النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11204 الخميس 12 ديسمبر 2019 الموافق 15 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:50AM
  • الظهر
    6:15AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:47PM
  • العشاء
    6:17PM

2019-11-19T17:53:44.417+03:00

إعفاء متهم من تهمة الاتجار بالمخدرات 

رابط مختصر
حكمت المحكمة الكبرى الجنائية الاولى بمعاقبة أربعة متهمين بأحكام متفاوتة بين السجن لمدة سنة لثلاثة متهمين بعدما أعفت أحدهم من عقوبة البيع، و10 سنوات للمتهم الثاني بالقضية وبتغريمه الثلاثة مبلغ 1000 دينار والثاني 5 الاف دينار، وأمرت بمصادرة المضبوطات.

وأسندت النيابة العامة للمتهمين الاول والثاني انهم وفي غضون عام 2019، أولاً انهم باعا بقصد الاتجار مادة مخدرة «الحشيش» وذلك في غير الاحوال المصرح بها قانوناً على النحو المبين في الاوراق، وثانياً بأنهم حازا وأحرزا بقصد التعاطي مؤثر عقلي «الميتامفيتامين» في غير الاحوال المصرح بها قانوناً على النحو المبين في الاوراق.

ووجهت النيابة الى المتهمين الاول والثالث والرابع تهمة بأنهم حازوا وأحرزوا بقصد التعاطي مادة مخدرة «الحشيش» في غير الاحوال المصرح بها قانوناً وذلك على النحو المبين في الاوراق.

وتتحصل الواقعة في ورود معلومات إلى الشاهد الأول «ملازم أول» أكدتها تحرياته السرية تفيد عن قيام المتهم الأول بحيازة وإحراز مادة الحشيش المخدرة بقصد البيع والتعاطي وبناء على ذلك أستصدر إذنا من النيابة العامة بضبط وتفتيش شخص ومسكن المتهم ونفاذا لذلك الإذن ضبط الأخير في شارع الخدمات بعد ورود معلومات عن تواجده هناك في سيارته وبتفتيشه ذاتياً من قبل الشاهد الثاني «شرطي أول» لم يعثر على شيء وبتفتيش سيارته عثر على علبة سجائر تحتوي على قطعة بنية داكنة اللون وكيس به قطعة من ذات المادة ومقص به آثار وثلاث أعقاب سجائر وميزان حساس تحتوي كل منها على مادة يشتبه بها ثبت معملياً بأنها جميعها تحتوي على مادة الحشيش المخدرة . وانبوب بلاستيكي يحتوي على مادة يشتبه بها - ثبت معملياً بأنها تحتوي على مادة الميثامفيتامين . وورق لف كاغد وكان برفقة المتهم الأول في السيارة المتهم الرابع الذي كان حينها في حالة غير طبيعية فتم ضبطه وبتفتيشه ذاتياً عُثر على قطعة بنية داكنة اللون ثبت معملياً بأنها تحتوي على مادة الحشيش المخدرة .

وبموجب الإذن الصادر من النيابة العامة تم التوجه إلى مسكن المتهم الأول بإرشاده وبتفتيشه لم يتم العثور على شيء ومن ثم تم اقتياده مع المتهم الرابع إلى إدارة مكافحة المخدرات وهناك تم سؤال الأول عن مصدر المواد المخدرة فأقر لهم بانه اعتاد على استلامها من شخص وأبدى استعداده للتعاون معهم في ضبطه فأجرى الشاهد الأول تحرياته السرية حول ذلك الشخص فتوصل إلى بياناته النافية للجهالة بأنه المتهم الثاني وعنوان سكنه وأنه يبيع المواد المخدرة بقصد الإتجار وعلى ضوء ذلك استصدر إذن من النيابة العامة الضبطه وتفتيش شخصه ومسكنه ومن ثم استعان بالمتهم الأول الذي ما لبث وأن اتصل هاتفياً بالمتهم الثاني واتفق معه على شراء مادة الشيو المخدرة بما قيمته خمسون دينارا على أن يكون التسليم والاستلام بالقرب من مسكن المتهم الثاني إثر ذلك انتقل المتهم الأول رفقة الشاهد الثاني وقوة الضبط إلى حيث المكان المتفق عليه فتم تحصين المنطقة وتأمينها وفي الموعد المحدد شوهد المتهم الثاني يخرج من مسكنه ويقترب من المتهم الأول إلا أنه لاحظ وجود قوة الضبط فحاول الهرب ولكن تم القبض عليه وبتفتيشه ذاتياً تمكن الشاهد الثاني من العثور على كيس يحتوي على مادة كريستالية - ثبت معملياً بأنها تحتوي على مادة الميثامفيتامين وبموجب الإذن الصادر من النيابة العامة توجهت قوة الضبط إلى مسكنه وهناك تبين وجود شخص بحالة غير طبيعية وهو المتهم الثالث وبتفتيشه ذاتياً عُثر على أقراص طبية وبتفتيش مسكن المتهم الثاني لم يتم العثور على شيء ومن ثم تم اقتيادهما إلى الإدارة.

وقالت المحكمة إن الواقعة على نحو ما سلف قام الدليل على صحتها وثبوتها قبل المتهمين مما شهد به كل من الملازم أول والشرطي أول ومن اعتراف المتهم الأول بتحقيقات النيابة العامة واعتراف المتهمان الثاني والرابع بذات التحقيقات وجلسة المحاكمة بتهمة حيازة المواد المخدرة بقصد التعاطي واعتراف المتهم الثالث بما أسند إليه من اتهام في جلسة المحاكمة وما ثبت بمحضر إجراءات شرطة مكافحة المخدرات وما ثبت بتقرير مختبر السموم والعقاقير بالأدلة المادية وتقارير فحص عينات إدرار المتهمين .

وذكرت عن طلب الاعفاء للمتهم الاول من العقاب عن تهمة بيع المواد المخدرة بقصد الاتجار اعمالا للمادة 53 من قانون المخدرات رقم 15 لسنة 2007 فلما كان الثابت من ان المتهم ما ان قبض عليه بموجب الاذن الصادر من النيابة العامة والعثور على المضبوطات في سيارته اقر لمأموري الضبط القضائي بأنه يتحصل على المواد المخدرة من المتهم الثاني وأنه يبيعها لمصلحته ويسلمه حصيلة بيعها ومن ثم يتحصل على فائدة منه مقابل ذلك وقد أبدى استعداده لمعاونة شرطة مكافحة المخدرات للقبض عليه فما لبث والا وان انصل به واتفق معه على ان يشتري منه مادة الشبو بما قيمته 50 دينار وانتقل مع الشاهد الثاني الى المكان المتفق عليه، لذا فإنها تعفيه من عقوبة البيع الواردة في البند أولا.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا