النسخة الورقية
العدد 11182 الأربعاء 20 نوفمبر 2019 الموافق 23 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:36AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:47PM
  • العشاء
    6:17PM

هل انت ممن يستيقظ في منتصف النوم؟ .. إليك الاسباب والحلول

رابط مختصر
2019-08-05T12:00:01.093+03:00
يشكل استيقاظ منتصف الليل أمراً مزعجاً لدى كثير من الأشخاص، وخاصةً لدى من يعانون من صعوبة الاستغراق في النوم مجدداً.

ويحدث الاستيقاظ في منتصف النوم نتيجة لبعض الأسباب، فما هي؟ وكيف يمكن تجنب هذا الأمر؟

متلازمة انقطاع التنفس خلال النوم: وهي مشكلة صحية يعاني منها بعض الأشخاص، فما إن يشعر المصاب بانقطاع التنفس، يستيقظ على الفور.

وغالباً ما يكون هذا الانقطاع في التنفس نتيجة الإصابة بمشكلات في الجهاز التنفسي وانسداد المجاري الهوائية، ويؤدي هذا إلى صدور صوت الشخير أثناء النوم.

ويمكن أن يتكرر الأمر لعدة مرات أثناء النوم مما يسبب القلق المتكرر.

وجود أي صوت أو تحركات في الفراش: فهناك بعض الأشخاص الذين يسهل استيقاظهم في حالة سماع أي صوت بسيط خلال النوم، سواء صراخ الطفل أو صوت موسيقى أو ضوضاء لسيارة عابرة أسفل المنزل.

كما أن حركة الشريك في الفراش يمكن أن تسبب استيقاظ الطرف الآخر.

الشعور بالعطش أو الجوع أو الحاجة للتبول: وهي مشاعر يصعب السيطرة عليها، ويمكن أن تسبب الاستيقاظ من النوم، وخاصةً الحاجة للتبول التي لا يمكن مقاومتها، وفقا لموقع ويب طب.

وتزداد فرصة هذا في حالة المعاناة من مشكلة صحية متعلقة بالتبول مثل مشاكل البروستاتا.

كما أن شرب الماء قبل النوم يزيد من الشعور بالرغبة في التبول، وبالتالي الاستيقاظ ليلاً مرة أو أكثر.

كذلك يعاني بعض الأشخاص من متلازمة الجوع الليلي التي تضطرهم للنهوض من الفراش وتناول الطعام.

آلام في الجسم: نتيجة النوم في وضعية خطأ أو المعاناة من مشكلة صحية، فقد يستيقظ الشخص من منتصف نومه.
كما أن إجراء العملية الجراحية يؤدي إلى صعوبة النوم نتيجة الشعور بالآلام التي لا تحتمل.

الكوابيس المزعجة: قد ينتفض الشخص من نومه بعدما يشاهد كابوسا مزعجا ومقلقا.

الضغط النفسي والتوتر: من الأسباب الأخرى التي يمكن أن تسبب الاستيقاظ خلال النوم ليلاً هي كثرة التفكير والمعاناة من مشكلات نفسية وضغوط كبيرة تؤدي إلى القلق والتوتر.

عدم الشعور بالراحة: بسبب النوم على مرتبة أو وسادة غير صحية، فيتقلب الشخص كثيراً أثناء تواجده في الفراش ويمكن أن يستيقظ ليعدل وضعه.

الشعور بالحرارة أو البرودة: مثل كثرة التعرق بسبب الطقس الحار أو الشعور بالبرودة في الشتاء، فهذه الأسباب تؤدي إلى حدوث الاستيقاظ الليلي.

طرق تجنب الاستيقاظ منتصف الليل
وحتى لا تستيقظ منتصف النوم، هناك مجموعة من النصائح التي يمكن الأخذ بها، وتشمل:
توفير أجواء هادئة للنوم: فهذا يساعد على الشعور بالاسترخاء والنوم الهادئ دون قلق، وينصح بأخذ حمام دافئ وشرب كوب حليب دافئ لأن هذا يساعد في النوم المتواصل.

ويفضل أن تكون إضاءة الغرفة خافتة مع وجود رائحة طيبة مع درجة حرارة مناسبة.

ارتداء ملابس مناسبة لا تشعرك بالحرارة الشديدة أو البرودة الشديدة، كما أن الملابس الضيقة تكون مزعجة أثناء النوم، فيجب أن تكون مريحة وواسعة.

ممارسة رياضات تساعد في الاسترخاء مثل اليوغا أو تمارين التأمل والتنفس بعمق، وبشكل عام فإن ممارسة الرياضة تؤدي إلى بذل مجهود كبير يساعد على الاستغراق بالنوم دون الاستيقاظ.

ترك الهاتف المحمول في غرفة أخرى: حتى لا يصدر تنبيهات وأصواتا تسبب الاستيقاظ، وخاصةً لدى الأشخاص سريعي القلق أثناء النوم.
تجنب مشروبات الكافيين قبل النوم: لأنها تصعب مهمة النوم ويمكن أن تؤدي للاستيقاظ في منتصف الليل.
كما يجب تجنب شرب الماء قبل النوم مباشرةً لأن هذا يسبب الشعور بالحاجة للتبول وبالتالي الاستيقاظ من النوم. وينصح بدخول الحمام قبل النوم لأن هذا سيساعد في إفراغ المثانة.
عدم تناول أطعمة دسمة في المساء: فقد تسبب آلام في المعدة أثناء النوم وغازات في البطن.
تصفية الذهن: والابتعاد عن الأسباب التي تؤدي للشعور بالقلق والتوتر لأن هذا يؤثر على أنماط النوم لديك.
استخدام مرتبة ووسائد طبية: وتجنب تلك التي تسبب آلاما في الجسم، لأنها حتماً ستجعلك تشعر بالقلق لعدة مرات خلال النوم.
نصائح للعودة إلى النوم بعد الاستيقاظ

في حالة الاستيقاظ منتصف الليل، يجب اتباع بعض الإرشادات التي تساعد على الاستغراق بالنوم مجدداً، وتتمثل في:
عدم البقاء مستيقظاً لفترة طويلة: بل يجب الإسراع إلى الفراش مرة أخرى وعدم التحدث مع شخص أو ممارسة أنشطة تجعلك تخرج من أجواء النوم.

قم بإغماض عينيك والتنفس بعمق وعدم التفكير في شيء حتى تعود للنوم مرة أخرى.

الضغط على بعض الأجزاء في الجسم: والتي تساعد في إراحة الجسد والاسترخاء، مثل منطقة أسفل الكعب.

عدم النظر إلى الساعة: لأن هذا يمكن أن يزيد من شعورك بالتوتر والقلق في حالة اقتراب موعد استيقاظك، مما يزيد من صعوبة النوم مرة أخرى.

الحصول على وضعية مريحة: إذا كان وضع النوم السابق غير مريح ويسبب لك متاعب جسدية، فيجب أن تحل هذه المشكلة حتى تتمكن من النوم.

التغلب على مشكلة القلق: فإن كان السبب هو انسداد الأنف، يجب أن تقوم بتسليك الأنف قبل النوم من خلال القطرة المخصصة لهذا.
وإن كنت تشعر بآلام في الجسم، يمكن أن تأخذ المسكن الذي وصفه الطبيب لك حتى يخلصك من هذه الالام.
المصدر: البيان

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها