النسخة الورقية
العدد 11124 الإثنين 23 سبتمبر 2019 الموافق 24 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:57PM
  • المغرب
    5:35PM
  • العشاء
    7:05PM

خلال لقاء مفتوح مع موظفي الخدمات الإسكانية..

وزير الإسكان: مبادرات تطويرية جديدة لتجويد خدمات التواصل مع المواطنين

رابط مختصر
2019-08-20T15:21:41.033+03:00
أكد المهندس باسم بن يعقوب الحمر وزير الإسكان أن الوزارة تولي التطوير المستمر لإدارة الخدمات الإسكانية بشكل عام ومركز خدمات الزبائن بشكل خاص أولوية مستمرة في خططها الإسكانية، باعتبارها الإدارة التي تمثل حلقة الوصل مع المواطنين والمراجعين، مؤكداً أن برنامج نشر ثقافة التميز الذي أطلقته الوزارة منذ عام 2011 لا يزال مستمراً ويشهد تطويراً مرحلياً.

وأكد الوزير خلال لقاء مفتوح عقده مع موظفي إدارة الخدمات الإسكانية على ضرورة الحرص على التطوير الذاتي للموظفين إلى جانب التطوير المؤسسي الذي تسعى إليه الوزارة، من خلال الاهتمام بتطوير المهارات العملية والاتصالية عبر الخبرات التراكمية التي يتم اكتسابها بصفة يومية، منوهاً إلى أن الوزارة تعمل في خط موازٍ على إيجاد بيئة العمل الملائمة لرفع كفاءة الإنتاج.

وأضاف أن الهدف المنشود من الإجراءات التطويرية سواء التي تم إنجازها، أو التي ستعمل الوزارة على تنفيذها خلال الفترة المقبلة هو تطوير وتجويد العمل الخدمي ورفع كفاءة الأقسام، بما يكفل الوصول إلى المستوى الذي يتطلع له المواطن.



وكشف المهندس الحمر عن بعض الملامح التطويرية التي ستشهدها الخدمات الإسكانية، حيث أشار إلى أن الوزارة تعكف على تطوير المنظومة الالكترونية الشاملة بالوزارة، بحيث يتم استكمال تحويل كافة الخدمات التي تستلزم مراجعة المواطنين إلى خدمات الكترونية، الأمر الذي يسهم في التسهيل على المواطن من جهة، ومن جهة أخرى، يسهم في تطوير قاعدة بيانات الوزارة والتحديث المستمر لمعلومات المواطنين.

وأضاف أن الوزارة ستقوم بتنظيم دورات وورش عمل الهدف منها رفع معدلات الكفاءة وتطوير المهارات الاتصالية والعملية للموظفين، لاطلاعهم على أفضل الممارسات والتجارب في هذا المجال، إلى جانب تدريبهم على أحدث البرامج المستحدثة في الوزارة، أو التي ستقوم الوزارة بإطلاقها خلال المرحلة المقبلة.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها