النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11929 الأحد 5 ديسمبر 2021 الموافق 30 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:46AM
  • الظهر
    11:28AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

2021-10-24T18:07:24.577+03:00

«التعليم العالي» و«الثقافي البريطاني» ينفذان برنامجاً تدريبياً في البحوث والمشاريع البيئية لطلبة الجامعات

رابط مختصر

برعاية سعادة الدكتورة الشيخة رنا بنت عيسى بن دعيج آل خليفة الأمين العام لمجلس التعليم العالي نائب رئيس مجلس أمناء مجلس التعليم العالي، وبحضور سعادة السيد رودي دراموند سفير المملكة المتحدة لدى مملكة البحرين، ورؤساء مؤسسات التعليم العالي بمملكة البحرين، افتتح البرنامج التدريبي للمشروع الدولي بحوث «أبطال المناخ» لطلبة البكالوريوس بمؤسسات التعليم العالي الحكومية والخاصة في المملكة، وذلك بالشراكة مع المجلس الثقافي البريطاني؛ بهدف تعزيز القدرات البحثية للطلبة بما يسهم في معالجة التحديات والمشاكل البيئية والمناخية في مملكة البحرين. ويستمر البرنامج خلال الفترة من 23 إلى 28 أكتوبر 2021م بفندق ويندهام جراند بخليج البحرين، ويحاضر فيه كل من دان بويدن ودان سميث من المملكة المتحدة، وهما من ذوي الخبرات الطويلة في مجال المناخ والبيئة ومهارات البحث العلمي. وفي كلمتها، تقدمت سعادة الدكتورة الشيخة رنا بنت عيسى بن دعيج آل خليفة بجزيل الشكر إلى السفارة البريطانية والمجلس الثقافي البريطاني على الشراكة في تنفيذ وتقديم هذا البرنامج التدريبي، الذي يتعلق بقضية مهمة ترتبط ارتباطا وثيقًا بتشى مجالات التنمية، والذي يتزامن أيضاً مع الحملة الوطنية «دُمتِ خضراء» برعاية كريمة من صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى حفظها الله، لتحقيق أهداف التنمية المستدامة في مجالي المناخ والبيئة، مؤكدةً سعادتها على أهمية البحوث العلمية في مجال البيئة والمناخ ومعالجة التحديات المرتبطة بها والتي تعاني منها مختلف دول العالم. ونوهت الأمين العام بالمستوى المتميز لهذا البرنامج التدريبي والمشاركين فيه، حيث يتضمن شرحاً للنظام البيئي والطبيعة والهوية الثقافية، وكيف تُشكل هوياتنا علاقتنا بالطبيعة، وتعزيز الابتكار في العمل المناخي، ويشارك فيه عشرة أعضاء من الهيئة الأكاديمية و50 طالباً وطالبة بمرحلة البكالوريوس من مختلف التخصصات بمؤسسات التعليم العالي بالمملكة. وأضافت الأمين العام أن فعاليات هذا البرنامج تستمر طوال الفصل الدراسي الأول من العام الأكاديمي 2021/2022م، حيث إنه وبعد حضور المشاركين في هذه الورش، سيتم تقسيمهم إلى مجموعات، تقوم كل مجموعة بإعداد بحث مع مشروع اجتماعي حول إحدى المشاكل البيئة والمناخية بمملكة البحرين بناءً على توصيات المجلس الأعلى للبيئة، وبإشراف عضو من أعضاء الهيئة الأكاديمية المشاركين بالبرنامج، ومن خلال التواصل المرئي مع المدربين بالمملكة المتحدة. من جانبه، أكد سعادة السيد رودي دراموند سفير المملكة المتحدة لدى مملكة البحرين، اعتزازه بالعمل مع مجلس التعليم العالي، وعلى أهمية استمرار الشراكة مع المجلس الثقافي البريطاني الذي يهتم بتدريب وتمكين الطلبة في مختلف المستويات التعليمية، وفي عدة مجالات بما في ذلك البحث العلمي والابتكار التي تخدم الأولويات البحثية للمملكة، وأحدها برنامج رواد البيئة، الممول من مكتب الشؤون الخارجية والكومنولث والتنمية التابع للحكومة البريطانية، والذي يتم تطبيقه هذا العام في الفترة من 10 سبتمبر 2021 إلى 31 مارس 2022. كما تحدث السفير رودي دروموند عن أهمية معالجة التحدي العالمي لتغير المناخ، مشيراً إلى أن مؤتمر COP26 الذي يبدأ قريبًا في غلاسكو سيستقطب أكثر من 125 من قادة العالم، مضيفاً أنه سيتم دعم رواد المناخ البحرينيين الشباب لإيجاد أفكار ومشاريع لمواجهة التحديات البيئية والتكيف والمرونة التي تواجه البحرين. من ناحيته، أشار مدير المجلس الثقافي البريطاني في مملكة البحرين السيد ريتشارد رووز إلى أن هذا البرنامج يأتي استمراراً لبرامج التعاون المستمرة مع التعليم العالي، حيث تم خلال العام الأكاديمي الماضي تقديم عدد من الورش التدريبية في مجال البحث العلمي استهدفت طلبة مرحلة البكالوريوس بمؤسسات التعليم العالي، كما تم إقامة المسابقة الوطنية الأولى للبحث العلمي. وبدورها أوضحت الدكتورة فرزانة المراغي مدير البحث العلمي بالأمانة العامة لمجلس التعليم العالي، أن هذا البرنامج يأتي ضمن مبادرات الخطة الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي، بهدف تحسين الوعي العام ونشر ثقافة البحث العلمي والابتكار، وتعزيز القدرات البحثية الجامعية، حيث يستهدف البرنامج طلبة البكالوريوس لتشجيع البحث العلمي في المرحلة الجامعية الأولى، خاصةً فيما يخدم الأولويات البحثية الوطنية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها