النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11927 الجمعة 3 ديسمبر 2021 الموافق 28 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:45AM
  • الظهر
    11:27AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

تدمير المنشأة التربوية سلوك غريب على أهل البحرين

رابط مختصر
العدد 11067 الأحد 28 يوليو 2019 الموافق 25 ذو القعدة 1440

هل يحق لنا ان نقتل الوطن.. هل يجوز لنا ان نهدم صروح هذا الوطن التي كانت ولازالت مشاعل المجد الذي اعلى من شأننا جميعاً.. هذا وطنكم.. وهذه مؤسساتكم وجدت لخدمتكم جميعاً.. وطن واحد لشعب واحد ماضياً وحاضراً ومستقبلاً، فمن يدمر الوطن وانجازاته التي جاءت عبر تضحيات جسام نذر الآباء والاجداد انفسهم لها حتى ننعم نحن واحفادنا بخيراتها؟ يحق لنا ان نسأل.. لمصلحة من زج الحقل التربوي في حالة اضطراب وتخريب والنيل من مؤسساته عبر احداث تلفيات وتكسيرات في مرافقه التي وجدت لخدمة ابنائنا؟.. انه حقاً تدمير لنفس وليس تعبيراً عن النفس! ونحن على يقين بأنه ما من انسان شريف على هذه الأرض، الطيبة الا وسيقف في وجه اي محاولة للنيل من المؤسسات العامة.. فهي ملك المجتمع اساساً ولا ينسجم مع روح المسؤولية والحرص التي يتحلى بها ابناء البحرين في الحفاظ على الممتلكات العامة والبعد بها عن اي عبث أو تخريب، اطفالنا وشبابنا هم من سيعانون في المستقبل.. فهل بيننا من يرتضي تدمير مستقبل ابنائه، ان المسئولية تقع علينا جميعاً.. طلبة وأولياء امور.. فلنكن عند حجم المسؤولية في هذا الوقت العصيب، لا نريد ان تصيب الحسرة قلوبنا عندما ينجلي الغبار خاصة ونحن دولة اعتمدت على ذاتها وسواعد ابنائها في البناء والتنمية وصرفت الثروات الطائلة رغم شحة مواردها لينعم كل مواطن بخدمة تعليمية وصحية مجانية وفريدة من نوعها تفتقرها دول كثيرة. حقاً انه لأمر محزن.. حقاً انه لسلوك غريب على أهل البحرين ولن نرتضيه ولن يرتضيه كل فرد في هذا المجتمع فقد قضينا سنين مستمرة في بناء هذه الصروح، فمهما كان الامر يجب ان لا تمس بسوء.. ومهما كان الامر يجب ان لا يخرج عن دائرة ما عرفنا به وما عرفنا به الآخرون من نفس طيبة تعتمد مبدأ الحوار دائماً وترفض كل ما لا يتماشى مع الروح الوطنية البناءة. انها منارات علم ونور خرج منها الضوء الأول ليشع في سماء المنطقة كلها.. ولها ندين بما نحن عليه اليوم وبما سيصبح ابناؤنا عليه.. فمن يرد الدين هكذا؟ فهذا وطنكم عشتم به وعاش بكم. لا تقتلوا الوطن.. لا تقتلوا الوطن. .

 

4/2/1995 12:00:00 AM

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها