النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11795 السبت 24 يوليو 2021 الموافق 14 ذو الحجة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:30AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:29PM
  • العشاء
    7:59PM

رئيس الجمعية أهدى الإنجاز لجلالة الملك ولصاحب السمو ولي العهد

2021-07-21T20:29:32.897+03:00

الأمم المتحدة تمنح جمعية العلاقات العامة البحرينية الصفة الاستشارية

رابط مختصر

صادق المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة المنعقد في نيويورك، اليوم الأربعاء الموافق 21 يوليو الجاري، على توصية اللجنة المعنية بشؤون المنظمات غير الحكومية بمنح جمعية العلاقات العامة البحرينية الصفة الاستشارية الخاصة لدى المجلس. حيث يأتي منحها بموجب المادة 71 من ميثاق الأمم المتحدة، والتي تنص على أن «للمجلس الاقتصادي والاجتماعي أن يجري الترتيبات الملائمة والمناسبة للتشاور مع الهيئات غير الحكومية التي تُعنى بالمسائل والقضايا الداخلة في نطاق اختصاصه».

وبموجب هذا القرار أصبحت جمعية العلاقات العامة البحرينية مخولة بصفة رسمية كعضو مستشار، بالمشاركة الفعالة في أعمال المجلس وباقي هيئات الأمم المتحدة. كما ويتيح هذا القرار للجمعية امتيازات عدة، منها التشاور مع المنظمة الدولية والدول الأعضاء والمؤسسات التابعة للأمم المتحدة على نحو أكثر فعالية، ويعطي الجمعية أيضًا إمكانية تعيين ممثلين لها في مقرات الأمم المتحدة ومكاتبها في نيويورك وجنيف. وقد تمت الموافقة على طلب قبول الجمعية كجهة استشارية بعد أن استوفت جميع الشروط والمعايير الدولية للمنظمات الأهلية غير الحكومية، وبعد أن نوقش طلبها بعناية ومهنية وحصل على موافقة أعضاء اللجنة.

وبهذه المناسبة صرح رئيس الجمعية الدكتور فهد إبراهيم الشهابي بأن منح هذا الوضع الخاص يأتي تتويجا لخمسة عشر سنة من العمل الدؤوب، الذي قامت به هذه الجمعية من أجل تطوير وتأطير مهنة العلاقات العامة والاتصال والإعلام والمراسم في المنطقة. وأنه يتشرف بأن يهدي هذا الإنجاز الوطني المشرف إلى مقام حضرة صاحب الجلالة المفدى الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله ورعاه.

وأضاف الدكتور الشهابي بأن الجمعية أصبحت بعد هذا القرار كيانا فاعلا على المستوى الدولي، وباتت مخولة لتفعيل قنوات الدبلوماسية الشعبية، حفاظا على مكتسبات هذه الأرض الطبية، ودفاعا عن جميع إنجازاتها، ضد كل من تسول له نفسه المساس بها. وأن ذلك لم يكن ممكنا دون جهود فريق عمل متكامل، استمر في متابعة خطوات هذا الإنجاز لمدة عامين، رغبة منهم في توسعة مجال عمل هذه الجمعية، خدمة لمملكة البحرين، ولجميع الدول الرامية للسلام عالميا. وتحقيقا لأهداف التنمية المستدامة.

كما وبين رئيس الجمعية، بأن صفة الاستشارية ستمنح الجمعية العديد من الأدوات المهمة، مثل إمكانية رفع طلب إلى الأمين العام للمجلس لاقتراح بنود جدول الأعمال، وحق حضور الاجتماعات، وتعيين ممثلين رسميين في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، ومكاتب الأمم المتحدة في جنيف. إضافة إلى تعيين ممثلين مفوضين للجلوس كمراقبين في الاجتماعات العامة للمجلس وهيئاته الفرعية، وتنظيم الفعاليات داخل مقرات الأمم المتحدة، وتقديم البيانات المكتوبة ذات الصلة بعمل المجلس، والتي سيتم تعميمها من قبل الأمين العام لأعضاء المجلس، إضافة إلى حق الجميعة في تقديم توصيات شفوية.

وفي ختام تصريحه، أشاد الدكتور فهد بما توفره حكومة مملكة البحرين الموقرة من دعم كبير للمنخرطين في العمل التطوعي، وأن هذا الدعم جاء تنفيذا لمرئيات المشروع الإصلاحي الذي جاء به صاحب الجلالة الملك، وهو ما كان عاملا رئيسا في وضع مؤسسات المجتمع المدني على الخارطة الدولية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها