النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12175 الاثنين 6 أغسطس 2022 الموافق 10 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:41AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:20PM
  • العشاء
    7:50PM

الخميس 30 ديسمبر 2021, 07:15 م

الرئيس الأفغاني السابق يكشف اللحظات الأخيرة قبل فراره: لم أُمنح «أكثر من دقيقتين» للاستعداد للفرار من كابول

رابط مختصر
مُنح الرئيس الأفغاني السابق، أشرف غني، «دقيقتين على الأكثر» للاستعداد للفرار من العاصمة كابول في 15 أغسطس/ آب.

وقال غني لبرنامج «راديو 4 توداي» على «بي بي سي»، إن رحيله كان «مفاجئا حقا» ، مُضيفا أنه «فقط عندما أقلعنا، أصبح من الواضح أننا سنغادر» أفغانستان.
محتوى إعلاني

وروى غني خلال مقابلة مع رئيس أركان الدفاع البريطاني السابق الجنرال نيك كارتر، بُثت الخميس: «في صباح ذلك اليوم، لم يكن لدي أدنى فكرة أنه بحلول وقت متأخر من بعد الظهر، سأرحل».

وبحسب غني، فقد أُبلغت السلطات الأفغانية في البداية أن مقاتلي طالبان لن يدخلوا كابول ولكن «بعد ساعتين، لم يكن الأمر كذلك».

أعطى غني الإذن لعدد من المسؤولين، بمن فيهم مستشار الأمن القومي حمد الله محب وزوجته، بالفرار من المدينة بينما كان ينتظر سيارة لنقله إلى وزارة الدفاع.

بعد الانتظار لمدة 25 دقيقة لسيارة لم تظهر أبدًا، استقبله محب ورئيس جهاز حماية الرئيس الأفغاني.

«قالوا إن جهاز حماية الرئيس قد انهار. إذا اتخذت موقفا، فسيقتلون جميعًا، ولن يكونوا قادرين على الدفاع عني».

وقال غني إن مهيب الذي كان «مرعوبًا حرفيًا» لم يمنحه «أكثر من دقيقتين» للاستعداد للمغادرة. فشلت خطتهم الأولية للسفر إلى مدينة خوست بعد أن تم أخذ المدينة، مما يعني أن غني لم يكن يعرف إلى أين يتجهون عند المغادرة.

وأضاف: «فقط عندما أقلعنا أصبح من الواضح أننا سنغادر».

نفى غني، المقيم في الإمارات العربية المتحدة، المزاعم بأنه أحضر معه أموالاً في الخارج، قائلاً إنه يريد «أن يعلن بشكل قاطع» أنه «لم يأخذ أي أموال خارج البلاد».

وتابع: «أود إجراء تحقيق، وكما اقترحت سابقًا، فبمجرد إثارة هذه المزاعم من قبل الأمم المتحدة أو شركة تحقيق، فإن أسلوب حياتي معروف للجميع. ماذا أفعل بالمال؟ هذا اتهام، خاصة القادمة في الجزء الأول من روسيا».

وأرجع رئيس الوزراء السابق سقوط البلاد جزئيًا إلى قراره بالثقة «في شراكتنا الدولية». وعلّق غني، قائلاً: «لقد ارتكبنا جميعًا خطأً فادحًا في افتراض أن صبر المجتمع الدولي سيستمر».

وعلى الرغم من أن الأفغان «يلومونه بحق» في سقوط بلدهم، إلا أن غني أكد أنه «أصبح كبش فداء» و «دُمرت» حياته المهنية. واختتم حديثه قائلاً إن جميع الأطراف بحاجة إلى «الوصول إلى مسار للمصالحة الوطنية الحقيقية في الحكم الذاتي والمساءلة تجاه بعضها البعض».

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها