النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12179 الجمعة 12 أغسطس 2022 الموافق 14 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:43AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:17PM
  • العشاء
    7:47PM

الإثنين 28 فبراير 2022, 01:04 ص

الفيفا يقرر عدم إقامة أي مسابقة دولية في روسيا

رابط مختصر
قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) عدم إقامة أي مسابقة دولية في روسيا ، وسوف يتم إقامة المباريات على أرض محايدة وبدون جماهير، لكنه في الوقت نفسه لم يستبعد المنتخب الروسي من المشاركة في نهائيات كأس العالم في الوقت الحالي.

في المقابل، أصبح نويل لو جريت، رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم، أول مسؤول كروي كبير يقترح استبعاد روسيا من تصفيات بطولة كأس العالم لكرة القدم، بعد غزو أوكرانيا.

ورفضت بولندا والسويد والتشيك مواجهة روسيا الشهر المقبل في المباريات الفاصلة للمونديال المقرر في قطر خلال تشرين الثاني/نوفمبر وكانون الأول/ديسمبر المقبلين.

وأشارت بولندا والسويد إلى إن عقوبة فيفا لم تكن كافية.

وأعلن فيفا ،فيما وصفها بأنها "إجراءات أولية" ضد مضيفي مونديال 2018 ، في بيان "سيواصل فيفا حواره المستمر مع اللجنة الأولمبية الدولية والاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) والمنظمات الرياضية الأخرى لتحديد أي تدابير أو عقوبات إضافية، بما في ذلك استبعاد محتمل من المسابقات ، والتي سيتم تطبيقها في المستقبل القريب إذا لم يتحسن الوضع سريعا".

وأوضح فيفا في بيانه الصادر اليوم الأحد، عقب إدانة دولية للغزو الروسي لأوكرانيا، أن روسيا سيتعين عليها أن تنافس في مسابقات كرة القدم الدولية تحت اسم "اتحاد كرة القدم الروسي"، على غرار الحظر الأولمبي على اسم الدولة بسبب انتهاكات مكافحة المنشطات.

وأضاف فيفا أنه لن يتم استخدام علم أو نشيد لروسيا في المباريات التي تشارك فيها فرق من اتحاد كرة القدم الروسي، كما أنه لن تُلعب مباراة دولية في روسيا حيث تقام المباريات على أرض محايدة وبدون متفرجين.

وصرح لو جريت لصحيفة (لو باريزيان) الفرنسية اليوم الأحد، عندما سئل عما إذا كان ينبغي استبعاد روسيا من البطولة "هذا هو الدافع الأول بالنسبة لي. عالم الرياضة، وكرة القدم على وجه الخصوص، لا يمكن أن يظل محايدًا. بالتأكيد لن أعترض على استبعاد روسيا".

وانضم المنتخب التشيكي إلى بولندا والسويد في رفض مواجهة روسيا في الأدوار الفاصلة لمونديال قطر بغض النظر عن مكان المباراة.

وكشف بيان صدر اليوم الأحد أن اللجنة التنفيذية للاتحاد التشيكي لكرة القدم واللاعبين اتفقوا على أنه "ليس من الممكن اللعب أمام المنتخب الوطني الروسي في الوضع الحالي."

وكانت بولندا أول من أعلن رفضه لمواجهة المنتخب الروسي في المباراة التي كانت مقررة في 24 أذار/مارس ضمن الدور قبل النهائي للملحق الأوروبي، حتى في حالة نقل المباراة من العاصمة الروسية موسكو.

ومن المفترض أن يتأهل الفائز من مواجهة السويد والتشيك في المسار الآخر بالدور قبل النهائي، للنهائي المقرر في روسيا في 29 أذار/مارس.

كما أعلن الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم أنه لن يلعب مع روسيا في "المستقبل المنظور".

أصبحت روسيا معزولة بشكل متزايد في عالم الرياضة، وكان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) قد ذكر بالفعل إن المباريات لا يمكن لعبها في روسيا أو أوكرانيا.

ومن المقرر أيضا أن ينظر يويفا في صفقة الرعاية التي أبرمها مع شركة الطاقة الروسية الحكومية (جازبروم).

وصرح هانز يواخيم فاتسكه، الرئيس المؤقت للاتحاد الألماني لكرة القدم، بأن "الأموال القذرة لا يمكننا الحصول على المزيد منها" بينما قال المرشح الرئاسي للاتحاد الألماني بيتر بيترز موافقته الصريحة لإنهاء التعاون.

ترعى جازبوم بطولة دوري أبطال أوروبا وكأس الأمم الأوروبية المقبلة (يورو 2024) المقررة في ألمانيا، لكن نادي شالكه، الذي ينافس بدوري الدرجة الثانية الألماني، أزال اسم الشركة الروسية بالفعل من قمصانه.

وكتبت شبكة من الرياضيين الأوكرانيين إلى رؤساء اللجنة الأولمبية الدولية واللجنة البارالمبية الدولية، لذوي الاحتياجات الخاصة تطالبهم بمنع روسيا وبيلاروس من المشاركة في أي منافسات رياضية دولية، مع انطلاق الدورة البارالمبية الشتويةيوم الجمعة القادم في العاصمة الصينية بكين.

وألغيت بطولة العالم للناشئين في السباحة التي كان مقررا إقامتها في مدينة كازان الروسية في آب/أغسطس المقبل.

في المقابل، تبدو الكرة الطائرة واحدة من الرياضات القليلة، التي لا تزال تفكر بشأن إحدى الفعاليات الكبرى المقرر إقامتها في روسيا.

ومن المقرر أن تستضيف روسيا بطولة العالم للرجال في آب/أغسطس القادم، حيث أشار الاتحاد الدولي للطائرة أن إقامة تلك المسابقة قيد المراجعة رغم أن بعض الدول أعلنت عدم سفرها إلى روسيا للمشاركة، وكشفت العديد من شركات الطيران عدم التوجه إلى هناك.

في غضون ذلك ، اتخذ مجلس إدارة الجودو العالمي إجراءات شخصية ضد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بينما استقال الروسي سيرجي سولوفيتشيك من منصبه كرئيس للاتحاد الأوروبي للعبة.

وجاء في بيان "في ضوء الصراع الدائر في أوكرانيا ، أعلن الاتحاد الدولي للجودو تعليق منصب فلاديمير بوتين كرئيس فخري وسفير للاتحاد الدولي للجودو".

يذكر أن بوتين وصل إلى مستوى الحزام الأسود في تلك الرياضة.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها