النسخة الورقية
العدد 11055 الثلاثاء 16 يوليو 2019 الموافق 13 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:24AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

وزير الأشغال: الموافقة على ترسية مشروع نقل نصب الفخار

رابط مختصر
2019-01-05T17:53:33.263+03:00

التقى وزير الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني سعادة المهندس عصام بن عبدالله خلف بالنائب الأول لرئيس مجلس النواب عبدالنبي سلمان حيث ناقش معه عدد من المشروعات الخدمية والمشاريع في سادسة الشمالية.
وحضر اللقاء وكيل الوزارة لشئون الأشغال المهندس أحمد الخياط ومدير عام بلدية المنطقة الشمالية المهندسة لمياء الفضالة وعدد من المسئولين في الوزارة.
وفي بداية اللقاء رحب الوزير خلف بالنائب عبدالنبي سلمان مهنئا إياه بنيله ثقة الناخب البحريني وفوزه بمنصب النائب الأول لرئيس مجلس النواب في دورته الحالية.
كما أكد الوزير خلف خلال اللقاء على تعاون السلطتين التشريعية والتنفيذية وتقديم كل أوجه الدعم والمساندة للمجلس النيابي ولكل الجهات الأخرى المعنية وذات العلاقة في مملكة البحرين، منوهاً إلى أهمية التنسيق والعمل المشترك بين الوزارة وكافة الجهات المعنية لتحقيق رؤى واستراتيجيات الحكومة الموقرة وبما يصب في الصالح العام.
وقد تباحث الطرفان في عدد من المشاريع في المنطقة والتي تضمنت متابعة سير العمل في تطوير منطقة عالي (740-742)، ومستجدات تطوير شارع الشيخ زايد، ونقل نصب الفخار إلى داخل منطقة عالي حيث أوضح الوزير خلف على أنه قد تمت الموافقة على الترسية»
كما تم مناقشة تطوير مشروع ممشى عالي والاهتمام بالمزروعات وزيادة الرقعة الخضراء وتطوير أرضية الممشى وتحويلها الى (أرضية مطاطية) وإنشاء ملعب.
كما تم خلال اللقاء بحث استملاك عقار لإنشاء حديقة في منطقة عالي من خلال التعويض العيني، وتخصيص أراض لمشروع اسكاني (امتداد مشروع الرملي) لدراسة الموضوع بعد الحصول على كتاب رسمي من وزارة الإسكان بالطلب.
من جانبه، أشاد النائب الأول لرئيس مجلس النواب عبدالنبي سلمان بجهود وزارة الأشغال وشئون البلديات والتخطيط العمراني في تنفيذ المشاريع الخدمية في عموم مملكة البحرين، والتطوير الحاصل على صعيد المشاريع الخدمية التي تقدمها وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها