النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12226 الأربعاء 28 سبتمبر 2022 الموافق 2 ربيع الأول 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:10AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:54PM
  • المغرب
    5:28PM
  • العشاء
    6:58PM

في إطار توظيف الذكاء الاصطناعي في المجالات الحياتية

الثلاثاء 09 أغسطس 2022, 12:24 م

التربية تدمج موضوعات البرمجة في المناهج الدراسية بجميع المراحل التعليمية

رابط مختصر

أكد سعادة الدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير التربية والتعليم أنه، وفي ظل التوجه العالمي نحو تعميق إدماج التكنولوجيا في مختلف المجالات الحياتيّة، من خلال توظيف الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء وصناعة البرمجيّات المختلفة، سواء على شبكة الإنترنت أو على الأجهزة الذكيّة بمختلف أنواعها، فإن الوزارة تعمل على تكوين خرّيجين قادرين على الاندماج في هذا العصر التكنولوجي، سواء كمستخدمين أو كفاعلين ومشاركين في بناء هذا التطوّر، حيث تم في هذا الإطار إدماج مواضيع تُعنى بالبرمجة في جميع المراحل الدراسية من الابتدائية وحتى الثانوية.
وأوضح الوزير أن وحدة تقنية المعلومات والاتصال بإدارة المناهج قد قامت بإدماج موضوع البرمجة (سكراتش Scratch) ضمن المرحلة الابتدائية، بهدف ترسيخ أسس البرمجة لدى الطفل من خلال تعلّم تحليل المشكلات والتخطيط لحلّها وتنفيذ الحلّ، أمّا في المرحلة الإعداديّة، فقد أدرجت موضوع تصميم صفحات الويب الديناميكية، والذي يشمل التعامل مع لغات برمجة مختلفة، منها لغة HTML لإثراء صفحات الويب، ولغة CSS لتنسيق مكوّنات صفحة الويب، ولغة PHP للتعامل مع قواعد البيانات واستخلاص النتائج منها وعرضها على المتصفّح، أمّا في المرحلة الثانوية، فتعمل الوحدة حاليّاً على تطوير المنهج لتعلّم البرمجة بلغة Python، وهي اللغة الأشهر حاليّاً والأكثر انتشاراً، نظراً لقدرتها على تلبية متطلّبات جميع المجالات البرمجيّة كالذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات وتطوير مواقع الويب وغيرها، هذا بالإضافة إلى تطوير المقرّرات الاثرائية في مجال أساسيّات بناء شبكات الحاسوب وأساسيات علوم الحاسب الآلي، كالأنظمة العدديّة والأمن السيبراني والمواطنة الرقميّة، وغيرها من المواضيع التي ترسّخ الثقافة الحاسوبية لدى الطالب.
الجدير بالذكر أن الوزارة ممثلةً في إدارة المناهج تسعى جاهدةً لتحديث مناهج مادة تقنية المعلومات والاتصال بشكل دوري، مما يحافظ على مواكبة التغيرات والتوجهات التقنية العالمية والدولية، والتأكد من مواكبة خريجي المدارس الحكومية لمتطلبات سوق العمل.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها