النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11979 الاثنين 24 يناير 2022 الموافق 21 جمادى الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:50AM
  • العصر
    2:53PM
  • المغرب
    5:14PM
  • العشاء
    6:44PM

كتاب الايام

«البحرين وتكريم أمير الشعراء»

تـــوثيـــق لأول مـــرة يصـــدر فــي كتـــاب

رابط مختصر
العدد 10269 الأحد 21 مايو 2017 الموافق 25 شعبان 1438

بمناسبة الذكرى التسعين لاحتفالات تكريم الشاعر أحمد شوقي وتتويجه إمارة الشعر، حيث شاركت فيها مملكة البحرين في عام 1927م، وقدمت له هدية نفيسة تمثلت في مجسم لنخلة من الذهب واللؤلؤ البحريني الشهير مع قصيدة شعرية لعضو النادي الأدبي شاعر الخليج خالد الفرج، تم تدشين كتاب «البحرين وتكريم أمير الشعراء» للباحث صقر بن عبدالله المعاودة، في مساء يوم السبت الموافق 29 أبريل 2017م بمتحف أحمد شوقي (كرمة ابن هانئ) بالقاهرة بدعوة كريمة من إدارة المتحف التابع لوزارة الثقافة، وذلك بحضور الشيخ راشد بن عبدالرحمن آل خليفة سفير مملكة البحرين لدى جمهورية مصر العربية ولفيف من الأدباء والكتاب والمثقفين من مصر والوطن العربي.

والكتاب يُعَد أول إصدار يتناول تفاصيل تلك المشاركة والمبادرة الرائدة لمملكة البحرين، والذي تضمن وثائق وصورًا تنشر لأول مرة،  بالإضافة الى تغطية شاملة لاحتفالات تكريم نابغة الشعر العربي أحمد شوقي، ومبايعة رفيق دربه شاعر النيل حافظ إبراهيم له وتتويجه إمارة الشعر وسط حضور وإجماع أدباء الوطن العربي.

 

 

 والجدير بالذكر ان الباحث صقر المعاودة قد أصدر ثلاثة كتب وهي «البحرين في صحافة الماضي»، «دول مجلس التعاون في صحافة الماضي»، «الصحافة البحرينية تاريخ وعطاء». وتستعرض «الايام» هنا مقاطع من كتاب «البحرين وتكريم أمير الشعراء» المتوفر حالياً في مكتبة الأيام وغيرها من المكتبات التجارية. «الأيام»

 

 

دعم نائب الحاكم

 وتطلعـات الأدبــاء

  بالرغم من صغر مساحة جزيرة البحرين التي تتوسط الخليج العربي، وقلة عدد سكانها، وصعوبة التواصل وبعد المسافات، فإن أدباءها ومثقفيها المتفتحين فكرياًّ كانوا علىاطلاع بما يجري حولهم محلياً وخارجياً، متطلعين لرفعة شأن بلادهم ونهضتها في جميع المجالات، لذلك لم يتأخروا، بل كانوا حـريصين على مشاركة أشقائهم العرب فـي احتفالات تكـريـم أمير الشعراء أحمد شوقي عام 1927م بالقاهرة، والتي جاءت استكمالاً للنشاطات الأدبية والثقـافية المزدهرة في ذلك الوقت بالبلاد وسجلوا ريادتهم بين أقرانهم في المنطقة.

 

 

       وكان لدعم ومؤازرة المغفور له الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة نائب حاكم البحرين آنذاك، وأخويه سمو الشيخ محمد وسمو الشيخ عبدالله رحمهما الله لتلك المبادرة، دافع وعامل مؤثر نحو مشاركة تاريخية رائدة باسم البحرين في محفل كبير مع أشقائهم العرب، فقد لقيت تلك المبادرة صداها الواسع عند كبار الشعراء والكُتّاب العرب الذين خلدوها بأشعارهم وكتاباتهم، معبرين فيها عن تقديرهم للمشاركة الفاعلة وإعجابهم بالهدية النفيسة والفريدة من نوعها، المتمثلة في مجسم لنخلة من الـذهب واللؤلؤ البحريني الشهير، والتي تعد رمزاً تاريخياً واقتصادياً للبحرين.

 

 

النادي الأدبي واالفكرة 

    بناءً علـى ما نشــرته الصـحـف المصرية،(1) واطلاعهما على النداء الموجه إلى العالم العربي للمشاركة في احتفالات تكريم الشاعر أحمد شوقي المزمع إقامتها بالقاهرة،(2) تقدم عضوا النادي الأدبي بالمحرق، الأديب عبدالله بن علي الزايد وصديقه الأديب خالد بن محمد الفرج، بمقترح إلى إدارة النادي بالمشاركة في تلك الاحتفالات، مع تقديم هدية تذكارية في شكل نخلة من الذهب واللؤلؤ البحريني، تقديراً لإبداعه في الشعر والأدب وما قدمه للأمة العربية والإسلامية، وليكون اسم البحرين حاضراً مع الأشقاء العرب.(3)

 

 

تحية لمصر

 وشـاعـرهـا شــوقـي

  فلتحيَ مصر وليحيَ نابغة الشعر العربي، بهذه الكلمات المعبرة اختتم رئيس النادي الأدبي الشيخ محمد بن عبدالله بن عيسى آل خليفة خطابه الذي بعثه إلى سعادة أحمد شفيق باشا رئيس اللجنة التنفيذية لاحتفالات تكريم الشاعر أحمد شوقي، مشيداً فيه بمناقب الشاعر وما قدمه لبلاده وأمته العربية، ومبينا فيه أيضاً مشاركة البحرين في تكريم شوقي و تقديم هدية تذكارية له من إدارة النادي باسم البحرين، وكانت في شكل نخلة صنعت من الذهب الخالص بارتفاع 33 سم يتدلى منها أربعة عذوق منضدة باللؤلؤ البحريني، تم تثبيتها على قاعدة مثمنة الشكل صنعت من حجر الكهرمان الأصفر وغطيت بقبة من الزجاج، قدر ثمن الذهب فيها بمائة وخمسين جنيهًا(4) وقد ارفق معها قصيدة نظمها عضو النادي الشاعر خالد الفرج خصيصاً لهذه المناسبة وتعبيراً عن شعوره وكافة أهل البحرين تجاه أمير الشعراء.(5)

 

 

الطاهر مندوباً للنادي الأدبي

   نظراً لظروف غير معروفة لعل منها بُعد المسافات وصعوبة السفر في ذلك الوقت، لم يحضر أحد من أعضاء النادي الأدبي احتفالات تكريم أمير الشعراء، ولكن حرصاً منهم على المشاركة في هذا المحفل الكبير تم انتداب الأستاذ محمد علي الطاهر صاحب جريدة «الشورى» التي تصدر بالقاهرة، لتمثيل النادي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها