النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11371 الثلاثاء 26 مايو 2020 الموافق 3 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:23PM
  • العشاء
    7:53PM

2018-03-27T11:35:28.030+03:00

شاهد بالفيديو.. «الانبطاح للحكومة» تثير مشادّة بين النائبين الماجد والأحمد

رابط مختصر
محرر الشؤون البرلمانية

أثارت عبارة أطلقها النائب محمد الأحمد مشادّة بينه وبين النائب ماجد الماجد، حيث قال الأحمد «من أراد الانبطاح للحكومة فلينبطح».
وكان المجلس يناقش مشروعاً بقانون حول إقرار برنامج عمل الحكومة ينصّ على «وجوب صدور قرار بعدم إقرار برنامج عمل الحكومة بأغلبية أعضائه وذلك خلال مدة 10 أيام من عرض البرنامج على المجلس»، وإلاّ فإن البرنامج نافذ.
واحتج النائب محمد الأحمد على مشروع القانون ورأى بأنه «سوف يضعف من أداة تشريعية مهمة لدى النواب وسوف يصبح برنامج عمل الحكومة حاله كحال المراسيم بقوانين كأنه في حكم الموافقة عليه وسوف تستطيع الحكومة نيل ثقة المجلس بأصوات قليلة ولا صلاحية للمجلس بإجراء تعديل عليه، ودعا الأحمد لرفض المشروع بالإجماع «لكي لا نكرر ما حصل في 2014 بإضعاف أداة الاستجواب».
وردّ عليه رئيس اللجنة التشريعية النائب ماجد الماجد بالدعوة إلى التأمل في المشروع، معتبراً «أن النص الحالي متناقض، حيث ينصّ على أغلبية رافضة وأغلبية مؤيدة، وهذا التعارض هو الذي أدّى لتعديل المادة».
وقال «إما نذهب للتعديل، أو التأزيم، من يريد الإبقاء على النص الحالي للمادة فله رأي سياسي وليس دستوري، فالرأي الدستوري أن يتقيّد الإنسان بالمواد الدستورية وأن تتوافق اللوائح الداخلية مع المواد، أما من يريد أن يذهب للتأزيم فلا عليه إن توافقت اللوائح الداخلية مع الدستور ام لا».
من جانبه قال الأحمد «القول أن هذا رأي سياسي، نعم هذا رأي سياسي ما عندي مشكلة، وهو أيضاً رأي قانوني ودستوري، فالدستور ينصّ على أن نيل الثقة بأغلبية الأعضاء، فلماذا الالتفاف، من أراد الانبطاح للحكومة فلينبطح، هذا رأي الشعب».
وهنا استشاط الماجد غضباً وطالب بضرورة سحب العبارة والاعتذار، وقال الأحمد «كلامي لم أوجهه لأحد»، وردّ الماجد «لم أدخل في مناجزة من أوّل الفصل مع أي أحد، ولكن هذا الكلام غير مقبول، انا مصلّي على النبي من أوّل الصباح، ولكن أن يذهب إنسان لهذا الكلام!»، وهنا قال الأحمد «شنو رأي سياسي، احنه شنو نمارس هني، كلامي عام، ولم أهن أي زميل»، وردّ الماجد «تكلمنا كلام بالمنطق القانوني والدستوري والسياسي، واحنه نعرف نلعب سياسة قبل ما تلعبها انت»، وردّ الأحمد «لن أعتذر لأحد، لأن كلامي لم يتضمن إهانة».
من جانبه خاطب النائب مجيد العصفور زميله الأحمد قائلاً «الحديث عن انبطاح للحكومة، ماذا أعطت الحكومة للنواب لكي ينبطحوا إليها، لم تعطنا شيء يا بوسلمان، هذا الذي أراه».
وأضاف «نحن نناقش بشكل موضوعي ولا علاقة له بانبطاح أو غير انبطاح، وانا لم أر انبطاحاً من النواب»، وهنا قال رئيس المجلس أحمد الملا «كل ما بننسى الكلمة قلتها».

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها