النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11855 الأربعاء 22 سبتمبر 2021 الموافق 15 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:35PM
  • العشاء
    7:05PM

«RE THINK» تطبيق إلكتروني متاح لمكافحة التنمر.. النعيمي:

2021-07-22T00:13:44.780+03:00

جهود نحو الاستخدام الآمن للإنترنت ومنصات التواصل الاجتماعي

رابط مختصر
أكد الإعلامي والتقني مهند النعيمي أن هناك العديد من أشكال التنمر على منصات التواصل الاجتماعي، وعادة ما يحدث التنمر التقليدي وجهًا لوجه وفي أماكن عامة، في حين أن التنمر الإلكتروني هو تنمر باستخدام التقنيات الرقمية، سواء على شبكات التواصل الاجتماعي أو غيرها من منصات الألعاب أو الشبكات الأخرى.

وأكد خلال اللقاء الافتراضي عبر حساب لجنة الشباب بالمجلس الأعلى للمرأة، ضمن سلسلة لقاءات برنامج «البحرين بخير بعزمكم»، أن التنمر الرقمي أكثر خطورة وإن كان الشخص مجهولا، إلا أن هناك بصمة رقمية قد تسهم في الكشف عنه لاحقا، وتكمن الخطورة في مدة بقاء المادة أو التعليقات ضد المتنمر عليه ومدى انتشارها وتداولها بين المشتركين، بما يعني أننا غير قادرين على معرفة متى ينتهي التنمر الإلكتروني - زمانًا ومكانًا - في حال استهدف أحدهم، وهنا يأتي دور مدى قدرتنا أو قدرة الجهات المعنية أو الأسرة على التدخل لضمان ألا يقع المتنمر عليه ضحية ويستسلم لهم ويلبي طلباتهم بحجّة إنهاء التنمر.

وعن كيفية التفريق بين التنمر الإلكتروني والمزاح الذي يأخذه البعض عذرًا خفيًا على منصات التواصل، بين أن هناك خطًا رفيعًا بين المزاح والتنمر أحيانًا من قبل الأشخاص الذين نعرفهم، ولكن إذا لم تكن راضيًا عما قيل أو كُتب أو نُشر، فأنت لست مضطرًا إلى احتماله، وعليك أن تتخذ الخطوة الصحيحة لمواجهته.

وحول أبرز آثار التنمر الإلكتروني على الشباب من الجنسين، أوضح أنه عند التعرض للتنمر هناك عدة تأثيرات، منها العقلية وهي الشعور بالضيق والحرج وحتى الغضب والانفعال على الآخرين، والعاطفية وتتجلى بالشعور بالخجل أو فقدان الاهتمام بالأشياء التي تحبها، وعدم احترام الذات، وغالبًا مع تكرار التنمر يفقد الشخص ثقته بنفسه وقد يبدأ بالعزوف عن المشاركة في منصات التواصل، وقد يصل الأمر إلى إلغاء الحسابات، وبعضهم يدخل في حالات نفسية أو مرضية، كما يؤثر التنمر الإلكتروني على الغالبية، ولكن يجب أن ندرك أننا قادرون على التغلب عليه بأكثر من طريقة تضمن لنا استعادة ثقتنا بأنفسنا.

وعن كيفية منع استخدام المعلومات الشخصية للتلاعب أو الإساءة على وسائل التواصل الاجتماعي، أجاب قائلاً إنه يجب الابتعاد عن ذكر البيانات الشخصية، مثل العنوان وأرقام الهواتف أو بعض البيانات التي قد ترتبط باسترجاع حسابك، وإزالة الموقع الجغرافي، ومراجعة إعدادات الخصوصية لأي تطبيق خاص بمواقع التواصل الاجتماع.

الخصوصية هي الوقاية
وحول أفضل الطرق لمواجهة التنمر والحد منه في ظل فوضى منصات التواصل الاجتماعي، بين أنه يجب اللجوء إلى الأسرة والأصدقاء المقربين، وأن هناك جهودًا وطنية تبذل في مجال الاستخدام الآمن للإنترنت ومنصات التواصل الاجتماعي، منها جهود هيئة تنظيم الاتصالات في إعداد الدراسات والحملات التوعوية والمسوحات التي تسهم في تحديد المشكلة وسبل التوعية، إضافة الى جهود وزارات التربية والداخلية والإعلام وغيرها من المؤسسات.

وأشار إلى وجود تطبيق «RE THINK»، وهو تطبيق إلكتروني يدعو إلى مكافحة التنمر على شبكة الإنترنت، من خلال إقناع الشباب بإعادة التفكير بما يكتبونه قبل نشره، وهو عبارة عن لوحة مفاتيح افتراضية تستخدم الذكاء الاصطناعي وتظهر للمتصفح على صفحات مواقع التواصل كلما أراد كتابة تعليق أو نشر محتوى، وتوجه إليه التحذير في حال وجود كلمات أو عبارات مسيئة أو جارحة.
المصدر: محرر الشؤون المحلية

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها