النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11932 الأربعاء 8 ديسمبر 2021 الموافق 3 جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    5:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

من الشوفينية القومية إلى الشوفينية الطائفية

رابط مختصر
العدد 8547 الإثنين 3 سبتمبر 2012 الموافق 16 شوال 1433

أهو التاريخ يعيد نفسه كما قال كارل ماركس مرة مأساة ومرة مهزلة؟! فالذين كانوا في التاريخ السياسي في الخمسينيات ينهلون من مستنقع التطرف الشوفيني القومي هم اليوم ينهلون من مستنقع التطرف الشوفيني الطائفي: من الضيق القومي الى ضيق طائفي أضيق!! فالضيق الاول والضيق الثاني هما ضيقان لا يخدمان في حقيقتهما مصلحة الوطن بأي شكل من الاشكال!! وكانت المأساة في النظرة السياسية التي لا تستطيع ان تخرج من ضيق نظرتها القومية سابقا والطائفية لاحقا!! متحولة تاريخيا على حد تعبير كارل ماركس من مأساة الى مهزلة!! وكنا نرى فرائص القومية في الطائفية وفرائص الطائفية في القومية على حد سواء تتنافر سخطا امام الآراء والمواقف الوطنية الى تجعل الوطن البحريني خارج القوميات والطوائف فهو وطن للجميع.. ولا يمكن لوطن الجميع بحكم العدل والمساواة في المواطنة ان يكون متطرفا: لا قوميا ولا طائفيا!! وحتى اذا اختل توازن العدل والمساواة في المواطنة فالحل لا يكون قوميا ولا طائفيا.. وانما وطني بامتياز! إن دعاة التطرف القومي سابقا والطائفي لاحقا الذين ما برحت دقات قلوبهم تخفق في مضائق القومية وتشتد ضيقا طائفيا في ذاكرة الدوار والذين هم بحكم حقيقة تصنيفهم خارج الوطنية كونهم في قلب الطائفية! ألم تكن تجربة العنف والتطرف السياسي والطائفي سنة كاملة أو أكثر كافية لكم في مراجعة ما ذهبتم اليه طائفيا خارج الوطنية بامتياز؟! ان ما جلبتموه لأنفسكم ولطائفتكم ولأهلكم وللمجتمع البحرين بشكل عام من كوارث ومصائب وآلام ونكبات الجميع في غنى عنها.. ألستم انتم دون غيركم في تطرفكم وعنفكم واعتدائكم على أمن وسلم الوطن تخربون بيوتكم وبيوت غيركم بأيديكم! أوقفوا عنف الملتوف وحريق الاطارات وارتكاب جرائم القتل ضد رجال الامن يتوقف العنف.. فالعنف يفرز العنف.. ويوم يتوقف العنف تختفي الغازات المسيلة للدموع.. وتصمت الطلقات في فوهة البنادق وفي أجهزة الدفاع عن النفس وأمن وسلامة الوطن!! إن المكابرة والغرور ما يظهر التطرف القومي والعنف الطائفي الذي يأخذ بالوعي السياسي خارج الموضوعية والعقلانية ويجعل من السياسي ناهيك عن الطائفي متشبثا برأيه وهو يردد «عنزة ولو طارت» وهو ما ينطبق على غوغاء صبية المثقفين البحرينيين من القوميين السابقين والطائفيين اللاحقين الذين ما زالوا يعيشون بؤس مكابرتهم وغرور مهازلهم ذاكرة بليدة تتسكع على شطآن الدوار!! ان الشوفينيين القوميين سابقا والشوفينيين الطائفيين لاحقا الذين يتجافلون امام ما نكتب من حقائق لم يدركوا بعد ان التاريخ في جوهره هو مجد للعبيد والاحرار على حد سواء وليس من العار ابداً ان يكون الانسان عبداً في حكم التاريخ.. وانما العار في الركون الى العبودية واستمرائها فالعبودية تأخذ اشكالا متعددة وكما انها عبودية سادة وعبيد فانها عبودية قوميات وطوائف وعبودية اجندات خارجية وهي مرفوضة في كل الاحوال!! يالمجد سبارتاكوس في التاريخ ويالمجد ثورة الزنج في البصرة ويالمجد نضال ابراهام لنكولن في تحرير العبيد.. ويالمجد نضال العبيد في رواية «الجذور» لماذا تنافروا جماعات ووحدانا يوم ان تطرقت عابراً لسلالة من سلالة عبيد الخليج والجزيرة العربية.. والمناسبة اريد ان اضيف: يالمجد العبيد في الخليج والجزيرة العربية الذين كانوا يتمردون على عبوديتهم «ويخطفون» بسفن سادتهم هروبا من عبوديتهم ويرمون بأنفسهم تحت «بنديرة» الانجليز في البحرين طلبا للحرية! حتى عصمة البرمكية انتابها «اساءة» ما كتبت عابرا لسلالة العبيد.. ولكن هل تاريخ السلالات يذكر عندنا شيئا من تاريخ البرامكة من موالي الفتوحات الاسلامية الذين تمردوا على اسيادهم وانتزعوا الحكم منهم عنوة واغتصابا! حقا ان الوطن البحريني في أمس الحاجة وهو يعيش بؤس الصراع الطائفي الى احرار الوطنية الحقة وليس الى عبيد الطائفية ومرتزقة الاجندة الايرانية في الخليج والجزيرة العربية! ان احرار الوطنية اذا لم يكن كلهم فإن أكثرهم هم موجودون في الجمعيات السياسية بما فيهم الجبهة الشعبية سابقا ووعد لاحقا.. الا ان رؤوسًا ما برحت هناك على عهدها بالشوفينية القومية والشوفينية الطائفية!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها