النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12143 الخميس 7 يوليو 2022 الموافق 8 ذو الحجة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:20AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:03PM

الثلاثاء 24 مايو 2022, 04:07 م

وفد البحرين يشارك  في المؤتمر الدولي البحثي السابع لمكافحة التطرف العنيف بمملكة إسبانيا

رابط مختصر

شارك وفد مملكة البحرين برئاسة سعادة السفير نانسي عبدالله جمال، رئيس قطاع الشؤون الاستراتيجية بوزارة الخارجية، في المؤتمر الدولي البحثي السابع لمكافحة التطرف العنيف، والذي عُقد في مدينة غرناطة بمملكة إسبانيا، بتنظيم من مركز هداية الدولي لمكافحة التطرف العنيف بالتعاون مع العديد من المراكز الدولية البحثية والمعاهد أبرزها جامعة غرناطة.
وخلال الجلسة الافتتاحية، ألقت سعادة السفير نانسي عبدالله جمال كلمة عبرت من خلالها عن الأهمية التي توليها مملكة البحرين للمساهمة في الجهود الدولية الرامية إلى بحث ومعالجة تطور فهم العالم لظاهرة التطرف العنيف، وخاصة من خلال تحديد أحدث الاتجاهات في نشر الأيديولوجيات الراديكالية ونقاط الضعف المتواجدة في المجتمعات الهشة التي عانت ولا زالت جراء الحروب والصراعات التي تؤدي إلى نشر الفكر المتطرف والذي تستغله الجماعات الإرهابية.
وقالت سعادتها إنه منذ انتشار جائحة فيروس كورونا ( كوفيد - 19) تعامل العالم مع العديد من التحديات المتأصلة في المجتمعات الهشة، والتي تفاقمت بسبب الظروف الاجتماعية والاقتصادية في بعض أنحاء العالم مما فتح الباب للاستغلال الإجرامي من بعض الجماعات المتطرفة في محاولة منها لضرب جهود الحكومات في حماية الشعوب من هذه الجائحة، إلا أن شعوب العالم استوعبت ذلك واستطاع العالم حماية نفسه من الجائحة.
وأضافت السفير نانسي عبدالله جمال بأن مفهوم التطرف العنيف ليس جديدًا، إلا أن المصطلح ذاته يقع تحت ضغط مستمر لاستيعاب التطورات الحاصلة على أرض الواقع والذي يخضع لبعض التحديات في شتى المجالات، مشيرة الى أنه على الصعيد البحثي والأكاديمي تتجه المؤسسات المتخصصة لفهم الظاهرة من خلال التهديد الإرهابي الواضح في حينه، مما يؤثر في الفهم الأوسع للظاهرة ويؤثر بذلك على برامج المكافحة والمنع، إلا أن المتخصصين الدوليين من صناع القرار مدركين لهذا القصور ومتجهين لاستمرارية دراسة مصطلح الإرهاب وأطره مما يجعل العمل المشترك بين الأكاديمية والسياسة أساس لنهوض الأمم، مؤكدة بأن العمل والخطط الدولية المختلفة المتخذة على مر السنين تعتبر إنجازًا كبيرًا يجب حمايته وجميعها تعتبر جزء لا يتجزء من عملية رسم السياسات الوطنية والإقليمية والدولية الخاصة بحكومة مملكة البحرين.
وأشارت رئيس قطاع الشؤون الاستراتيجية إلى الجهود الحثيثة والمستمرة لمملكة البحرين في مكافحة التطرف والتزامها الدائم في دعم هذا الملف، مشيدة بالعمل البناء لمركز هداية الدولي منذ إنشائه في الربط بين التصورات الفكرية لعلماء الشرق والغرب بهدف بناء المرونة الكافية لتبادل الخبرات والمشاركة في تطور البحث العلمي، والذي نجح بدوره في إشراك الصوت الفكري للمنطقة من أجل تحقيق السلام والازدهار والاستقرار.
واختتمت سعادة السفير كلمتها مؤكدة بأن هذا المؤتمر سيساهم في اكتساب مفاهيم جديدة للأعمال القادمة، مؤكدة بأن بناء شراكات عالمية قوية ثنائية ومتعددة الأطراف في مكافحة التطرف سيظل ركنًا أساسيًا في السياسة الخارجية لحكومة مملكة البحرين.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها