النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11760 السبت 19 يونيو 2021 الموافق 9 ذو القعدة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:39AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

2021-06-11T20:15:52.140+03:00

مساعد الرئيس الإيراني: مهاجمة سفارات جيراننا أضرّ بسمعة إيران

رابط مختصر
بعد يوم واحد على تصريحات الرئيس الإيراني حسن روحاني بخصوص الاعتداء على مقار دبلوماسية في بلاده، أوضح مساعد الرئيس لشؤون الإعلام علي رضا معزي، أن الهجوم على سفارة عربية أضرّ بسمعة إيران، في إشارة إلى الاعتداء على السفارة السعودية عام 2016.

كما أضاف أن التوترات الداخلية أضرت بالمصدرين في البلاد، قائلا «التجارة تتطلب الاستقرار وليس المغامرة وخلق الأعداء، وذلك في معرض تأييده لتصريحات روحاني أمس.

وكتب في تغريدة عبر حسابه الخاص على «تويتر» أن «من يهاجم سفارة جيراننا لا يمكن أن يكون شريكاً سياسياً، كما لا يمكنه أن يرفع في نفس الوقت شعار التجارة مع الجيران». وتابع «التجارة تتطلب الاستقرار وليس خلق أعداء».

روحاني: من نفّذ الهجمات أضر بعلاقاتنا مع الجيران

وكان روحاني اعتبر أن تلك الأعمال خربت علاقات بلاده مع دول الجوار، في إشارة إلى الهجوم الذي استهدف السفارة السعودية في طهران والقنصلية بمشهد قبل سنوات. وقال في كلمة ألقاها الخميس: «لا يغفر الله لمن لم يسمحوا لنا بإقامة علاقات طيبة مع بعض جيراننا، لقد قاموا بأشياء طفولية وغبية، هاجموا المراكز الدبلوماسية».

يشار إلى أن تصريحات إيرانية عدة صدرت في الآونة الأخيرة ملمحة إلى أهمية التقارب مع دول الجوار لاسيما السعودية.

تحريض من الباسيج والحرس الثوري

وكان عدد من موالي الباسيج والحرس الثوري الإيراني اقتحموا السفارة السعودية بطهران في 2 يناير 2016.

وأقر حسن كرد ميهن، في رسالة مفتوحة وجهها إلى الرئيس الإيراني في أغسطس 2016، بتدبيره فكرة الهجوم وتحريضه عناصر وصفهم بـ»أبناء حزب الله الثوريين» من الباسيج والحرس الثوري لتنفيذه.

وينتمي كرد ميهن لميليشيات «أنصار حزب الله» بمدينة كرج، جنوب غربي طهران، وهي مجموعة مقربة من المرشد الأعلى علي خامنئي، شاركت في قمع احتجاجات الانتفاضة الخضراء عام 2009، والاحتجاجات الطلابية عام 1998.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها