النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12225 الثلاثاء 27 سبتمبر 2022 الموافق 30 صفر 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

الإثنين 19 سبتمبر 2022, 12:40 ص

نابولي يحسم معركة ميلان ويتصدّر في ليلة المفاجآت

رابط مختصر
رفع نابولي سقف رهاناته على اللقب بحسم موقعته مع حامله ميلان بعدما فاز عليه 2-1 واعتلى الصدارة الأحد، ضمن منافسات المرحلة السابعة من الدوري الإيطالي التي شهدت سقوط إنتر أمام أودينيزي 3-1، ومفاجأة فوز مونتسا المتواضع على يوفنتوس بهدف نظيف.

.
وعلى ملعب سان سيرو، ألحق نابولي الخسارة الأولى بميلان هذا الموسم بهدفي ماتيو بوليتانو (55 من ركلة جزاء) والأرجنتيني جيوفاني سيميوني (78)، فيما أحرز المخضرم الفرنسي أوليفييه جيرو هدف ميلان الوحيد (69).

وبهذا الانتصار، رفع نابولي رصيده إلى 17 نقطة في الصدارة بفارق الأهداف عن أتالانتا الذي فاز على روما 1-صفر، فيما تجمد رصيد ميلان عند 14 نقطة في المركز الخامس بفارق الاهداف عن لاتسيو الرابع الفائز على مضيفه كريمونيزي برباعية نظيفة.

ورغم شوط أول شهد فرصاً عدة وسط تألق حارس ميلان الفرنسي مايك مانيان، كان افتتاح التسجيل لصالح نابولي في الشوط الثاني.

ففي الدقيقة 50، حاول الجورجي خفيشا كفاراتسخيليا أن يراوغ داخل منطقة الجزاء ليسقط بعد احتكاك مع ظهير ميلان الأميركي سيرجينيو ديست، فعاد الحكم إلى تقنية حكم الفيديو المساعد "في إيه آر" التي أكدت وجود ركلة جزاء لنابولي، ترجمها بوليتانو هدفاً (55).

ونجح "روسونيري" في إدراك التعادل عن طريق جيرو الذي تسلم عرضية من مواطنه تيو هرنانديز داخل منطقة الجزاء وحوّلها بسهولة في الشباك (69).

لكن الكلمة الأخيرة كانت لنابولي وتحديداً في الدقيقة 78، عندما ارتقى سيميوني البديل لعرضية من البرتغالي ماريو روي وأسكنها في شباك مانيان.

- أتالانتا في السباق -

وخلف نابولي يقبع أتالانتا بفوزه على روما 1-صفر في مباراة طُرد فيها مدرب الأخير البرتغالي جوزيه مورينيو.

وبهذا الفوز الذي تحقّق بهدف جورجو سكالفيني في الدقيقة 35 بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء، واصل أتالانتا مشواره بدون هزائم في الدوري هذا الموسم، رافعاً رصيده إلى 17 نقطة.

وحاول لاعبو روما إدراك التعادل، لكن محاولاتهم باءت بالفشل أمام التكتيك الناجح لرجال المدرب جان بييرو غاسبيريني.

وما زاد الطين بلّة على لاعبي روما، هو طرد مدربهم مورينيو في الدقيقة 57.

وطالب روما في الدقيقة 56 بركلة جزاء لصالح نيكولو زانيولو، لكن حكم المباراة رفض احتسابها، لينفجر مورينيو غضباً على الحكم دانييلي تشيفي الذي رفع بوجهه البطاقة الحمراء مباشرة.

وتراجع روما بهذه الخسارة إلى المركز السادس مع 13 نقطة، متأخراً بفارق نقطة عن ميلان ولاتسيو.

- فوز خامس توالياً لأودينيزي -

في المقابل، رفع أودينيزي رصيده إلى 16 نقطة في المركز الثالث فيما بقي إنتر بطل الموسم قبل الماضي في المركز السابع بعد تلقيه خسارته الثالثة هذا الموسم مقابل 4 انتصارات.

وبعد خسارته مباراته الافتتاحية ضد ميلان بطل الموسم الماضي، ثم تعادله في مباراته الثانية، نجح أودينيزي في تحقيق فوزه الخامس توالياً بعد انتصارات على مونتسا (2-1) وفيورنتينا (1-صفر) وروما (4-صفر) وساسوولو (3-1).

وعبّر مدرب أودينيزي اندرياً سوتيل الذي يخوض اول موسم له في الدوري الايطالي عن فرحته لنتائج فريقه بالقول "انا راض تماما، ما تحقق حتى الان لا يصدق".

افتتح إنتر التسجيل من ركلة حرة مباشرة انبرى لها نيكولو باريلا واسكنها الزاوية اليسرى العليا لمرمى الحارس ماركو سيلفستري (5).

ونجح أودينيزي في ادراك التعادل بالنيران الصديقة عندما حوّل المدافع السلوفاكي ميلان سكرينيار كرة عرضية داخل شباك الحارس السلوفيني المخضرم سمير هندانوفيتش (22).

وكاد المهاجم البوسني المخضرم إدين دجيكو يمنح التقدم لإنتر مجدداً لكن كرته الرأسية مرت الى جانب القائم (33).

وبقي اللعب سجالاً بين الفريقين في الشوط الثاني وسجل دجيكو هدفاً لم يحتسبه الحكم بداعي التسلل (55).

وتألق هندانوفيتش في التصدي لكرة قوية زاحفة سددها ساندي لوفريتش من 20 متراً (63).

ونجح أودينيزي في التقدم عندما نفذ الاسباني جيرار ديلوفو ركلة ركنية ارتقى لها السلوفيني ياكا بيول وتابعها برأسه داخل شباك إنتر (85).

وحاول إنتر ادراك التعادل في الدقائق الاخيرة لكنه ترك مساحات واسعة في خطوطه الخلفية استغلها أودينيزي ليؤكد فوزه في الدقيقة الثالثة من الوقت الضائع عندما أضاف له التركي الأصل الالماني الجنسية تولغاي ارسلان الثالث من كرة رأسية.

أما مدرب إنتر سيموني اينزاغي فقال "تلقت شباكنا 9 أهداف في ثلاث مباريات خارج أرضنا. يتعيّن علينا أن نكون أكثر تصميما لا سيما في الكرات المشتركة".

وأضاف "استحق أودينيزي هذا الفوز. فريقي لا يستطيع في إيجاد الاستمرارية في الوقت الحالي".

- مونتسا يصعق يوفنتوس المنقوص -

وفي مفاجأة من العيار الثقيل، ألحق مونتسا الصاعد حديثاً الخسارة الأولى بضيفه يوفنتوس 1-صفر، بهدف تاريخي أحرزه الدنماركي كريستن غوتكاير في الدقيقة الرابعة والسبعين.

وبهذا الفوز، ضرب النادي المملوك من رئيس الوزراء الإيطالي السابق سيلفيو بيرلوسكوني، عصفورين بحجر واحد، إذ ارتقى من قاع الترتيب بفوزه الأوّل في الـ "سيري أ" وأنهى انطلاقة يوفنتوس الخالية من الهزائم الموسم الحالي.

وحقق مونتسا نقاطه الثلاث الأولى هذا الموسم في مباراته الأولى أيضاً تحت قيادة رافاييل بالادينو الذي حلّ بدلاً من جوفاني ستروبيا الذي أقيل الثلاثاء.

ويخوض مونتسا غمار الـ"سيري أ" للمرة الأولى في تاريخه بعدما نجح في الصعود في أيار/مايو الماضي، وذلك بعد أربعة أعوام من شراء بيرلوسكوني للنادي.

ورغم هذا الانتصار، لا يزال مونتسا في منطقة الهبوط في المركز الثامن عشر، ولكن بفارق نقطة واحدة عن فيرونا صاحب المركز السابع عشر (5 نقاط) والذي خسر أمام فيورنتينا صفر-2.

ومن جهته، بات يوفنتوس المضطرب والذي خسر خدمات مهاجمه الأرجنتيني أنخل دي ماريا بالبطاقة الحمراء المباشرة قبل خمس دقائق من نهاية الشوط الأول، في المركز الثامن بعشر نقاط، بعد فوزه مرتين فقط في أول سبع مباريات.

في المقابل، صعد لاتسيو إلى المركز الرابع بعد فوزه العريض برباعية نظيفة على مضيفه كريمونيزي.

وسجّل أهداف لاتسيو تشيرو إيموبيلي (7 و21 من ركلة جزاء)، الصربي سيرغي ملينكوفيتش-سافيتش (45+2)، والإسباني بيدرو رودريغيس (79).

ورفع لاتسيو رصيده إلى 14 نقطة، فيما بقي كريمونيزي على رصيده السابق بنقطتين في المركز التاسع عشر ما قبل الأخير.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها