النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11610 الأربعاء 20 يناير 2021 الموافق 7 جمادى الآخرة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:48AM
  • العصر
    2:50PM
  • المغرب
    5:11PM
  • العشاء
    6:41PM

بمشاركة وفد المملكة الذي يترأسه وزير الإسكان

2016-10-22T19:05:27.467+03:00

«الأكوادور» تسدل الستار على أعمال مؤتمر الإسكان والتَّنمية الحضرية

رابط مختصر
اختتمت أعمال مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالإسكان والتنمية الحضرية المستدامة (الموئل الثالث) الذي احتضنته مدينة كيتو بجمهورية الأكوادور خلال الفترة من 17 حتى 20 أكتوبر الجاري وذلك بمشاركة المملكة بوفدٍ يترأسه وزير الإسكان المهندس باسم بن يعقوب الحمر.

وخلال المؤتمر التقى وفد المملكة ببعضِ الوفود المشاركة من الدول الشَّقيقة، حيث تمت مناقشة المستجدات في قطاع الإسكان والتنمية الحضرية والتطرق لمخرجات وأهداف الأجندة الحضرية الجديدة للأمم المتحدة إلى جانب الاستفادة من خبرة المشاركين من ١٤٢ دولة مختلفة في هذا المجال، إضافة إلى مشاركته في اجتماعاتِ جامعة الدُّول العربية لاستعراض مسودة الإعلان الوزاري أمام دول العالم المشاركة، والذي يتضمن رأي الدول العربية في المسائل المتعلقة بأجندة التنمية الحضرية الجديدة وأهمية أن تعكس هذه الأجندة القضايا التي تهم الدول العربية كما وردت في الاستراتيجية العربية للتنمية الحضرية المستدامة.




وعلى هامش المؤتمر عرض وزير الإسكان رؤية مملكة البحرين فيما يتعلق بقطاع الإسكان والتنمية الحضرية المستدامة، والخطوات التي اتخذتها مملكة البحرين في هذا الاتجاه، وقدم مرئيات مملكة البحرين في قطاع السكن من خلال استعراض تجربة حكومة مملكة البحرين في مجال التنمية الحضرية عبر مسيرة امتدت لأكثر من 50 عاماً من توفير السكن الاجتماعي لمواطني المملكة، من خلال توفير الخدمات الإسكانية المتنوعة، وبناء المشاريع الكبرى والمدن الجديدة، وصولاً إلى تفعيل دور القطاع الخاص، واستشهدت المملكة بنجاح ملف السكن الاجتماعي بجائزة الشرف للإنجاز المتميز في مجال التنمية الحضرية والاسكان التي منحتها الأمم المتحدة لصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر تقديراً لدور سموه الكبير في تحقيق العديد من المكتسبات في هذا المجال.



وفي ختام المؤتمر تمَّ التوصل إلى اتفاقٍ حول خارطة طريق مشتركة لعشرين سنة قادمة بعد القيام بعمليات التَّحليل ومناقشة التحديات التي تواجه المدن حسبما جاء في كلمة المدير التنفيذي لبرنامج المستوطنات البشرية للأمم المتحدة السيد خوان كلوس، بعد الخروج بعددٍ من التوصيات منها الإلتزام بالتحول إلى تنمية حضرية مستدامة وذلك من خلال تسخير كافة الإمكانيات والجهود لنقلة ترتكز على أبعاد اجتماعية واقتصادية وبيئية في الاندماج الاجتماعي وبناء هيكل إداري حضري، وتخطيط وإدارة التنمية الحضرية المكانية، إضافة إلى إجراء المتابعة الدورية واستعراض وتتبع التقدم المحرز والتقييم لضمان التنفيذ بصورةٍ فعالة وفي الوقت المناسب.




وفي هذا السياق، تمت الإشارة إلى ما تشمله الخطة الحضرية الجديدة من معايير تستهدف مستقبل أفضل وُضعت بغرض إعادة التفكير في كيفية تعايش الأعداد المتزايدة من سكان المدن في العالم بصورةٍ أكثر استدامة، حيث تتطلب الخطة تشارك جميع المستويات الحكومية والمجتمع المدني ورجال الأعمال والقطاع الخاص ومساهمتهم في رفع أهداف التنمية المستدامة التي وُضِعَت لغاية عام 2030، والتَّأكيد على ضرورة استخدام الأجندة العمرانية الجديدة باعتبارها أداة رئيسية للتخطيط ووضع السياسات من أجل التحضر المستدام.




يُذكر أنَّ وفد المملكة المشارك في أعمال مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالإسكان والتنمية الحضرية المستدامة (الموئل الثالث) ضمَّ كل من ديوان صاحب السُّمو الملكي رئيس الوزراء الموقر، ووزارة الإسكان، ووزارة الأشغال وشؤون البلديات والتَّخطيط العمراني، وهيئة المعلومات والحكومة الالكترونية، والمجلس الأعلى للبيئة.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها