النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11315 الأربعاء 1 ابريل 2020 الموافق 8 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

2020-03-02T09:30:01.330+03:00

بعد انتشار فيروس كورونا.. الصين تمنع تناول الحيوانات البرية بقوة القانون

رابط مختصر
منذ بداية انتشار العدوى بفيروس كورونا الجديد (كوفيد-19)، جذبت عادة تناول الحيوانات البرية، والتي تمثل خطراً كامناً على الصحة العامة للبشرية جمعاء، اهتماما واسعا من جميع قطاعات المجتمع.

ففي الـ24 من الشهر الجاري، تبنت الدورة الـ16 للجنة الدائمة للمجلس الوطني الـ13 لنواب الشعب الصيني قرارا بمنع التجارة غير القانونية في الحيوانات البرية بشكل عام والقضاء على عادة تناول تلك الحيوانات البرية، ما يعكس مسؤولية اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني في تنفيذ القرارات والسياسات الهامة التي من شأنها الحفاظ على صحة وسلامة المواطن الصيني.

أكد شي جين بينغ، الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، على أن خطر تناول الحيوانات البرية كبير للغاية، ولكن "صناعة الأغذية البرية" لا تزال تمتلك حجما كبيرا وانتشار واسعا يشكل خطرا جسيما على الصحة العامة.

جاء ذلك في الاجتماع، الذي عقدته اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني في الثالث من الشهر الجاري.

فتعزيز المسؤولية القانونية بالقوة هو أحد الأولويات للسيطرة على مصدر الخطورة، حيث من المتوقع أن يحد القرار الصادر بمنع التجارة غير القانونية في الحيوانات البرية وتناولها بشكل شامل تجنبا من "المخاطر الثانوية" التي كان من المتوقع حدوثها في هذه الفترة الحرجة من مكافحة انتشار الفيروس.

ويوضح القرار أن من ينتهك القوانين واللوائح الحالية المتعلقة بحماية الحيوانات البرية سيخضع "لعقوبات صارمة". في الوقت نفسه، يحتم القرار على الإدارات المعنية القيام بمسؤولياتها في تنفيذ القانون وإدارته، والتتبع الدقيق ومعاقبة أي انتهاك لهذا القرار والقوانين واللوائح ذات الصلة.

يعد منع تناول الحيوانات البرية ونشر الوعي وإصدار القوانين أهم "الكلمات المفتاحية" للسيطرة على الوباء. فقرار إدراج الحيوانات البرية ضمن قائمة الحيوانات التي يجب حمايتها يعزز قوانين حماية الحياة البرية. في الوقت نفسه، وضع القرار أسس واضحة للاستهلاك الغذائي الحيواني، بوضع قائمة تشمل الموارد الحيوانية التي التي تصلح للاستهلاك الغذائي من الماشية والطيور التي تخضع لإشراف الإدارة المواشية والبيطرية التابعة لمجلس الدولة الصيني وفقا للقانون.

وبالإضافة إلى تجريم الانتهاكات غير القانونية المذكورة أعلاه، يدعو القرار أيضا مختلف قطاعات المجتمع إلى بذل الجهود المشتركة لتغيير تلك العادات السيئة. قبل بضعة أيام، تم إطلاق مبادرة "امتنع عن أكل الحيوانات البرية، كن إيجابيا" على مواقع التواصل الاجتماعي الصينية، ولقيت المبادرة تفاعل كبير من المواطنين في جميع أنحاء الصين، وفق (CGTN)
وتساءل الكثيرون: ما هي التغييرات التي يجب أن نقوم بها في أسلوب حياتنا للتغلب على الوباء؟ وكان الجواب أنه : يجب نشر الوعي بأن تناول الحيوانات البرية هو سلوك غير حضاري وغير صحي وغير أخلاقي. وعلى المدى البعيد، يجب أن نبدأ بتغيير العادات الغذائية للتخلي عن السيئ منها مثل تناول الحيوانات البرية.

في الثقافة الصينية التقليدية، ترتبط الأنشطة اليومية للشعب الصيني ارتباطا وثيقا بالتغيرات الطبيعية. فاليوم توصل قطاع كبير من الشعب الصيني إلى توافق هام وهو أن: الإنسان والحيوانات البرية جزء من الطبيعة، ويشكل الإنسان مع الطبيعة مجتمع الحياة المشتركة؛ فحماية الحيوانات البرية هو حماية للبشرية. يجب علينا احترام الطبيعة واحترام الحياة، وتحقيق التعايش السلمي والتناغم بين الإنسان والطبيعة. هذا هو خيارنا للمستقبل، وهو أيضا جزء من بناء الحضارة الإيكولوجية.
المصدر: البيان

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها