النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11879 السبت 16 اكتوبر 2021 الموافق 10 ربيع الأول 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    2:41PM
  • المغرب
    5:09PM
  • العشاء
    6:25PM

كتاب الايام

بــقـيــادتـــكــــم.. سـنـصـل بـــرّ الأمان

رابط مختصر
العدد 11737 الخميس 27 مايو 2021 الموافق 15 شوال 1442

مع.. حمد بن عيسى آل خليفة، سوف نصل بإذن الله إلى بر الأمان، وسوف نتجاوز هذه المحنة وسوف نتخطّى هذه الجائحة، وسوف تخرج البحرين بأهلها والمقيمين على أرضها سالمة.

هاهو القائد اليوم يشد من أزرنا وعزيمتنا، ويبث الطمأنينة في نفوسنا، في وسط هذه المحنة، في رسالة سامية دخلت كل البيوت والأحياء وكل القلوب لتشيع فيها روح التفاؤل بأن البحرين ستظلّ أقوى، وأن الفرج لا بدّ آتٍ قريب.

بحكمتكم ورعايتكم وقيادتكم، فإن البحرين ستخرج من هذه المحنة أقوى وأشد عودًا، وهذا ما علمتنا إيّاه الأيام والسنوات، وأثبتته التجارب والمحن التي مرت بها البحرين وخرجت منها سالمة بفضل قيادتكم الفذة.

في كل المراحل، وفي مختلف الظروف، فإن تحقيق الأمن والأمان والعيش الكريم للمواطن جاء في مقدّمة وأولوية مساعيكم الخيّرة، ولم يخضع ذلك لديكم في أيّ يوم من الأيام للمساومة ولا للتردّد، فكم من القلوب التي أدخلت السعادة إليها، وكم من النفوس التي أشعت الطمأنينة فيها، فهذا وطن حمد بن عيسى آل خليفة، حفظه الله ورعاه.

إن أياديكم الكريمة البيضاء مفتوحة دائمًا بالخير للجميع في كل الأوقات، ولم تدخروا وسعًا ولا جهدًا ولا مالاً في سبيل تحقيق طموحات وآمال المواطنين، والحفاظ على صحتهم وسلامتهم وعيشهم الكريم، وهذا هو العهد بكم دائمًا وأبدًا، فمنذ بدأت نذر هذه المحنة جاء أمركم السامي بوضع كل إمكانات الدولة من أجل هذا الهدف الذي لا يُعلى عليه.

وعلى خطاكم السديدة، واقتداءً بنهجكم الكريم، فإن الابن البار سلمان بن حمد آل خليفة، بروح وثابة ورؤية ثاقبة، استطاع أن يشحذ الهمم في مواجهة هذا التحدي الكبير، وهو من يعشق التحدي ويحب الإنجاز، ولا ولن يقبل أقل من التفوّق والانتصار في كل مواجهة وتحدٍّ، وهذا عهدنا في «أبوعيسى»، وفقه الله.

إن هذه المحنة تعمّ العالم كله، وليس البحرين وحدها، وأشد ما نحتاج إليه اليوم، كما أكدتم جلالتكم، هو التكاتف الذي هو ضرورة لمواجهة هذا البلاء الذي عمّ الكرة الأرضية برمّتها وخلّف المآسي والويلات في كل مكان، فلنتكاتف ونتلاحم جميعًا، ولنكن صفًا واحدًا في مواجهة هذا الوباء، وفي مواجهة بلاء الأصوات الشاذة والنشاز التي هي أشد فتكًا وضررًا.

شكرًا لكم «بوسلمان» على هذه الرسالة الملكية السامية التي عزّزت لدينا الثقة والطمأنينة، ونعاهدكم أن نكون على مستوى هذا التحدي الكبير، وبقيادتكم سوف تبقى البحرين دائمًا سالمة وآمنة.

حفظكم الله.. وحفظ البحرين من كل مكروه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها