النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11801 الجمعة 30 يوليو 2021 الموافق 20 ذو الحجة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

عميل السفارات الطبيب الهارب يُروّع المواطنين

رابط مختصر
العدد 11762 الإثنين 21 يونيو 2021 الموافق 11 ذو القعدة 1442

خرج متسللاً هاربًا إلى الخارج يحمل ذاكرة هزيمة دوار العار ويتأبط ملف سرقاته من مركز السلمانية الطبي وزود بها المارقين في دوار العار.

ق. ع أمنت خروجه إحدى السفارات الاجنبية، حتى إذا ما وصل بعيدًا اختار اللجوء /‏ الذهاب إلى واشنطن في عهد أوباما، وبشكل مشبوه ومثير لعلامات الاستفهام تحصل على وظيفةٍ بأحد المستشفيات هناك، وانزوى يلعق جراحه ويجد صور ومشاهد استيلائه ومجموعة خيانة شرف المهنة الذين شاركهم احتلال مركز السلمانية الطبي في أيام مشؤومة كانوا نذير شؤمها وعنوان انحرافاتها عن النهج الوطني.

صحيح انه لم يظهر ولم نسمع له صوتًا في فضائيات النخاسة ولا بين النائحات المستأجرات الذين تناحروا وتقاتلوا على «المعلوم» والمدفوع، لكنه فجأةً وجد دوره وظهر راكبًا موجة الكورونا رافعًا سيف الهجوم الصدأ ليخبط خبط عشواء مرة في الحكومة واستعداداتها وعدم كشفها لحقائق الجائحة ونتائجها، ومرةً يضرب في وجدان الناس ليزرع الخوف ويبث الشكوك في قلوبهم وعقولهم تجاه جهود الفريق الوطني الطبي البحريني.

وقد استمرأ دوره الجديد فتمادى المذكور «ق.ع» ونصب نفسه العالم العليم والخبير الكبير بفيروس كوفيد 19، فخاض فيما لا يفهم وراح يهرفُ بما لا يعرف، وبعض المنصات «اياها» تروج لأوهامه وصفصطة كلامه والهدف معروف وواضح لكل بصيرةٍ وبصر.

فالمهزوم عميل السفارات وربيب المؤامرات ومشبوه الولاءات يضرب على جهتين، إثارة السُخط بين العامة والبسطاء هنا والنيل من جهود حكومتنا والتشكيك بمصداقية الفريق الطبي بكل كوادره دون تمييز.

وما كان لنا ان نذكر عنك حرفًا أو نكتب لك اسمًا وما كانت ترهات أوهامك لتدفعنا للتنبيه والتحذير من هكذا خطابات يكتبها وينشرها صبية الجهل ممن اصبحوا أدواتٍ مثلك للسفارات والأجانب والأغراب، لكننا تابعنا بعض المنصات التي لا تقل شبهةً عنك وقد بدأت تسوق لك بين مواطنينا البسطاء الذين قد يخدعون باللقب ومكان أو جهة عملك فتصطادهم من حيث لا يعلمون عن تفاصيل انتمائك وولائك.

وتكفينا اليوم وفي هذه المساحة يا «ق.ع» الاشارة مجرد اشارة لدورك في مركز السلمانية وعلاقتك بالسفارات الاجنبية لتحذير العامة من اجندتك المخفية التي تسعى لتمريرها مستغلاً الجائحة «الكورونا» لتخدم من جديد مشروع تمزيقنا وتفتيت وحدتنا الوطنية.

أما إذا كنت تريد العودة إلى ذاكرة «ربعك» من شذاذ الآفاق الذين نسوك أو تناسوك فليس على حساب زرع الرعب في قلوب المواطنين، وليست بطولةً ان تشكك في الفريق الوطني البحريني الذي تصدى جميع أفراده بشجاعةٍ ووفاء ومثالٍ للانتماء والبذل والعطاء للجائحة ومن أجل الوطن.

وفريق البحرين الوطني الطبي بمكوناته وفئاته التي تمثل البحرين في تجانسها وانسجام مكوناتها وفئاتها اكتسب ثقة الشعب وتعاطفه مع ما يبذلونه من جهدٍ جهيدٍ وما يعرضون أنفسهم له خدمة لبحريننا التي لا يعرفها من احترفوا كتابة التقارير للسفارات وارتهنوا لغير الوطن في الولاءات.

ونهمس لك يا «ق.ع» بأن مركز السلمانية الطبي مازال صرحًا شامخًا يخدم الوطن والمواطنين على مدار الساعة والدقيقة، وحفظ الله بحريننا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها