب يشم قيم العرب، واحدة بعد الأخرى، ويتغنى بها في أشعاره. ووجدنا سيف الدولة الحمداني يدافع عن دولته ضد البيزنطيين واستمعنا إلى أبي فراس الحمداني وهو يشكو من الأسر، بعد أن قاوم آسريه، في ذلك الجو العربي الحر نشأ أولئك الرجال ، وتعلموا منه الحياة، يفاجئنا أبو الطيب بقوله: وما تفلح عربّ ملوكها عجمُ وهنا نصل إلى ذلك الفاصل الذي أقامه أولئك الرجال، كان أولئك الرجال الثلاثة يتأملون واقعهم وقد عرفوا كيف يقيم الرجال الفاصل بين اعتقادهم وبين حقيقته. كانوا بحكم اعتقادهم ينقسمون إلى «ثقافة التشيع» وكانوا بحكم واقعهم يتنفسون «ثقافة العروبة». «وثقافة التشيع» ثقافة اعتقادية خالصة لاينازعهم فيها مناز. يقول أبو الطيب مؤكداً عروبته الثابتة: يَقُولُ بشِعْبِ بَوّانٍ حِصَاني أعَنْ هَذا يُسَارُ إلى الطّعَانِ مَغَاني الشِّعْبِ طِيباً في المَغَاني بمَنْزِلَةِ الرّبيعِ منَ الزّمَانِ مَلاعِبُ جِنّةٍ لَوْ سَارَ فِيهَا سُلَيْمَانٌ لَسَارَ بتَرْجُمَانِ وَلَكِنّ الفَتى العَرَبيّ فِيهَا غَرِيبُ الوَجْهِ وَاليَدِ وَاللّسَانِ لم ينس أبو الطيب أنه «فتى عربي»، وأنه في ذلك المكان، غريب الوجه واليد واللسان. ولا يحتاج الحديث عن «عروبة» المتنبي إلى مزيد، لأن ثمة أبحاثاً ـ أشبعت هذا الموضوع أما سيف الدولة الحمداني فقد كان يخوض المعركة تلو المعركة ضد أباطرة البيزنطيين معيداً أصداء المعارك العظيمة من الرشيد إلى المأمون إلى المعتصم، والملاحظ أن المتنبي قد صور تلك المعارك تصويراً ملحمياً يأخذ الألباب، وبعض الباحثين يأخذون تصويره هذا كدليل على تعاطفه مع سيف الدولة الذي كان صامداً في مملكة حلب، رافعاً علم العروبة فوقها. أما أبو فراس الحمداني فقد كان الشاعر «الأسير» وقد كانت مقاومة عنيفة ثم مفاوضة من أجل فك القيد لم تنجح وخلال سنوات الأسر كتب الأديب العربي أجمل الأشعار المعبرة عن حالة الأسير، وما جرى لأبي فراس يمثل مادة لقصة شائقة، يقول شاعرنا الأسير:ـ أراكَ عـصـيَّ الـدَّمْـعِ شيمَـتُـكَ الصَّـبْـرُ أمــا لِلْـهَـوى نَـهْـيٌ علـيـكَ و لا أمْــرُ؟ مُعَلِّلَـتـي بـالـوَصْـلِ، والـمَــوتُ دونَـــهُ إذا مِــتُّ ظَمْـآنـاً فـــلا نَـــزَلَ الـقَـطْـرُ! تلك هي قصة ثلاث رجال من تاريخنا عرفوا كيف يفصلون بين ثقافتهم الاعتقادية «ثقافة التشيع» وثقافة العروبة السمحة ولم يخلطوا بين الأثنتين، والغريب المؤسف أن نجد أناساً في القرن الحادي والعشرين، وبعد كل التطورات التي عرفتها البشرية، لم يتنبهوا إلى ذلك الفصل الذي حققه الرجال الأفذاذ في تاريخنا ، رغم فترة الصراع الفكري المرير الذي تعددت فيه الفلسفات والاتجاهات والمذاهب. فقد ازدادت هذه النزعة رسوخاً بتطور العصر ـ وصار الناس ـ أفراداً وشعوباً ـ يميزون بين معتقدهم الديني وشكل دولتهم، وأن تحقق ذلك بكثير من الصراعات والمنازعات، وعندما منع نابليون البابا من وضع التاج الإمبراطوري على رأسه، كانت تلك الصراعات قد بلغت ذروتها، وهذا العمل لم يؤد إلى خروج الفرنسيين من الدين بل ازدادوا تديناً وانتشرت الكنائس في جميع أنحاء فرنسا، فصارت هي والدولة فرسي رهان، وسيطرت على المدارس الكاثوليكية الخاصة التي لا تصل إليها يد الدولة، وقد انتقلت هذه الحالة إلى الشرق، وصارت المطالبة بتحقيق هذا الفصل، ولعل تركيا كانت الدولة المسلمة الأكثر تأثراً بهذه الدعوة، واليوم يستيقظ العالم الإسلامي على النموذج التركي ويرى أن حزب طيب رجب أردوغان هو الممثل للنزعة الدينية، فالعلمانية لم تقض على تدين الأتراك. وقد استدعى أن يقدم الأتراك على الفصل بين هويتهم الدينية وثقافتهم القومية، فهم أتراك مسلمون سنة اعتقادياً وهم شديدو التمسك بقوميتهم وبثقافتهم القومية. ونحن لو طبقنا هذه الرؤية على مختلف أنحاء العالم الإسلامي لوجدنا النتيجة ذاتها، ولا يقتصر الأمر على هذه الحالة، بل أن كافة شعوب العالم تطمح إلى ذلك.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها