النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11371 الثلاثاء 26 مايو 2020 الموافق 3 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:23PM
  • العشاء
    7:53PM

2020-04-02T15:42:12.110+03:00

الأمين: مضاعفة المستورد إلى 250 طنًا من الفواكه والخضراوات للأمين للفواكه الطازجة

رابط مختصر
كشف حسن الأمين مدير شركة الأمين للفواكه الطازجة، وبتوجيه من مجلس إدارة شركة علي راشد الأمين الغذائية، عن رفع الاستيراد إلى 250 طنًا؛ لسد أيّ نقص في السوق.

وقال: «منذ العام 1962 ونحن نعمل في مجال استيراد الأغذية، ولا نرى أيّ تخوّف من الوضع الحالي، فالتموين مستمر والاستيراد على قدم وساق».

وأضاف: «تمنح أرقام المخزون الاستراتيجي التي أعلنتها وزارة التجارة مؤخرًا، والتي أكدت فيها تجاوز المخزون ما يكفي لـ6 أشهر، الفرصة الكافية للقطاع التجاري ورجال الأعمال لإبرام العقود من مصادر مختلفة وجديدة، في ظل أزمة العالم الحالية بسبب الكورونا».

وقال إن السلع الطازجة من الخضار والفواكه والدواجن والألبان وغيرها تم التعامل معها بشكل عاجل، من خلال الإنتاج في البحرين، إلى جانب استيرادها عن طريق الجو أو البحر أو البر.

وأكد أن القطاع التجاري عمل على التنسيق مع كبرى الشركات الغذائية العالمية التي هي بالأصل تأتي عن طريق الدول المجاورة أو من دول الأم، مطمئنًا المواطنين والمقيمين في الدولة بأن عمليات استيراد المواد الغذائية تتم بشكل طبيعي.

وأكد الأمين أن المخزون الاستراتيجي للبلاد من الزيوت والأرز والحليب والسكر، وغيرها من السلع الأساسية، يكفي لأكثر من 6 أشهر، مشيرًا إلى أن مخزون السوق الموازي الثابت والمتحرك في البحرين يكفي لـ4، وأن استيراد بلادي للمواد الغذائية يتم بشكل طبيعي دون أيّ معوقات.

ونبه إلى وجود خطط بديلة قائمة أساسًا، وخيارات متعدّدة، للاستيراد لمواجهة أيّ نقص في استيراد المنتجات من سوق معيّن.
واستشهد بتصريح عمّه رئيس لجنة الثروة الغذائية خالد الأمين أن القطاع التجاري منذ بداية الأزمة عمل على تقسيم المنتجات الغذائية إلى قسمين؛ سلع ومنتجات غذائية ذات صلاحية طويلة الأجل وسلع، ومنتجات طازجة من الدواجن والخضار والفواكه، مشيرًا إلى وضع الخطط الواضحة والسريعة لتأمين حاجة السوق من جميع السلع ومن أغلب التجار، وشدّد على أن مدة المخزون الاحتياطي في الأسواق المحلية تعطي القطاع التجاري الفرصة الكافية للاستيراد عن طريق البواخر والمنافذ البحرية المختلفة.

وختم حسن بأننا مستعدون دائمًا للاستيراد وسد الفجوات إن حصلت، ولكن السوق عامر بالغذاء، وذلك يعني ألا خوف من الشحّ ولا غلاء سيمسّ السلع الغذائية، وستظل الأسعار مستقرة والتموين مستمرًا.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها