النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11756 الثلاثاء 15 يونيو 2021 الموافق 4 ذو القعدة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:11AM
  • الظهر
    11:38AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:31PM
  • العشاء
    8:01PM

2021-05-05T19:14:48.513+03:00

سلمان بن ابراهيم: الهيئة العامة للرياضة تعزز البناء المؤسسي للرياضة البحرينية

رابط مختصر
رفع الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة الأمين العام للمجلس الأعلى للشباب والرياضة خالص الشكر وعظيم التقدير الى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه بمناسبة صدور المرسوم الملكي السامي بإنشاء الهيئة العامة للرياضة ومرسوم تنظيمها.

وأكد معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة أن إنشاء الهيئة العامة للرياضة يترجم رعاية حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى للقطاع الرياضي في المملكة وحرص حلالته على تطوير الجوانب التنظيمية والإدارية والقانونية لمنظومة العمل الرياضي بما يواكب رؤية جلالته بوضع مملكة البحرين في مكانة متميزة على خارطة الرياضة الإقليمية والقارية والدولية.

واشاد معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة بدعم صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس الوزراء للحركة الرياضية في شتى الميادين مبينا أن موافقة مجلس الوزراء على انشاء الهيئة العامة للرياضة يؤكد حرص حكومة المملكة على الارتقاء بمسيرة الرياضة البحرينية وتطوير مؤسساتها.


ونوه معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة بدعم سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب لفكرة إنشاء الهيئة العامة للرياضة بما تمثله من انعكاسات إيجابية على مخرجات الحركة الرياضية مشيدا باهتمام سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية في توفير أسباب النجاح لنمو القطاع الرياضي في مختلف المجالات .

واعتبر معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة إن إنشاء الهيئة العامة للرياضة سيسهم في تعزيز البناء المؤسسي للرياضة البحرينية عبر مسايرة ايقاع التطورات العالمية في مجال التنظيم الإداري والفني للرياضة ،كما سيسهم في ترسيخ مكانة البحرين كوجهة جاذبة للتظاهرات الرياضية الدولية،وسيسهم في تعزيز الانتقال المدروس نحو الاحتراف الرياضي .

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها