النسخة الورقية
العدد 11145 الإثنين 14 أكتوبر 2019 الموافق 15 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:17AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    3:43PM
  • المغرب
    5:11PM
  • العشاء
    6:41PM

«التربية»: تدشين برنامج التوحد في المرحلة الإعدادية لأول مرة في المملكة

رابط مختصر
2019-09-18T14:16:45.980+03:00
في تجربة هي الأولى من نوعها في مملكة البحرين، دشنت وزارة التربية والتعليم برنامج دمج الطلبة ذوي اضطراب التوحد في مدارس المرحلة الإعدادية، بناءً على ما تحقق من نتائج متميزة في المدارس الابتدائية خلال الأعوام الدراسية الماضية، وفي إطار التوسع المستمر في سياسة دمج ذوي الاحتياجات الخاصة القابلين للتعلّم في المدارس الحكومية، ضمن جهود الوزارة لتوفير التعليم المناسب للجميع.

وقام سعادة الدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير التربية والتعليم، هذا اليوم، بافتتاح أول فصل دراسي ضمن هذه التجربة التربوية الجديدة، وذلك بمدرسة وادي السيل الابتدائية الإعدادية للبنين، حيث اطلّع على جانب من البرامج التربوية والتعليمية المقدمة لهذه الفئة من الطلبة، معربًا عن مشاعر السعادة والفخر والاعتزاز بتدشين هذه الخطوة التطويرية، التي ستتيح لهؤلاء الأبناء، ولأول مرة، فرصة استكمال الدراسة النظامية في مدارس المرحلة الإعدادية، بعد تهيئتها بمتطلبات الدمج اللازمة، كالكوادر البشرية المؤهلة، والصفوف الخاصة المهيأة وفق المعايير الدولية، والبرامج الدراسية النوعية.

وأشار الوزير إلى النتائج المبهرة التي حققتها تجربة دمج طلبة التوحد خلال الفترة الماضية، والتي تندرج ضمن الإنجازات التعليمية العديدة التي تحققت بدعم من قيادة بلدنا العزيز يحفظها الله ويرعاها، حيث ارتفع عدد المدارس المطبقة لهذه التجربة الرائدة من 3 مدارس في العام 2010، تضم 11 طالبًا وطالبة فقط، إلى 19 مدرسة في العام الحالي، تضم 145 طالبًا وطالبة، من ضمنهم 39 طالبًا وطالبة تم نقلهم بصورة كلية من الصفوف الخاصة إلى العادية، نتيجةً للتطور الملموس في مستواهم على الصعيد الأكاديمي والسلوكي والنفسي والاجتماعي.

وأكد الوزير أن الوزارة مستمرة في تطوير سياستها في دمج ذوي الاحتياجات الخاصة، والتي تعد ضمن التجارب الرائدة لمملكة البحرين، بشهادة العديد من المنظمات الإقليمية والدولية، بما فيها منظمة اليونسكو، التي صنفت المملكة ضمن الدول ذات الأداء العالي والمتميز في توفير التعليم للجميع.

من جانبهم، عبر أولياء أمور الطلبة عن سعادتهم بهذه الخطوة من قبل الوزارة، مشيدين باهتمامها وحرصها على توفير التعليم المناسب لأبنائهم، وإتاحتها الفرصة لهم لاستكمال دراستهم في المرحلة الإعدادية، والتي ستفتح المجال أمامهم لمزيد من التطور في قدراتهم.

هذا وتتميز الصفوف المخصصة لدمج طلبة التوحد باشتمالها على عدة أركان، بهدف إبعاد الطلبة عن المشتتات المعيقة لعملية تعليمهم، والمحافظة على سلامتهم، ومنها ركن للتدريس الفردي، وآخر للتدريس والعمل الجماعي، وركن للتعلّم باللعب، وآخر لتنمية الحواس، وركن للمهارات الحياتية، كما يحوي كل صف أدوات للتعلّم الإلكتروني كالسبورة الذكية والحواسيب. أما أبرز البرامج التعليمية المقدمة للطلبة فهي برنامج تطوير التواصل الاجتماعي واللغوي باستخدام الصور، وبرنامج تعزيز السلوكيات الاجتماعية الإيجابية، وبرنامج تنظيم الوقت باستخدام الجداول المصورة، وبرنامج التخاطب الهادف إلى تقوية الجانب اللغوي، وذلك بهدف تهيئة الطلبة للدمج الجزئي ومن ثم الكلي في الفصول العادية.

والجدير بالذكر أن الوزارة تحتضن إلى جانب طلبة اضطراب التوحد العديد من الطلبة من الفئات الأخرى، مثل الإعاقة الذهنية البسيطة ومتلازمة داون، والإعاقات السمعية والبصرية والجسدية، وذوي صعوبات التعلم أو بطء التعلم، حيث يتم توفير البرامج التربوية والتعليمية المراعية لقدراتهم المختلفة في التحصيل الدراسي.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها