النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11727 الإثنين 17 مايو 2021 الموافق 5 شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:22AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:18PM
  • العشاء
    7:48PM

أصدرت تقريرها السنوي تحت شعار: «التعليم في عالم متغير»

2021-04-12T09:20:54.670+03:00

«جودة التعليم»: مراجعة أداء 37 مدرسة حكومية وتسكين 23 مؤهلاً وطنيًّا

رابط مختصر

أصدرت هيئة جودة التعليم والتدريب تقريرها السنوي (الثاني عشر) للعام الأكاديمي 2019- 2020، تحت عنوان: «التعليم في عالم متغير»، والذي رصد - على مدار العام الماضي - نتائج مراجعات جودة أداء المؤسسات التعليمية والتدريبية في القطاعين العام والخاص وعمليات الإطار الوطني للمؤهلات، حيث يشير التقرير إلى مراجعة أداء (37) مدرسة حكومية وزيارة متابعة لـ(5) مدارس حصلت على تقدير غير ملائم، ومراجعة (12) مدرسة خاصة و(4) زيارات متابعة، بالإضافة إلى مراجعة أداء (13) مؤسسة للتدريب المهني وزيارة متابعة لمؤسسة تدريب جاءت نتيجتها قيد التقدم في توصيات المراجعة، ونتائج أداء (4) مراجعات مؤسسية لمؤسسات التعليم العالي ضمن الدورة الثانية للمراجعات و(5) تقارير لزيارات تتبعية لبرامج أكاديمية ضمن الدورة الأولى لمراجعات البرامج الاكاديمية. كما رصد التقرير عمليات الإدراج والتسكين والإسناد للمؤهلات على الإطار الوطني للمؤهلات، حيث تم إدراج (4) مؤسسات تدريب مهني، وتسكين (23) مؤهلاً وطنيًّا في مؤسسات التعليم العالي والتدريب المهني، وكذلك إسناد (6) مؤهلات أجنبيَّة على الإطار الوطني للمؤهلات.

وفي كلمة للرئيس التنفيذي لهيئة جودة التعليم والتدريب الدكتورة جواهر شاهين المضحكي، بمناسبة إصدار التقرير السنوي، قالت: «إنَّ مملكة البحرين من أوائل الدول التي أثبتت نجاحها في التعاطي مع جائحة كورونا، بفضل من الله سبحانه وتعالى، ثم بفضل الاهتمام والرعاية الملكية السامية، والإدارة المتميزة لفريق البحرين برئاسة سمو ولي العهد رئيس الوزراء حفظه الله، وتوجيهات سمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس المجلس الأعلى لتطوير التعليم والتدريب. إن الهيئة وانطلاقًا من دورها الوطني في تقييم أداء المؤسسات التعليمية والتدريبية، وبمتابعة حثيثة من مجلس إدارتها، واصلت مهامها بتقييمات عن بُعد لمؤسسات التعليم والتدريب لإعطاء التغذية الراجعة ليتسنى لهذه المؤسسات تحسين كفايات ومهارات مخرجاتها، وتعزيز كفاءة الأداء المؤسسي، وتلبية احتياجات سوق العمل بشكل واقعي، حيث وضعت الخطط التطويرية، ونفذتها للقيام بمسئولياتها على أكمل وجه - في هذه الفترة الحرجة التي يمر بها العالم - والتي كان من بينها إصدار تقريرها السنوي للعام 2020، الذي يهدُفُ إلى توثيق ورصد أداء هذه المؤسسات ومخرجاتها التعليمية بكل شفافية وعدالة، وفق ما قامت به مملكة البحرين من إصدار قوانين، وتفعيل إجراءات احترازية، وسنِّ تدابير وقائية للحد من انتشار جائحة كورونا، وما ترتب على ذلك من اعتماد»التعليم عن بعد«خلال هذه الفترة التاريخية.

من جانبها قالت مدير عام الإدارة العامة لمراجعة أداء المؤسسات التعليمية والتدريبية الدكتورة هيا المناعي: «إنَّ تنفيذ هيئة جودة التعليم والتدريب المسؤوليات والمهام المنوطة بها – في ظل تداعيات أزمة كورونا - من حيث تعديل الأطر وآليات العمل، وتدريب الاختصاصيين؛ للقيام بالمراجعات عن بُعد لكافة مؤسسات التعليم والتدريب الحكومية والخاصة؛ للوقوف على مدى جاهزيتها، ومن ثمَّ تقييم ممارساتها وتطبيقاتها؛ للتأكد من مناسبة الأطر المُعَدَّلة، والآليات المستخدمة للمراجعات عن بُعد، وتعديل ما يلزم منها يؤكدُ مدى استدامة عمليات المراجعة وتقييم الأداء تحت أي ظرف. كما أنَّ بيان جهود جميع المؤسسات التعليمية والتدريبية واستعداداتها، في هذه الفترة الطارئة، وتقديم التغذية الراجعة هي من الأمور المفيدة لها جميعًا، خاصة إذا استمر التعليم عن بعد لفترات مستقبلية غير محددة؛ لحين انتهاء هذه الجائحة».

من جهته قال المدير العام للإدارة العامة للإطار الوطني للمؤهلات والامتحانات الوطنية الدكتور طارق السندي: «إن المحافظة على مؤشرات أداء جودة النظام التعليمي في مملكة البحرين من المهام التي تعمل الهيئة على ترسيخها واستدامتها بما يتوافق مع الرؤية الشاملة 2030، والتي تلتقي في الوقت الراهن مع الجهود الوطنية لاستدامة التعليم، ومن هذا المنطلق قامت الهيئة على العمل ضمن هذا التوجه على الرغم من الظروف الاستثنائية، وحرصت على استمرارية تقديم برامج بناء القدرات الوطنية فيما يتعلق بتقييم أداء النظام التعليمي، والتعريف بمتطلبات عمليات الإطار الوطني من خلال استخدام المنصات المرئية عن بعد، كما تم إعداد تقرير بشأن التقييمات الإقليمية والدولية لمخرجات التعليم؛ من أجل التعرف على ممارسات التقييم التربوي فيما يتعلق بمتطلبات تخرج الطلبة والتحاقهم بالدراسة الجامعية، لما تمثله نتائجها من مؤشر أداء لجودة النظام التعليمي، علاوة على قياس قدرة الطلبة على الانخراط في سوق العمل أو قبولهم في الجامعات في فترة جائحة كوفيد-19.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها