النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11924 الثلاثاء 30 نوفمبر 2021 الموافق 25 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:43AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

كســــــــر جـــــــــــــوز الــــــــــذات!!

رابط مختصر
العدد 8526 الإثنين 13 أغسطس 2012 الموافق 25 رمضان 1433

اذا تنرجست الذات.. اشتدت اعاصير تفاقم (الانا) عند الانسان واصبح طغيان الانا واقعاً تافهاً يخرج على السطح رغم محاولات كبح جماحه!! يقول «انجلز» (ان تحليل ثمرة الجوز يعني كسرها قبل فحصها) فمن يستطيع كسر جوز الذات وفحصها وتحليل ثمرة (اناها) والوقوف على تفاصيلها مهما سمقت طولاً وتشعبت عرضاً في تفاصيل وعي الانسان؟! من قال يوما اذا شقت عليكم تجرعها فاسكروها بالماء؟! وكانت هذه الحكمة التراثية في متناول وعي الجميع منذ ازمنتنا الغابرة!! كل الاقفال لها مفاتيح من حديد إلا اقفال الذات فهي طي مفردات لغة مفاتيحها!! وفي التاريخ كانت (أنا) الحجاج ابن يوسف الثقفي طاغية في مشارف سلطات تسلطها فيما عرف «انا ابن جلا وطلاع الثنايا» وكانت (اناه) تخرج بعمامة طغيانها لتبيد (اناة) الآخرين عن بكرة ابيهم. ما اشد طغيان (الانا) خلف لفائف بيض وسود العمائم!! وكما ان (للانا) عمالقتها فإن (للانا) اقزامها وهي مرفوضة من الجميع في احوال التقزم واحوال التعملق (الانا) في (الذات) والذات والانا في الانسان.. والانسان صيرورة ذات وانا.. وروحه مخفية في ذاته التي تصقل نرجسية (الانا) لديه.. حراك الذات في الانا.. وحراك الانا في الذات.. واقع دراية الانسان في الحياة! الذات صبيب الغموض في الانا.. والذات والانا صبيب غموض العقل في الذات والانا... انها عقدة الازل في وعي ولا وعي الانسان.. ارجع الى «انجلز» في تحليل ثمرة الجوز في كسرها قبل فحصها! واحسب انه لا يمكن الوصول الى فحص الانا في الذات حتى في عملية كسرها!! الذات ليست من الجوز.. الذات جرثومة (الانا) تشبعها نخراً جرثوميا ولا تشبعها! ان لكل ذات شياطينها. ولو اجتمعت شياطين الانس والجان لما استطاعت ان تثني مارد (الانا) فيها!! (الانا) يشتد غضباً اذا كشفت ستائر تفاهة نرجسيته الذاتية ولطمته على وجهه بكلمة (من انت) عندها يفقد اعصابه ويظهر على حقيقة تفاهته ويولي الادبار متحلزناً منطويا في ذاته!! التحلزن في الذات اخفاء قبح الانا في الذات وان اشد قبحاً في الحياة خروج (الانا) على حقيقة تفاهة وخسة الذات في ذاتها! الذات تغتصب الانا في الخروج.. ام الانا يغتصب الذات ليخرج.. من يغتصب من؟! من يتحرش في من؟! الذات تتحرش بالانا ليخرج أم الانا يتحرش في الذات ليخرج؟! الذات اناء الانا: وان كل اناء بما فيه ينضح.. نضح الذات قبح في الانا.. ونضح الانا قبح في الذات! بلى لقد كانت مقولة انجلز صائبة في كسر ثمرة الجوز لفحصها وتحليلها! اكسروا جوز (الذات) لتقفوا على تفاهة (الانا) متحلزناً فيها!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها