النسخة الورقية
العدد 11095 الأحد 25 أغسطس 2019 الموافق 24 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:52AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

قتل عروسه يوم الصباحية وكشف التفاصيل المثيرة

رابط مختصر
2019-07-31T11:06:31.497+03:00
تكشفت شيئاً فشيئاً خيوط الجريمة المروعة التي هزت محافظة المنوفية المصرية، حيث بدأت أحداثها عندما توجهت أسرة إحدى الفتيات إلى منزلها ثاني أيام الزفاف "الصباحية"، من أجل تهنئتها، ليجدوها مقتولة وغارقة في دمائها.

البداية بانتقال عدد من أهل المتهم بقتل عروسه بقرية القرنين بمركز الباجور بمحافظة المنوفية المصرية، لمستشفى بنها الجامعي لزيارته أثناء احتجازه لإصابته بجرح طعني نافذ بالبطن.

وخرج المتهم عن صمته لأول مرة، حيث قال لوالدته وأشقائه إنه لم يقدر على الدخول بها في ليلة الدخلة وفوجئ بعروسه تخبر شقيقتها ووالدتها وصديقاتها بأنه لم يحدث شيء في ليلة الدخلة.

وأضاف المتهم: "خفت تفضحني جبت السكينة وذبحتها"، موضحا أنه كان يخشى أن يتطور الموضوع عن ذلك ويعرف الجميع عند زيارتهم لهما في الصباحية.

ويرفض المتهم التحدث مع النيابة واستجوابه، حيث انتقل فريق من نيابة بنها بمحافظة القليوبية، إلى مستشفى بنها الجامعي؛ للتحقيق مع المتهم بقتل زوجته عروس المنوفية "منار. ا" في ليلة الصباحية، حيث إنه يتم احتجازه في المستشفى.

وواجه فريق النيابة، صعوبة كبيرة في الحصول على معلومات من المتهم بقتل عروسه، حيث كان في حالة هياج دائم ورفض الإدلاء بأي كلام حول واقعة ذبحه لعروسه عقب ساعات من زفافهما بشقة الزوجية بقرية كفر القرنين بمركز الباجور، بحسب صحيفة الفجر.

فيما قال محمد الأقرع، شقيق المجني عليها، إنه تم استخراج شهادة وفاة شقيقته، حيث ذكر في الحالة الاجتماعية أنها "عزباء"، مما يؤكد أن شقيقته كانت عذراء، وهو ما ينفي الشائعات التي أثارها عدد من أقارب العريس للخروج من القضية.

واستدعت نيابة الباجور، والدة المتهم، التي أكدت أن نجلها يتعاطى الأدوية المهدئة منذ 9 سنوات، ويعاني من مشاكل نفسية لوجود مشاكل مع أهل والده الذين يدعون أنه "مجنون".

وأوضحت أن نجلها خطب أكثر من مرة وفسخ الخطوبة واستقر على منار، ولكن كانت هناك مشاكل تعوق الزواج، حيث اختلف مع أهلها على مؤخر الصداق، وطالبته أسرة العروس بـ30 ألف جنيه، وكان غاضبًا جدًا، ولكن تمت السيطرة على الخلاف واستمرت الخطبة حتى انتهت بالزواج.
وأضافت والدة المتهم، أنها زارته يوم الصباحية فوجدته جالسا بصالة شقته وزوجته نائمة، وطالبته بأن يكون صبورًا، وفوجئت في الثانية عشرة والنصف ظهرًا بأن شقيق عروس نجلها يخرج ثائرا قائلا: "إنتم قاعدين هنا وسايبين الواد يقتل البت".

وذكرت أنها فوجئت بجثة العروس ملقاة غارقة في دمائها، وحاولوا إفاقتها بسكب المياه عليها ولكن شقيقها نقلها إلى المستشفى، موضحة أنها فوجئت بنجلها مطعونًا بالسكين، ولكنها لم توجه الاتهام إلى أحد.

فيما يصر والد العروس عادل الأقرع على أخذ حق ابنته العروس التي لم تفرح بزفافها وقُتلت غدرا، رافضا تلقي العزاء.

وقال شقيقها محمد، إنه ذهب إلى شقيقته وقام زوجها بفتح الباب ممسكا بسكين وملابسه ملطخة بالدماء فسأله: "هل تقوم بذبح الفراخ في الصباحية؟"، فابتسم وقال له: "آه .. ادخل"، وسلم عليا" وأغلق عليهم الباب وهرب.

وأوضح أنه هرب سليما وحاول اللحاق به ولكن دون فائدة، مشيرا إلى أنه قام بنقل شقيقته إلى المستشفى ولكنها كانت فارقت الحياة.
وأضاف أن تقرير الطب الشرعي أكد أن شقيقته عذراء، وهو ما أكدته قبل مقتلها في اتصال هاتفي مع شقيقتها.

واستمعت نيابة الباجور إلى أقوال والد العروس وشقيقها الذين أكدوا في التحقيقات أن الزوج هرب سليما ولم توجد به أي طعنات، كما يدعي تبادل الطعنات وإصابته من جانب زوجته بعد خلاف بينهما، وتواصل النيابة تحقيقاتها.
المصدر: البيان

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها