النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11932 الأربعاء 8 ديسمبر 2021 الموافق 3 جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    5:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

مع الناس

التكفيريون الأربعة لحقوق المرأة البحرينية (!)

رابط مختصر
العدد 10077 الخميس 10 نوفمبر 2016 الموافق 10 صفر 1438

... في بيان الأربعة التكفيريين لحقوق المرأة من رجال الدين الذي اتسم بيانهم بالقذف والشتم والكذب والتلفيق والتزوير ضد مشروع قانون الاحوال الشخصية وضد القائمين عليه من الجهات الرسمية وقد عكست صياغة بيان الافتراء والتزوير المضغوطة بالتوتر النفسي الذي يعيشه عيسى قاسم والذي جرّده القانون البحريني من شرف الجنسية البحرينية ويجابه الآن المحاكمة القانونية في تهمة غسيل الاموال ويُذكر ان البيان الذي وصف بكراهية الحقد والانتقام قد دبّج كتابته عيسى قاسم وقد تهرّب بعض رجال الدين من التوقيع عليه عدا الثلاثة التكفيرين لحقوق المرأة: السيد عبدالله الغريفي والشيخ عبدالحسين الستري والشيخ محمد صالح الربيعي وعلى رأسهم رابعهم عيسى قاسم المناهض والمناوئ التكفيري الكبير للمرأة البحرينية وحقوقها العادلة والذي يُعرفُ عنه ارهابياً حين كان يصرخ متشنجاً (اسحقوهم.. اسحقوهم) ولا يمكن ان يتمثّل بمثل هذا البيان المضرّس شتماً وقذفا الا من هو في حالة وضع تتفرّط فيه عقلانية الموقف والسلوك (!)
ناهيك عن اوصاف موجهة الى قانون الاحوال الشخصية والقائمين عليه من الجهات الرسمية (...) وقد استهلوا بيانهم الحاقد قائلين فيه: «ولا يسع اهل مذهب ديني في العالم ان يخضعوا في امر زواجهم وطلاقهم وحقوقهم الاسرية في علاقات التزاوج بعضهم مع بعض وعلاقة الوالدين والاولاد والمواريث مما ثبت فيه احكام مذهبهم ان يستجيبوا لشيء مما يخالف ذلك مما يقنن لهم خارج احكام المذهب من اي جهة من الجهات واي سلطة من السلطات واي مذهب يمكن ان يبرر لأهله ان يقعوا في الزنا وان يلدوا أولاداً غير شرعيين وان يُضيّعوا الحقوق الزوجية وحقوق الوالدين والاولاد وان يتلاعبوا في حقوق الميراث ارضاء لحقوقٍ سنّته لهم أي جهة من الجهات واي سلطة من السلطات» بمثل هذا القبح في الاتهام والتزوير والتلفيق يضعون اللا معقول في المعقول والكذب في الصحيح والعدل في الباطل والا أيمكن لمملكة البحرين ان تُشرع تُرهات لغو ما هو عالق في اذهانهم التي تنوء بوعي الخزي الطائفي وتجلياته ضد حرية المرأة وعدالة قضيتها في قانون الاحوال الشخصية (!)
وقد تجلى العيب المشين في بيانهم سيئ الصيت.. ان قانون الاحوال الشخصية يُشكل رافعة نصف المجتمع على طريق البناء والتقدم وحرية وديمقراطية ابناء وبنات مملكة البحرين ان اساس نهضة المجتمع وحريته في حرية المرأة وانعتاقها من مخازي جهل وتخلف القرون الوسطى والذي مازلتم تصولون وتجولون لطماً طائفيا ضد المرأة وضد قانون الاحوال الشخصية (!) إن دولاً عربية مثل مصر وتونس وسوريا ولبنان والعراق وغيرها.. وغيرها من الدول العربية اتخذوا قراراهم على طريق نهوض مجتمعاتهم من خلال تحرير المرأة وتثبيت حقوقها العادلة ضمن قانون الاحوال الشخصيّة... ان بيانكم ايها التكفيريون لحقوق المرأة ونظرتكم العدمية ضد نهوضها يجعلكم امام المُساءلة القانونيّة فيما ذهبتهم اليه في بيانكم من شتم وقذف ضد اوساط رسمية وضد المرأة في قانون احوالها الشخصية وعلى القائمين على تشريع قانون عصري ديمقراطي موحد للطائفتين السنيّة والشيعية ان لا يقفوا عند مثل هذه الترهات الطائفية المعادية لنهضة مملكة البحرين في تحرير المرأة (!)
ان كل الوطنيين والتقدمين نساء ورجالاً معنيون وطنياً وانسانيا في النهوض ضد هذا البيان (...) المعادي لحرية المرأة البحرينية في مشروع قانون الاحوال الشخصية (!) وكم يسوءني ويسوء كل وطني امام صمت اتحاد النساء وجمعية المرأة البحرينية والمنبر التقدمي دون مناهضة هذا البيان المناهض للمرأة في قانون الاحوال الشخصية (!)

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها