النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12182 الإثنين 15 أغسطس 2022 الموافق 17 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:45AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:15PM
  • العشاء
    7:45PM

كتاب الايام

أفراح العيد السعيد ومسؤولية المجالس الأهلية

رابط مختصر
العدد 12078 الثلاثاء 3 مايو 2022 الموافق 2 شوال 1443

عيد الفطر هذا العام يختلف عن العامين السابقين حين ضربت جائحة كورونا المستجد (كوفيد-19) والمتحورات العالم وراح ضحيتها الملايين من البشر، فالمسلمون وأصدقاؤهم اليوم يستعدون للاحتفال بعيد الفطر السعيد لتعزيز الروابط الاجتماعية وعودة الحياة إلى طبيعتها، فقد عان العالم خلال العامين الماضيين من آثار الجائحة، وتأثر الاقتصاد العالمي جراء التباعد الاجتماعي الذي يعتبر السبب الرئيس في التصدي للجائحة حسب توصيات منظمة الصحة العالمية.

لذا يأتي العيد هذا العام بما فيه من أفراح ومسرات لتعزيز العلاقات الاجتماعية، ومحاولة اخراج الناس من عزلتهم للعيش بسلام، واستذكار صور المحبة والرحمة بين الناس كما كان عليه الأولون، فهذه المناسبة تعيد الذكريات والأحاسيس الجميلة حين يلتقي الناس مع بعضهم البعض في أثناء الزيارات العائلية، والجلوس حول قدوع وغداء العيد، تبريكات وسلامات، وعيون مليئة بالفرح والسعادة، ومصافحة ومعانقة بين الأحبة، تنطلق صباح العيد مع نهاية صلاة وخطبة العيد، وكم هي الفرحة ومدفع العيد يطلق طلقاته على سواحل البحرين!!.

العيد هو الذكرى التي تعاد كل عام بالفرح والسرور، وقد قيل قديمًا: (ليس العيد من لبس الجديد، ولكن العيد من خاف يوم الوعيد)، ففي هذه المناسبة يتفقد الناس بعضهم البعض، ويسأل عن الغائب والمفقود والمريض، ويتجاوز الفرد عن الخطأ، فهي مناسبة لتصفية القلوب، وتنقية النفوس، والعفو والصفح، وإشاعة المحبة بين الناس، ومن أجمل الصور المجتمعية هي مجالس البحرين الأهلية، فمن فضل الله علينا في هذا الوطن أن جعل هناك مجالس يجتمع فيه الناس، وهي الميزة التي نتفرد بها عن سائر المجتمعات الخليجية والعربية، وهذه الظاهرة تجلت مع بداية المشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى حمد بن عيسى آل خليفة في العام 2001، وهي مجالس مفتوحة لعموم الناس لأستقبل المهنئين بالعيد دون استثناء، وهذه الظاهرة لا نجدها في المجتمعات الأخرى.

أهمية المجالس الأهلية اليوم تأتي في ظل الآثار السلبية التي خلفتها مراكز التواصل الاجتماعي والقنوات الفضائية وجائحة كورونا، فهناك الكثير من الناس أصيب بالكسل والخمول وعدم المشاركة في الفعاليات المجتمعية، بل آثر الانزواء والابتعاد عن الناس، لذا تأتي المجالس الأهلية لتتصدى للآثار السيئة التي خلفتها تلك المراكز والفضائيات، ففي المجالس الأهلية نرى صور الكرم والإثار والمحبة، وهي من السمات البحرينية الأصيلة والمتوارثة عن الأجداد، فيتم فتح المجالس من الصباح الباكر بعد أن يتم إعداد المجلس وتطيبه بأجود أنواع العود والبخور، وتوضع أصناف من الحلويات مثل حلوى شويطر والسمبوسة الحلوة والخنفروش والبلاليط والموالح والمكسرات والتي تعرف بـ(صينية القدوع)، وتقدم القهوة بالهيل و(الشاي الأحمر وبالحليب).

ويبلغ كرم صاحب المجلس الذي يتحدث عن كرمه الناس حين يقدم مأدبة العيد والتي تعرف بـ(غداء العيد)، وكان في السابق يقدم في الساعات الأولى من صباح عيد الفطر للتأكيد على أن هذا اليوم ليس من أيام رمضان، فيكون الضحك والابتسامات مع شكر الله على إتمام صيام شهر رمضان، وسؤال الله القبول، والأصل في غداء العيد أن يكون من لحم الأغنام أو الأبقار، وفي السابق كانت بعض الأسر تقدم السمك صباح العيد.

ومن العادات الجميلة أن أصحاب المجالس يتبادلون الزيارات فيما بينهم، وهو عرف وتقليد متوافق عليه، فالمجالس التي تفتح صباحًا لاستقبال الناس تقوم في فترة العصر بإعادة الزيارة لأصحاب تلك المجالس تقديرًا وعرفانًا، وتعزيزًا للتواصل، وهناك هدف آخر لإعادة الزيارة وهو أن هناك أشخاص تمنعهم حالتهم الصحية من الابتعاد عن المنزل لذا يتم زيارتهم، ومن ذلك كبار السن والمرضى، وهو تقليد جميل وعادات أصيلة.

مسؤولية الآباء وتحديدًا يوم العيد هو اصطحاب أبنائهم معهم لزيارة أهليهم ومعارفهم، فما أن يبلغ الصبي السابعة ويدخل المدرسة حتى يصاحب أبيه في الزيارات والتعرف على الناس بعد أن يلبس الثوب العربي الأبيض، وهو في هذه الزيارات يتعلم آداب الجلوس والسلام، ويتعلم الخصال الحميدة، وكما قيل (المجالس مدارس)، وفعلاً هي كذلك لما فيها من خبرات مجتمعية في كبار السن، وكم كنا نسعد حينما نجلس مع رجل كبير يبتسم ويضحك ويمزح معنا بأطايب الكلام، وكانت العيدية بالسابق مائة فلس (روبية) تفرحنا وتسعدنا!.

عيدكم مبارك هي العبارة الجميلة التي يتبادل بها الناس التهاني والتبريكات في يوم العيد، وأصبحت من العبارات التي يستخدمها الأجانب لتقديم التهاني للمسلمين بمناسبة عيدهم السعيد، وعيد الفطر هذا العام يختلف عن العامين السابقين، فعيدكم مبارك هذا العام بمناسبة العيد وبمناسبة عودة الحياة إلى طبيعتها بعد مرحلة كورونا المستجد، وإن كان من كلمة بهذه المناسبة فالشكر لفريق البحرين الذي قاد الوطن إلى بر الأمان خلال أصعب الفواصل التاريخية التي شهدها المجتمع، فالشكر والتقدير لسمو الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء الموقر، ولجميع الصفوف الأولى التي تصدت لجائحة كورونا من أطباء وممرضين ورجال الشرطة والإعلام والصحافة وغيرهم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها