النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12133 الإثنين 27 يونيو 2022 الموافق 28 ذو القعدة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:14AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:06PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

السفير الصيني: التبادل الثقافي والتعليمي قوة دافعة لتنمية العلاقات

الخميس 23 يونيو 2022, 07:34 م

كونفوشيوس جامعة البحرين يختتم مسابقة «الجسر الصيني» الحادية والعشرين

رابط مختصر

أكد مدير معهد كونفوشيوس من الجانب البحريني، ونائب الرئيس للبرامج الأكاديمية والدراسات العليا بجامعة البحرين، الدكتور محمد رضا قادر، أن التعاون التعليمي والتواصل الثقافي بين الصين والبحرين أمران أساسيان في إستراتيجية التنمية طويلة المدى، ويأتي كجزء من مبادرة الحزام والطريق ورؤية البحرين الاقتصادية 2030. مشيداً بنجاح معهد كونفوشيوس في مهمته التعليمية والثقافية، وبجهود الطلبة الذين يقبلون على تعلم اللغة والثقافة الصينية.

من جانبه أعرب السفير الصيني لدى مملكة البحرين، أنور حبيب الله، في ختام مسابقة «الجسر الصيني الحادية والعشرين للغة والثقافة الصينية لطلبة الجامعات الأجنبية»، يوم (الثلاثاء) 21 يونيو 2022م، عن سعادته بمستوى طلبة جامعة البحرين وشغفهم لتعلم اللغة الصينية والاطلاع على هذه الثقافة العريقة. وأكد أهمية تعلم اللغة الصينية، كونه يبني جسراً للتعرف على الصين الحديثة. منوهاً بالعلاقات الدبلوماسية الصديقة بين مملكة البحرين والصين، التي تعود إلى 33 عاماً، حيث أن التبادل الثقافي والتعليمي قوة دافعة لتنمية العلاقات بين البلدين.
وصرح د. محمد رضا قادر، في وقت سابق لوكالة الأنباء الصينية (شينخوا)، أن معهد كونفوشيوس يلعب دور المحفز لتعليم اللغة الصينية، والتواصل الثقافي، وخدمة المجتمع المحلي في مملكة البحرين. بالإضافة لتوفيره العديد من الخدمات مثل الدورات القصيرة والطويلة في الصين، والمنح الدراسية، وبرامج تبادل الطلبة والباحثين، والرحلات الثقافية.
وأشار إلى التحاق 4384 طالباً من جامعة البحرين بدورات تعلم اللغة الصينية بالمعهد خلال الأعوام الـ 8 الماضية، بالإضافة إلى تنظيم المعهد دورات اللغة الصينية لأكثر من 200 موظف حكومي في البحرين خلال السنوات الماضية، ومئات الأنشطة الثقافية التي جذبت أكثر من 50000 مشارك من طلبة الجامعات، والموظفين، والأطفال الصينيين المقيمين في البحرين
وأضاف د. قادر، أن تعلم لغة أجنبية يوسع رؤى الطلبة ومداركهم للثقافات المختلفة، ويهيئهم ليكونوا مواطنين عالميين. مؤكداً أن تعليم اللغة الصينية أصبح توجهاً عالمياً، حيث قامت أكثر من 70 دولة بدمج تدريس اللغة الصينية في أنظمتها التعليمية الوطنية بشكل رسمي، منها المملكة المتحدة، والإمارات العربية المتحدة، وأيرلندا، وأستراليا.
وفي سياق مسابقة «الجسر الصيني الحادية والعشرين»، شاركت ست طالبات من مختلف كليات الجامعة في التصفيات المحلية، وفازت الطالبة فاطمة عبدالله مرهون، من كلية الهندسة بالمركز الأول، وبذلك ستمثل مملكة البحرين في التصفيات النهائية.
وتضمن برنامج المسابقة ثلاث فئات، هي: فئة المعرفة بالثقافة الصينية، حيث حازت جائزة التميز الطالبة نبراس عباس محمد من كلية الهندسة، وحازت جائزة التميز في فئة التعبير عن اللغة والثقافة الصينية الطالبة فاطمة عبدالله مرهون من كلية الهندسة، وحازت جائزة التميز لفئة عرض المواهب الصينية الطالبة زهراء جعفر السعيد من كلية الآداب، بالإضافة إلى جائزة» الأكثر شعبية» التي كانت من نصيب الطالبة دلال علي القاسمي من كلية إدارة الأعمال.
وتكونت لجنة التحكيم من الأستاذة المساعدة بقسم الإدارة والتسويق بكلية إدارة الأعمال بجامعة البحرين، الدكتورة تشو لينغ سوان، ومدير قسم الموارد البشرية في شركة هواوي البحرين، وانغ ليانغ.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها