النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11932 الأربعاء 8 ديسمبر 2021 الموافق 3 جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    5:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

رحـــــل عبدالعزيـــــــز الســــــــنيد

رابط مختصر
العدد 8358 الإثنين 27 فبراير 2012 الموافق 5 ربيع الآخرة 1432

ثلة من رجال وطننا السعودي الغالي تركوا بصماتهم الوطنية على طريق الحياة والعمل وتركونا نواكب شيئاً وطنياً جميلاً من بصمات ما تركوه لنا في حب الناس والوطن!! انها الحياة: زرعوا واكلنا فكراً وطنياً طيباً... وها نحن رغم الصعاب نحاول ان نزرع على اثرهم: فكراً وطنياً طيباً لنأكل ويأكل من يأتي بعدنا. وها هو قامة من قامات عقيدتنا الوطنية اليسارّية الحقة... بعد ان بذر بذور الوطنية والانسانية الحقة فينا وعلى تراب الوطن يترجّل الحياة بعد مكابدة فكرية شاقة ويرحل عنا الى الأبد!! انه الوطني اليساري الشامخ المعروف عبدالعزيز بن عبدالرحمن السنيد.. رحل عنا كما رحل قبله زملاء ورفاق دربه في العمل الوطني اليساري والنشاط الادبي والفكري والسياسي: الشيخ عبدالعزيز المعمر.. وسيد علي العوامي.. وعبدالله هاشم.. وناصر السعيد.. وعلي العبدلي.. وصالح الزيد.. ويوسف الشيخ يعقوب.. وغيرهم من رواد كوادر الحركة الوطنية والفكرية والادبية والانشطة الاجتماعية والسياسية الذين تنابتوا على ارض الوطن كالفطر منذ الخمسينات!! عبدالعزيز السنيد الذي كان منخرطاً في الحركة الفكرية والادبية والانشطة الاجتماعية والسياسية في العراق ولد في الناصرية سوق الشيوخ عام 1922 وقد تلقى التعليم الابتدائي والمتوسط في الناصرّية وتفتحت افكاره اليسارية بتأثير من الشخصيّة اليسارية المرموقة في الناصريّة (رفيق حمادي) الذي يلهج بذكره بيننا. وفي عام 1950 عاد عبدالعزيز السنيد الى وطنه الام المملكة العربية السعودية لانه كان ينحدر من عائلة نجديه تقيم في بريده – القصيم. وهكذا من عراق الرافدين عاد عبدالعزيز السنيد الى السعودية وعمل لدى شركة الزيت العربية (ارامكو) وقد لعب دوراً قيادياً في لجنة العمال التي تأسست عام 1953 والتي قادت الاضراب العمالي التاريخي الذي استمر اكثر من خمسة عشر يوماً.. وقد اقتيد برفقة اعضاء لجنة العمال الى السجن.. وكان عبدالعزيز السنيد على رأس الطليعة العمالية وكان من النشطاء المؤثرين.. ويرجع الفضل اليه بالدرجة الاولى منذ الخمسينيات في بذر البذور الوطنية والفكرية واليسارية التي كان يدفع بها بسخاء ونكران ذات على ارض الوطن وتحديداً في المنطقة الشرقية وفي الاوساط العمالية والاوساط المثقفة والشباب الوطني المتفتح على طريق الاصلاح الوطني.. وكان يُشكل عبدالعزيز السنيد آنذاك عن حق روح الموهبة الوطنية الكفاحية اليسارية التي كان لها انذاك تأثيراً جهادياً مرموقاً بين ابناء المنطقة الشرقية.. وقد ساهم عبدالعزيز السنيد في دعم وتأييد جبهة الاصلاح الوطني وكان كادراً مرموقاً بين قيادتها.. كما كان لعبدالعزيز السنيد دور في تأسيس جبهة التحرر الوطني ومن ثم تأسيس منظمة الشيوعيين السعوديين التي كانت فيما بعد القاعدة التنظيمية (للحزب الشيوعي في السعودية) ومعلوم ان عبدالعزيز السنيد كان له دور مهني متفانٍ في مصلحة العمل والعمال وفي تشريع القضايا العمالية والوطنية وفي الدفاع عن المحرومين والمعدمين والمطحونين لدى شركة ارامكو انذاك.. كما كان له دور ريادي صحافي وطني في جريدة (الفجر الجديد) بجانب زميله ورفيق دربه الراحل يوسف الشيخ يعقوب.. وقد ساهم السنيد بانشطة صحافية في جريدة الظهران بجانب الوطني الغيور عبدالكريم الجهيمان.. ويوم ثورة عبدالكريم قاسم انتشله شوق الماضي النضالي وعاد الى العراق وكان يكتب في جريدة طريق الشعب جريدة الحزب الشيوعي العراقي تحت اسم «ابو نبيل» الا ان علاقته الحميمية بالسعوديين لم تنقطع.. ولم يُطل البقاء في العراق وسرعان ما عاد الى العمل بين السعوديين في تأسيس مكتب وطني لجبهة التحرر الوطني.. في بيروت وقد تولى قيادة العمل الوطني والصحافي لقضية الاصلاح الوطني في المملكة العربية السعودية.. الاصلاح الوطني الذي نراه اليوم يأخذ طريقه في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز!! وستبقى ذاكرة الوطن في ذاكرة ابنائها الوطنيين الاحرار وعلى رأسهم ذاكرة عبدالعزيز السنيد.. رحم الله (ابو نبيل) واسكنه فسيح جناته والهم اهله ورفاق دربه الصبر والسلوان!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها