النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11558 الأحد 29 نوفمبر 2020 الموافق 14 ربيع الآخر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:42AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

2020-11-20T17:46:52.340+03:00

حلبة البحرین تھنئ عبدالله بن عیسى لتعیینه رئیسا لمجلس إدارة الاتحاد البحریني للسیارات

رابط مختصر
ھـنئ سـعادة الشـیخ سـلمان بـن عیسـى آل خـلیفة الـرئـیس الـتنفیذي لحـلبة البحـریـن الـدولـیة سـعادة الشـیخ عـبد الله بـن عیسـى بـن محـمد آل خـلیفة عـلى تـعیینه رئـیساً لمجـلس إدارة الاتـحاد البحـریـني للسـیارات وذلك حتى عام .2024تـم الـتعیین مـن قـبل سـمو الشـیخ خـالـد بـن حـمد آل خـلیفة الـنائـب الأول لـرئـیس المجـلس الأعـلى للشـباب والـریـاضـة ورئـیس الـلجنة الأولـمبیة البحـریـنیة. كـما عـین سـمو الشـیخ خـالـد أعـضاء مجـلس الإدارة الـذیـن سیعملون في مناصبھم لمدة أربع سنوات من 2020 إلى .2024

وأكـد الشـیخ سـلمان قـائـلاً: «بـالـنیابـة عـن أسـرة حـلبة البحـریـن الـدولـیة أھـنئ أخـي سـعادة الشـیخ عـبد الله بـن عیسـى بـن محـمد آل خـلیفة عـلى تـعیینھ رئـی ًسا لمجـلس إدارة الاتـحاد البحـریـني للسـیارات لـلفترة مـن 2020 إلـى 2024، كـما اھـنئ الاعـضاء الـمعینین لھـذه الـدورة الـقادمـة، الشـیخ عـبد الله بـن عیسـى أحـد أبـرز قـادة الـتطور السـریـع لـمجتمع سـباقـات السـیارات فـي البحـریـن كـما سـاھـم فـي نـمو ثـقافـة السـیارات
على مدى السنوات العدیدة الماضیة وھو دلیل على تفانیھ وجھوده المتمیزة.

«نـتطلع إلـى الـعمل جـن ًبا إلـى جـنب مـع الشـیخ عـبد الله بـن عیسـى والاتـحاد البحـریـني للسـیارات وجـمیع شركائنا في الفترة الجدیدة والمساھمة في النمو المستمر لریاضة السیارات في البحرین».

بـرئـاسـة الشـیخ عـبد الله یـتألـف مجـلس إدارة الاتـحاد البحـریـني للسـیارات لـلفترة مـن 2020 إلـى 2024 مـن الشـیخ سـلمان بـن عیسـى بـن إبـراھـیم آل خـلیفة، نـواف الحـمر ، راشـد عـبد الـلطیف الـزیـانـي ، عـبد الـرحـمن غـلوم ، إیـلي سـمعان ، ومـمثلین عـن نـادي الـمارشـلز لـریـاضـة السـیارات، نـادي البحـریـن للدراجات الناریة ونادي سباقات الحلبة ونادي البحرین لسباقات الدراغ ونادي البحرین للكارتینج.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها