النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10971 الثلاثاء 23 أبريل 2019 الموافق 18 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    6:35PM

افتتاح معبر لأولمبياد الأطفال بعروض مثيرة ومسابقات مشوقة

رابط مختصر
2019-04-14T13:03:21.753+03:00
افتتحت يوم أمس السبت فعاليات النسخة الثانية من دورة الألعاب الرياضية للأطفال وذلك على صالة الاتحاد البحريني للكرة الطائرة بمدينة عيسى الرياضية بحضور الأمين العام للجنة الأولمبية سعادة السيد محمد حسن النصف والمدير التنفيذي للموارد والخدمات اما المنصوري وعدد من ممثلي الروضات والحضانات وأولياء الأمور.

حفل الافتتاح بدأ بعزف السلام الملكي، ثم فقرة استعراضية فنية قدمتها الطفلة ليال جهاد من روضة "كي جي كيدز" (kg kids) حازت على إعجاب الحضور، بالإضافة إلى عرض آخر متزامن قدمته ولاء محمد الدوسري، وتبع ذلك فقرة أخرى قدمتها روضة "فيري توبيا" (fairytopia)، أما الفقرة الثالثة فكانت عبارة عن استعراض لفريق رياضة الدفاع عن النفس قدمته روضة (kg kids) مع تقديم لوحة فنية باستخدام الحلقات الأولمبية الخمس.

وعقب ذلك بدأت أولى المسابقات وهي عبارة عن مسابقة (الحبي) بمشاركة أطفال أقل من 12 شهرا بصحبة أولياء أمورهم، وتبع ذلك مسابقة (المشايات) للفئة العمرية (عام ونصف)، حيث حظيت تلك المسابقتين بإعجاب وتصفيق وتفاعل الحضور من الجمهور وأولياء الأمور.

وفيما بعد، دخل طابور العرض للروضات والحضانات المشاركة والذين غصت بهم ارضية الصالة ليرسموا مشهدا رائعا، وقد حرص الأمين العام سعادة السيد محمد حسن النصف على تتويج المشاركين بالميداليات الملونة تشجيعا وتقديرا لهم.
وفيما بعد تم إيقاد الشعلة الأولمبية من قبل طفل وطفلة كما تم رفع علم الدورة إيذانا بانطلاق الحدث الذي سيقام حتى 16 ابريل الجاري.

وبهذه المناسبة، ألقى الأمين العام سعادة السيد محمد حسن النصف كلمة رحب فيها بالحضور مؤكدا على أهمية دورة الألعاب الرياضية للأطفال والتي تعد إحدى مبادرات اللجنة الأولمبية البحرينية الرامية إلى الارتقاء بالحركة الرياضية، لما لتلك الدورة من انعكاسات ايجابية على مستقبل الرياضة في المملكة، ولما يحمله الحدث من أهداف نبيلة ترمي إلى غرس ثقافة الرياضة لدى الأطفال وتنمية قدراتهم العقلية والبدنية.

وأضاف "إن أولمبياد الأطفال أصبح أحد أهم الأجندة التي تتصدر روزنامة اللجنة الأولمبية سنويا وذلك بعد النجاح الباهر الذي حققته النسخة الماضية وبمشاركة واسعة من رياض الأطفال والحضانات وأولياء الأمور عبر سلسلة من المسابقات الرياضية المشوقة التي تتناسب مع القدرات العقلية والبدنية للطفل، وإننا على ثقة بأن النجاح سيكون حليف النسخة الثانية بهذا العام في ظل التعاون المشترك بين كافة الجهات ذات العلاقة..".

وفي ختام كلمته أعرب عن جزيل الشكر والتقدير إلى جميع الشركات الراعية للحدث، مثمنا تعاون وزارة التربية والتعليم ووزارة العمل والشئون الاجتماعية، كما توجه بالشكر إلى كافة الروضات والحضانات لحرصها على المشاركة باعتبارها ركن اساسي في الدورة، وشكر كافة اللجان العاملة والمنظمة.


أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها