النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11762 الإثنين 21 يونيو 2021 الموافق 11 ذو القعدة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:39AM
  • العصر
    3:05PM
  • المغرب
    6:33PM
  • العشاء
    8:03PM

2021-05-14T00:41:50.410+03:00

الكاظمي يؤكد إجراءالانتخابات البرلمانية العراقية المقبلة بموعدها

رابط مختصر

جدد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي مساء اليوم الخميس التزام الحكومة العراقية بأجراء الانتخابات العامة البرلمانية المبكرة في موعدها في العاشر من تشرين أول /أكتوبر المقبل.

وقال الكاظمي في خطاب متلفز مساء اليوم أن «مُهمَتنا الاساسية هي أجراء انتخاباتٍ نزيهةٍ وعادلةٍ، تنسجم مع ارادة شعبنا ، وقد حددنا العاشر من تشرين أول /أكتوبر هذا العام موعداً نهائيا لهذه الانتخابات وسنسخر لذلك كل الجهود والإمكانيات» ..

ودعا فعاليات الشعب العراقي» الاجتماعية والشبابية والدينية والثقافية الى دعم المشاركة في الانتخابات وإنجاح أهدافها النبيلة».

وقال رئيس الوزراء» من جانبنا أوفينا بعهدنا أمام شعبنا بإعلان عدم المشاركة في الإنتخابات أو دعمِ أي حزبٍ أو طرفٍ على حسابِ الآخر ، وسنقوم بدورنا في حماية العملية الإنتخابية القادمة».

وأكد «الحكومةَ التي تشـرفت بتولي رئاستها، وُلِدتْ في ظرفٍ إستثنائيٍ خطير ...كان العراق يقفُ فيه على مُفترقِ طُرقٍ جرّاءَ أزمةٍ إجتماعيةٍ حادّةٍ ومصيرية....وهي أزمةٌ كانت في الواقع نتاجاً طبيعياً وحتمياً لسوءِ الإدارةِ وغياب الإرادةِ الحقيقيةِ للتغيير والتطوير» .

وذكر الكاظمي لقد» عززتِ الحكومة العراقية خلال العام الماضي سيادة الدولة وحصر السلاح بيدها من خلال دعم القوى الامنية واعادة الثقة بينها وبين المجتمع ، للتصدي لدورها في مواجهة الارهاب والسلاح المنفلت وعصابات الجريمة».

وقال لقد» حققت قواتنا تطوراً لافتاً على صعيد مواجهة جيوب تنظيم داعش الارهابي، نجحنا بقتل الإرهابي الذي يُسمي نفسه والي العراق ونائب الخليفة المكنى أبو ياسر العيساوي، وقتل نائب والي داعش في العراق، و منسق داعش لعمليات سوريا والعراق، وعازمون على تجفيف منابع الإرهاب وتكريس الاستقرار من خلال سلسلة عمليات سيتم إطلاقها لمواجهة جيوب داعش وذيوله».

وتابع» خلال العام الماضي ايضاً تصدت قواتنا البطلة للسلاح المنفلت والجماعات الخارجة عن القانون التي تطلق صواريخ على البعثات الدبلوماسية والمؤسسات العراقية ، ولدينا مئات المعتقلين من الخارجين على القانون وعناصر فرق الموت التي ارعبت أهلنا في البصرة للسنوات الماضية ومنفذي عمليات الاغتيال ، بالاضافة الى عصابات المخدرات والاسلحة». وقال رئيس الوزراء العراقي» مازال هناك من يحاول التنمّر على الدولة مُستغلاً ظروف العراق الإستثنائية ، للتلويح بجرِّ العراق إلى الدّم والحرب الأهليةِ، ولكن يجب أن يعرف الجميع أن التنمر على الدولة ليس بلا ثمن، سواء اليوم أو غداً، وإن حقوق الدولة لاتسقط بالتقادم، وسيجد كلُ من يعتقد أنه أقوى من الدولة نفسه مُسائلاً أمام مؤسساتها القانونية مهما كبُر شأنه.
المصدر: د ب أ

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها