النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11498 الأربعاء  30 سبتمبر 2020 الموافق 13 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:11AM
  • الظهر
    11:28AM
  • العصر
    2:52PM
  • المغرب
    5:25PM
  • العشاء
    6:55PM

2020-09-13T00:14:23.473+03:00

«هاتريك» صلاح يمنح ليفربول فوزاً صعباً على ليدز يونايتد في الدوري الإنجليزي

رابط مختصر

تقمص محمد صلاح دور البطولة لفريق ليفربول، وسجل ثلاثة أهداف (هاتريك) ليقود فريقه لفوز صعب على ليدز يونايتد 4 / 3 اليوم السبت في مستهل حملته للدفاع عن لقب الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وشهدت مباريات الجولة الأولى التي أقيمت اليوم أيضا فوز أرسنال على فولهام 3 / صفر، وكريستال بالاس على ساوثهامبتون 1 / صفر ونيوكاسل على ويستهام 2 / صفر.

وتقدم ليفربول بهدف سجله محمد صلاح في الدقيقة الرابعة من ركلة جزاء وتعادل جاك هاريسون لفريق ليدز في الدقيقة 12 ثم أضاف فيرجيل فان دايك الهدف الثاني لفريق ليفربول في الدقيقة 20 ثم تعادل باتريك بامفورد لليدز في الدقيقة 30 قبل أن يسجل ليفربول الهدف الثاني له والثالث لليفربول في الدقيقة 33 لينتهي الشوط الأول بتقدم ليفربول 3 / .2

وفي الشوط الثاني، سجل ماتيوز كليتش الهدف الثالث لفريق ليدز في الدقيقة 66، قبل أن يسجل صلاح الهدف الثالث له والرابع لفريقه في الدقيقة .88

وحصد ليفربول أول ثلاث نقاط له في الدوري هذا الموسم، حيث يسعى للدفاع عن لقبه الذي حققه في الموسم الماضي، في المقابل ظل فريق ليدز بلا نقاط.

وأحرج ليدز، بطل دوري الدرجة الأولى (دوري البطولة) في الموسم الماضي، فريق ليفربول في الكثير من أوقات المباراة وكان ندا قويا لحامل اللقب.

ولم تمر أكثر من ثلاث دقائق حتى احتسب الحكم ركلة جزاء لفريق ليفربول بعدما سدد محمد صلاح كرة قوية اصطدمت بيد روبن كوخ، وسدد صلاح الكرة بنجاح إلى داخل المرمى مسجلا هدف التقدم في الدقيقة الرابعة.

بعد الهدف استمرت سيطرة ليفربول على مجريات اللقاء بحثا عن تسجيل هدف ثان في الوقت نفسه تخلى فريق ليدز يونايتد عن حذره الدفاعي قليلا وحاول شن هجمات بحثا عن تعديل النتيجة.

وفي الدقيقة التاسعة ألغى الحكم هدفا لفريق ليدز يونايتد عندما لعبت تمريرة عرضية هيأها باسكال سترويك برأسه لتصل إلى جاك هاريسون داخل منطقة الجزاء حيث مررها إلى هيلدر كوستا الذي وضعها إلى داخل المرمى لكن الحكم ألغى الهدف بداع تسلل كوستا.

وشهدت الدقيقة 12 تسجيل فريق ليدز لهدف التعادل عندما انطلق جاك هاريسون بالكرة من الناحية اليسرى وراوغ ترينت ألكسندر أرنولد وجو جوميز قبل أن يسدد كرة أرضية من على حدود منطقة الجزاء إلى داخل المرمى.

وفي الدقيقة 16 كاد ساديو ماني أن يسجل الهدف الثاني لفريق ليفربول عندما مرر جو جوميز كرة طولية خلف مدافعي ليدز إلى أندري روبرتسون ولكن إيلان ميسير حارس ليدز خرج من مرماه وأبعد الكرة لتصل إلى ماني الذي سدد كرة من منتصف الملعب إلى داخل المرمى الخالي لكن الحكم ألغى الهدف بداعي تسلل روبرتسون.

وفي الدقيقة 20 سجل فيرجيل فان دايك الهدف الثاني لفريق ليفربول عندما لعب روبرتسون ركلة ركنية داخل منطقة جزاء ليدز ارتقى إليها فان دايك وقابلها بضربة رأس قوية ليمسك بها الحارس ميسير ولكنه سقط بالكرة بعد خط المرمى.

وكان ليدز قريبا من تسجيل هدف التعادل في الدقيقة 21 عندما مرر لوك أيلنج تمريرة بينية إلى باتريك بامفورد لينفرد بالحارس أليسون باكير حيث حاول مراوغته قبل أن يمرر كرة عرضية شتتها الدفاع.

وفي الدقيقة 25 سدد جوردان هندرسون كرة قوية من خارج منطقة الجزاء لكن ميسير تألق وتصدى لها.

وكاد ليفربول أن يسجل الهدف الثالث في الدقيقة 27 عندما مرر روبرتسون كرة عرضية حاول باسكال سترويك، لاعب ليدز إبعادها، لكن الكرة اتجهت نحو الشباك ليحولها ميسير بأطراف أصابعه إلى ركلة ركنية لكنها لم تستغل.

وفي الدقيقة 30 سجل ليدز الهدف الثاني عندما لعبت كرة طولية خلف مدافعي ليفربول ليخرج باكير من مرماه لكن فان دايك حاول إبعاد الكرة في ظل ضغط من باتريك بامفورد الذي قطع الكرة وسددها إلى داخل المرمى.

وشهدت الدقيقة 33 تسجيل صلاح للهدف الثاني له والثالث لفريق ليفربول عندما لعبت ركلة حرة داخل منطقة جزاء ليد ليبعدها الدفاع لتصل إلى صلاح داخل منطقة الجزاء من الناحية ليسدد كرة قوية إلى داخل المرمى.

بعد الهدف الثالث لفريق ليفربول انحصر اللعب في وسط الملعب مع وجود بعض المحاولات الهجومية من الفريقين لكنها لم تشكل أي خطورة على المرميين.

وانحصر اللعب في وسط الملعب حتى أطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم ليفربول على ليدز يونايتد 3 / .2

ومع بداية الشوط الثاني، فرض فريق ليفربول سيطرته على مجريات اللعب بحثا عن تسجيل هدف رابع يؤمن به تقدمه، في الوقت نفسه اضطر فريق ليدز للتراجع لامتصاص حماس لاعبي ليفربول مع الاعتماد على شن الهجمات المرتدة.

وكاد ليفربول أن يسجل الهدف الرابع في الدقيقة 49 عندما لعبت تمريرة عرضية أرضية داخل منطقة جزاء ليدز قابلها جيورجينيو فينالدوم بتسديدة قوية لكن الحارس ميسير تصدى لها ببراعة.

وفي الدقيقة 58 ألغى الحكم هدفا لفريق ليدز عندما لعبت كرة طولية خلف مدافعي ليفربول وصلت إلى جاك هاريسون الذي لعبها من فوق الحارس باكير الذي خرج من مرماه وأكمل ترينت ألكسندر أرنولد الكرة برأسه إلى داخل المرمى لكن الحكم ألغى الهدف بداع تسلل هاريسون.

وأجرى ليفربول تبديلين بإشراك فابينيو وطورتيس جونز بدلا من نابي كيتا وجوردان هيندرسون، فيما أجرى ليدز تبديلين بإشراك رودريجو وتايلر روبيرتس بدلا من بابلو هيرنانديز وباتريك بامفورد.

وفي الدقيقة 66 سجل ليدز هدف التعادل عندما مرر هيلدر كوستا الكرة إلى ماتيوز كليتش داخل منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية عانقت الشباك.

وأصبح اللعب سجالا بين الفريقين ولكن بدون خطورة حقيقية على المرميين لينحصر اللعب في وسط الملعب.

وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 76 والتي كادت أن تشهد تسجيل ليدز للهدف الرابع عندما سدد كالفين فيليبس كرة قوية من ركلة حرة مباشرة من خارج منطقة الجزاء لكنها مرت بجوار القائم الأيمن.

وشهدت الدقيقة 79 هداف ملغيا لفريق ليفربول عندما لعبت ركلة ركنية داخل منطقة جزاء ليدز يونايتد استلمها فان دايك ووضعها داخل المرى لكن الحكم ألغى الهدف بداع أن روبن كوخ، مدافع ليدز، اصطدم بقدم كورتيس جونز، لاعب ليفربول، واحتسب ركلة حرة لفريق ليدز.

وفي الدقيقة 81 أجرى ليدز آخر تبديلاته بإشراك جامي شاكيلتون بدلا من كليتش.

وفي الدقيقة 87 احتسب الحكم ركلة جزاء لفريق ليفربول عندما قام رودريجو مورينو بعرقلة فابينيو داخل منطقة الجزاء ليسددها صلاح بنجاح إلى داخل المرمى مسجلا الهدف الرابع في الدقيقة .88

بعد الهدف أجرى ليفربول ثالث تبديلاته بإشراك جويل ماتيب بدلا من ترينت ألكسندر أرنولد.

وكثف ليدز من محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف ثالث لكنه اصطدم بدفاع قوي ومنظم من لاعبي ليفربول لتمر الدقائق بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز ليفربول على ليدز 4 / .3

وفي المباراة الثانية، حقق أرسنال فوزا كبيرا على جاره ومضيفه فولهام 3 / صفر اليوم السبت.

وحصد أرسنال (المدفعجية) أول ثلاث نقاط له في البطولة هذا الموسم فيما تلقى فولهام صدمة كبيرة في بداية الموسم الحالي بعد عودته إلى دوري الدرجة الممتازة حيث قضى الموسم الماضي في دوري الدرجة الأولى.

وأنهى أرسنال الشوط الأول لصالحه بهدف سجله الفرنسي ألكسندر لاكازيت في الدقيقة الثامنة رغم الأداء الجيد من فولهام في معظم فترات هذا الشوط.

وفي الشوط الثاني ، سجل المدافع البرازيلي جابرييل ماجاليس والمهاجم الجابوني بيير إيمريك أوباميانج هدفين آخرين للمدفعجية في الدقيقتين 49 و57 .

وأكد أوباميانج عمليا من خلال هذا الهدف وأدائه الجيد في المباراة على استقراره في أرسنال بعد التقارير العديدة التي أشارت هذا الصيف إلى اقتراب رحيل اللاعب عن قلعة المدفعجية.

وشهدت المباراة أداء قويا أيضا من البرازيلي ويليان الذي ساهمت تسديدته المرتدة من حارس فولهام في صناعة الهدف الأول لزميله لاكازيت الذي افتتح أهداف الموسم الحالي كما صنع ويليان الهدفين الثاني والثالث للفريق.

وهذه هي المباراة الأولى لويليان مع أرسنال في الدوري الإنجليزي بعدما رحل عن صفوف تشيلسي إلى أرسنال في صفقة انتقال حر هذا الصيف بعد سبعة مواسم قضاها في صفوف تشيلسي.

كما شهدت المباراة اليوم الهدف الأول للبرازيلي الآخر ماجاليس مع أرسنال الذي انتقل إليه مطلع الشهر الحالي قادما من ليل الفرنسي.

وبدأت المباراة بنشاط هجومي ملحوظ من فولهام الذي سعى لهز الشباك مباشرة ولكن بيرند لينو حارس مرمى أرسنال تصدى لأكثر من محاولة خطيرة وتأبرزها عندما التقط الكرة من أمام أبو بكر كامارا شبه المنفرد به.

وبعدها استعاد أرسنال اتزانه وانحصر اللعب في وسط الملعب لعدة دقائق حتى سدد دينيس أودوي لاعب فولهام كرة قوية في الدقيقة السابعة تصدى لها الحارس بيرند لينو.

وجاء الرد قويا وسريعا من أرسنال بتسجيل هدف التقدم عن طريق ألكسندر لاكازيت في الدقيقة الثامنة.

وجاء الهدف إثر تمريرة طولية من وسط الملعب وصلت منها الكرة إلى الجابوني بيير إيمريك أوباميانج على حدود منطقة الجزاء ليمررها من الناحية اليسرى عرضية حيث وصلت الكرة إلى ويليان أمام المرمى مباشرة وسددها وتصدى لها الحارس قبل أن يتابعها لاكازيت بتسديدة مباشرة في المرمى على يسار الحارس.

ومنح الهدف فريق أرسنال ثقة كبيرة ليفرض سيطرة نسبية على مجريات اللعب في المباراة رغم محاولات فولهام لتسجيل هدف التعادل.

وشهدت الدقيقة 21 فرصة خطيرة لأرسنال اثر كرة مقطوعة من دفاع فولهام وسدد المصري محمد النني الكرة من وسط منطقة الجزاء لكنها ارتطمت بقدم أحد المدافعين ثم ارتدت إلى السويسري جرانيت تشاكا الذي سددها قوية من خارج منطقة الجزاء ولكن الكرة ذهبت عاليا.

وحصل لاكازيت على ضربة حرة داخل قوس منطقة الجزاء في الدقيقة 26 اثر عرقلة من الجامايكي مايكل هيكتور الذي نال إنذارا.

وسدد ويليان الضربة الحرة بشكل رائع ولكن الكرة ارتدت من القائم على يمين الحارس.

ورد فولهام بهجمة منظمة في الدقيقة 31 مرر منها أودوي الكرة عرضية نموذجية من الناحية اليمنى ولكنها لم تجد من يتابعها أمام مرمى أرسنال.

وواصل الفريقان محاولاتهما الهجومية المتبادلة في الربع ساعة الأخير من هذا الشوط دون أن ينجح أي منهما في هز الشباك لينتهي الشوط بتقدم أرسنال بهدف نظيف.

واستأنف أرسنال محاولاته الهجومية مع بداية الشوط الثاني ولم يمهل الفريق جاره أي وقت لتعديل النتيجة حيث فاجأه بالهدف الثاني في الدقيقة 49 .

وجاء الهدف إثر ضربة ركنية لعبها البرازيلي ويليان وقابلها مواطنه المدافع جابرييل مجاليس بضربة رأس لم تكن قوية ولكن الكرة مرت بين ساقي الحارس لتتهادى داخل المرمى.

وأثار الهدف الثاني حفيظة فولهام ليندفع الفريق في محاولات هجومية بحثا عن هدف التعادل لكن أرسنال نجح في التصدي لهذه المحاولات.

ونال هيكتور بيليرين لاعب أرسنال إنذارا في الدقيقة 55 للخشونة مع إيفان كافاليرو لاعب فولهام.

وقضى أرسنال على آمال فولهام في العودة في المباراة بعدما سجل الفريق الهدف الثالث في الدقيقة 57 .

وجاء الهدف إثر هجمة سريعة مرر منها ويليان الكرة عالية من الناحية اليمنى إلى أوباميانج المندفع بدون رقابة في الناحية الأخرى من الملعب ليسيطر على الكرة ويتقدم بها إلى داخل حدود منطقة الجزاء ثم سددها في الزاوية البعيدة على يسار الحارس محرزا الهدف الثالث للمدفعجية.

ورغم تلقيه الهدف الثالث ، لم يستسلم فولهام لليأس وواصل محاولاته في الدقائق التالية لتعديل النتيجة وتقليص الفارق ولكنه فشل في تشكيل أي خطورة على مرمى المدفعجية.

وفي المقابل ، شكلت هجمات أرسنال خطورة أكبر وكاد يسجل أكثر من هدف ولكنه عانى من عدم التوفيق أحيانا.

وأبعد هيكتور برأسه تسديدة خطيرة من أوباميانج في الدقيقة 78 قبل اجتياز الكرة لخط المرمى.

ولم يختلف الحال فيما تبقى من المباراة لينتهي اللقاء بفوز أرسنال بثلاثية نظيفة وحصده أول ثلاث نقاط له في الموسم الحالي.

وفي المباراة الثالثة، فاز كريستال بالاس على ساوثهامبتون 1 / صفر.

ويدين كريستال بالاس بالفضل في هذا الفوز للاعبه ويلفريد زاها الذي سجل هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة .13

وحصد كريستال بالاس أول ثلاث نقاط له في الدوري هذا الموسم فيما ظل ساوثهامبتون بلا رصيد ف قاع الترتيب.

وفي المباراة الرابعة، فاز نيوكاسل على مضيفه ويستهام 2 / صفر.

وسجل هدفي نيوكاسل كاليوم ويلسون وجيف هيندريك في الدقيقتين 56 و87 على الترتيب.

وحصد نيوكاسل أول ثلاث نقاط له في الدوري هذا الموسم وظل ويستهام بلا رصيد.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها