النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12101 الخميس 26 مايو 2022 الموافق 25 شوال 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:16AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:52PM

كتاب الايام

تشبيك

الإعلام الاجتماعي في المنتدى الإعلامي العربي

رابط مختصر
العدد 8807 الثلاثاء 21 مايو 2013 الموافق 11 رجب 1434

تابعت فعاليات منتدى الإعلام العربي الذي عقد في دبي مؤخرا، وألخص في ما يلي أهم ما دار في هذا المنتدى حول وسائل الإعلام الاجتماعي. فقد أجمع خبراء إعلاميون على ضرورة التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي باعتبارها أدوات مكملة للوسائل الإعلامية التقليدية وليست بديلاً لها، مؤكدين أن رغم ما تمثله هذه الوسائل من أهمية إلا أنها تفتقد إلى حد بعيد للمصداقية والثقة اللتين يتمتع بهما الإعلام التقليدي. المشاركون طالبوا وسائل الاعلام التقليدية أن تتقن أصول التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي التي لن تكون بديلاً عن الاعلام التقليدي، مع الحفاظ على أعلى مستويات الثقة لدى المشاهد أو القارئ، حيث تقع مسؤولية بناء هذه الثقة على عاتق الجهات الإعلامية ذاتها وليس المتلقي ذاته. المشاركون أكدو أن الاعلام صناعة تختلف كلياً عن مواقع التواصل الاجتماعي التي تفتقد المصداقية والثقة إلى حد بعيد، كما أن الفكر بين الوسيلتين مختلف كليًا حيث إن الصحافة الورقية والوسائل الأخرى كالتلفزيون والراديو لديها تقاليد مهنية لا يمكن التخلي عنها، وأكدوا ضرورة مواصلة الانضباط رغم سيل الاخبار المتدفق يوميًا على غرف التحرير التي باتت بدورها أكثر قدرة على البحث عن حقيقة الخبر رغم المصادر المتشعبة التي تتدفق منها الأخبار. ومن وجهة نظر بعض المشاركين فإن وسائل الاعلام الاجتماعي لم ولن تكون بديلاً أبدًا عن الإعلام التقليدي، في هذه الوسائط ربما تنقل الصورة لكنها لا تستطيع أن تنقل أو تنظر إلى خارج الإطار، مشيرًا إلى أنه إذا كان ذلك صحيحاً لاضطرت الصحف والمحطات التلفزيونية الى إغلاق أبوابها. وقال بعض المشاركين إن الصحافي في زمن الشبكات الاجتماعية أصبح ناشطًا سياسيًا ومغردًا ومعارضًا وبطلاً قوميًا يسعى إلى الشهرة، ما أثر على القواعد المهنية، مشاركون قالوا إن مواقع التواصل الاجتماعي وسيلة مؤثرة في التغيير والتعبير وأداة لوسائل الاعلام لجمع الأخبار، خاصة وأن بعض الجهات والمؤسسات الدولية تستخدمها كوسيلة لنشر الأخبار، وأشاروا في هذا الصدد الى وصول خبر التعديل الوزاري في الإمارات عبر هذه القنوات قبل أن يصل إلى وسائل الإعلام، الأمر الذي يزيد من أهمية هذه الوسائل. وأكدو أن هذه القنوات والوسائل باتت حقيقة لا يمكن أن يغفلها أحد، لهذا يجب التعامل معها باعتبارها العدو الصديق، وأن هذا الواقع يزيد من أهمية الاعلام في تعميق الخبر وتحليله، وأن وسائل الإعلام الاجتماعي ليست بديلاً عن الإعلام التقليدي بل تعد مكملة له.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها