النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11932 الأربعاء 8 ديسمبر 2021 الموافق 3 جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    5:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

نحو الاحتفاء برائد الثقافة التنويرية البحرينية

رابط مختصر
العدد 9388 الأثنين 22 ديسمبر 2014 الموافق 30 صفر 1436

في مساء الثلاثين من ديسمبر الثقافة البحرينية التنويرية على موعد مع تكريم رائدها التنويري الكبير عبدالله خليفة: وفاء لجلل اعماله الادبية والفكرية والثقافيّة الذي افنى زهرة حياته فيها بنكران ذات تماهيا جللاً للبحرين وعصب حياتها من الفقراء والمعدمين فيها (!) فالثقافة كما يراها عبدالله خليفة عليها ان تكون لحركة التاريخ التنويرية واذا فقدت انحيازها لحركة التاريخ فقدت قيمتها الانسانية واصبحت خاوية بلا معنى في التاريخ (!) أنسنة الثقافة عند عبدالله خليفة تجدها في ضجيج عطاءاته الفكرية والادبية وفي مجمل انشطته الثقافية والفكرية ناهيك عن تجلياته في صميم رواياته وسياق تحليلاته الثقافية والسياسية فقد اختار طريقه ثقافياً بين اشواك الثقافة ليلتقط ورودها ويلقي بها في احضان الوطن... هذا البحريني المترع بوطنيته البحرينية صاخب التمرد فالوطنية عند عبدالله خليفة لا تستقيم الا في التمرد (...) فالثقافة تمرد في البحث عن جمالية الحياة من اجل وطن جميل مترع بوعي التمرد الثقافي على طريق الازدهار الاجتماعي والسياسي والاقتصادي والثقافي (!) وكانت لجنة تكريم أدباء البحرين قد احاطت الاديب والروائي البحريني عبدالله خليفة قبل رحيله في افتتاح نشاطاته التكريمية الثقافية به وقد ابدى ترحيبه وشكره الا ان الموت اختطفه من بين ايدي الثقافة البحرينية التنويرية قبل الاحتفاء به حياً وكان عزاؤنا أن تُراث عبدالله خليفة الادبي والفكري والثقافي والروائي هو بيننا ثقافة تنويرية حرّة تتنفس بها الاجيال البحرينية جيلاً بعد جيل (!) ان الثقافة البحرينية التنويرية على موعد في (الملتقى الثقافي) في مساء يوم (30) ديسمبر وان انشطة ثقافيّة وفعاليات فنية وادبية وشعرية ستأخذ حضورها الثقافي في دعوة مفتوحة للثقافة البحرينية برمتها في ان نبتهج جميعاً بتكريم الاديب والمفكر التنويري الراحل والغالي عبدالله خليفة (!) ان هذا الاحتفاء التكريمي في شخص فقيد الثقافة التنويرية عبدالله خليفة هو احتفاء بالثقافة البحرينية ودورها الريادي التنويري ليس في البحرين وانما في الخليج والجزيرة العربية: فالثقافة التنويرية في وعي تجلياتها الأممية تضع بصماتها خارج نطاقاتها الانسانيّة أنها في أبدية انسنتها الثقافية الوطنية والاممية وكان الراحل البحريني الكبير عبدالله خليفة يجترح انسنته الثقافية الوطنية في انسنة اممية ثقافية تجترح كل ثقافات الدنيا في سلم دائم وحرية ابدية للانسانية على وجه الارض (!) ان الراحل البحريني الكبير عبدالله خليفة هو نسيج وحدة وخصوصية ثقافية بحرينية: أعطى الثقافة التنويرية البحرينية ما لم يُعطها احد غيره وكان ثراً في عطاءاته الفكرية والأدبية والروائية بحيث لم يُجاريه احد في مملكة البحرين وكان ان دفع باكثر من اربعين مؤلفا في حركة التاليف والنشر فأثرى ثراء تنويريا مميزاً لم يُماثله في هذا الميدان احد منا (!) وان الوفاء الثقافي لهذا الرجل الفذ والانسان هو مشاركة الثقافة والمثقفين البحرينيين في تكريمه في مساء الثلاثين من ديسمبر حيث تضيء شموع الثقافة ضياءها التنويرية كرماً في تكريمه (!)

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها