النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11313 الإثنين 30 مارس 2020 الموافق 6 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:12AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:53PM
  • العشاء
    7:23PM

2020-02-27T11:05:34.253+03:00

أكاديمية محمد بن مبارك للدراسات تسلط الضوء على تاريخ البحرين الدبلوماسي

رابط مختصر

في إطار سعيها للتعريف بجهود مملكة البحرين في مجال توثيق الإرث الدبلوماسي، شارَكت أكاديمية محمد بن مبارك آل خليفة للدراسات الدبلوماسية في البرنامج الثقافي لجامعة نيويورك، المنعقد في مدينة أبوظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، والذي تضمن سلسلة من الندوات تحت عنوان "Arab Crossroads" وناقش عددًا من الموضوعات والقضايا التي تهم الرأي الإقليمي والدولي.

وقدّمت سعادة الدكتورة الشيخة منيرة بنت خليفة آل خليفة، المدير التنفيذي لأكاديمية محمد بن مبارك آل خليفة للدراسات الدبلوماسية، محاضرة تناولت فيها تاريخ مملكة البحرين الدبلوماسي والذي يمتد لما يزيد عن خمسين عامًا مرّت خلالها المملكة بمحطات متعددة وشهدت مواقف مهمة لشخصيات مميزة ساهمت في تشكيل تاريخ البحرين الحديث.

كما أشارت سعادة الدكتورة منيرة بنت خليفة آل خليفة إلى أهمية الإرث الدبلوماسي وضرورة توثيقه، لافتةً إلى أن مملكة البحرين تولي اهتمامًا بالغًا لهذا الإرث، تَمثّل في تخصيص يوم للاحتفاء بمنجزات الدبلوماسية البحرينية وهو 14 يناير من كل عام، منوهة سعادتها بأن هذا اليوم يعد فرصة مناسبة لإعادة قراءة المشهد الدبلوماسي الحالي وما مر به من مراحل مختلفة منذ عام 1969 وحتى اليوم.

وتعرّف الحضور من من أكاديميين وخبراء في مجالات العلوم الإنسانية، على آليات ومراحل توثيق التاريخ الدبلوماسي البحريني من دراسة موسّعة وحصر دقيق للبيانات والمعلومات من مصادر موثوقة مرورًا بمرحلة الأرشفة وفق معايير خاصة، ووصولًا لعرض هذا الأرشيف من وثائق، صور، ومقتنيات على الجمهور في سياقات مناسبة، وقد استعرضت سعادة المدير التنفيذي لأكاديمية محمد بن مبارك آل خليفة للدراسات الدبلوماسية في هذا السياق التعاون المثمر مع متحف البحرين الوطني الذي استضاف المعرض التوثيقي "خمسون عامًا من الدبلوماسية" في يناير 2019.

وتأتي مشاركة أكاديمية محمد بن مبارك آل خليفة للدراسات الدبلوماسية تأكيدًا على أهمية البرامج الثقافية ودورها في زيادة والوعي الجَمعي حول موضوعات وقضايا حيوية تهم شرائح مختلفة من المجتمع، كما تعزز في الوقت ذاته من العلاقات الثنائية التي تجمع الأكاديمية والمؤسسات التعلميمية إقليميًا ودوليًا.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها