النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12180 السبت 13 أغسطس 2022 الموافق 15 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:44AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:16PM
  • العشاء
    7:46PM

الجمعة 25 فبراير 2022, 10:30 م

طرد روسيا من سويفت.. دول تؤيد وأخرى مترددة

رابط مختصر
تتضارب المصالح في أوروبا فيما يتعلق بفرض عقوبات على روسيا إثر هجومها على أوكرانيا، لكنها متوحدة فيما يتعلق بتشديد العقوبات عليها.

ففيما أعلنت فرنسا تأييدها لاستبعاد روسيا من نظام سويفت للتحويلات المالية، وهو الأمر الذي تشاركه معها دول مثل أوكرانيا وتشيكيا وبريطانيا، قالت ألمانيا إنها لا تعارض مثل هذه الخطوة و»لكننا نفكر في العواقب».

ففي باريس قال وزير المالية الفرنسي برونو لومير، اليوم الجمعة، إن خيار عزل روسيا عن نظام سويفت للمدفوعات العالمية بين البنوك يظل قائما لكنه يعتبره «الخيار الأخير».

أما الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون فقال إن العقوبات الأوروبية ستستهدف «أكبر القادة» الروس على خلفية الهجوم على أوكرانيا.

وفي لندن، قال وزير الدفاع البريطاني بن والاس، الجمعة، إن بلاده ترغب في عزل روسيا عن نظام سويفت للمدفوعات العالمية بين البنوك.

وصرح والاس للبي بي سي: «نود أن نذهب إلى ما هو أبعد، نود استخدم نظام سويفت- هذا هو النظام المالي الذي يسمح للروس بنقل الأموال حول العالم لتلقي مدفوعات مقابل الغاز- لكن كما تعلمون مثل أشياء كثيرة هذه منظمات دولية وإذا لم تكن كل دولة تريد طردهم من نظام سويفت سيصبح الأمر صعبا».

من ناحيته، قال الرئيس التشيكي: إذا لم يتم فصل روسيا عن نظام سويفت للتحويلات المالية ستسقط أوكرانيا خلال أيام.

أما وزير الخارجية الأوكراني فقال إنه تحدث مع نظيره الأميركي للضغط على الدول المترددة في عزل روسيا عن نظام سويفت.

من جانبها، قالت مفوضة الخدمات المالية بالاتحاد الأوروبي ميريد ماكجينيس إن الاتحاد قد لا يقرر عزل روسيا عن نظام سويفت للمدفوعات العالمية بين البنوك هذا المساء، لكن الإجراء لم يُلغَ كعقوبة محتملة.

وأضافت ماكجينيس لتلفزيون (آر.تي.إي ) الأيرلندي إن إمكان عزل روسيا عن سويفت «ما زال مطروحا على الطاولة. قد لا يحدث الليلة لكنه ليس مستبعدا».

تردد في ألمانيا

أما في برلين، فقد قال وزير المالية الألماني إن بلاده لا تعارض إقصاء روسيا من نظام سويفت، وأردف «لكننا نفكر بالعواقب».

غير أن وزير المالية الألماني، دعا بالمقابل إلى تشديد العقوبات على روسيا، مضيفا أن العقوبات يجب أن تطال الرئيس الروسي فلاديمير بوتن ووزير خارجيته سيرغي لافروف. من ناحيته، قال متحدث باسم الحكومة الألمانية إن من الصعب فنيا الإعداد لخطوة عزل روسيا عن نظام سويفت للمدفوعات الدولية بين البنوك وإن ذلك سيؤثر بشكل كبير على المعاملات التجارية بالنسبة لألمانيا والشركات الألمانية في روسيا.

وأضاف المتحدث ستيفن هيبيستريت أن ألمانيا لم تكن الدولة الوحيدة التي لديها تحفظات على عزل روسيا عن نظام سويفت، قائلا إن كلا من إيطاليا وفرنسا كانت لديهما بعض التحفظات أيضا، وفقا لرويترز.

وأضاف أن عددا من الدول اعترضت على فرض أي عقوبات متعلقة بتسليم النفط والغاز على روسيا، وقال إن ألمانيا سيسعدها انضمام سويسرا إلى قائمة الدول المشاركة في فرض العقوبات.

ونظام سويفت شبكة دولية تستخدمها كل المؤسسات المالية في أنحاء العالم تقريبا في تحويل مبالغ مالية فيما بينها وهي حجر الزاوية في نظام المدفوعات الدولية.

كذلك قال المستشار الألماني أولاف شولتس إن فصل روسيا عن نظام سويفت العالمي للمدفوعات بين البنوك ينبغي ألا يكون جزءا من حزمة العقوبات الثانية للاتحاد الأوروبي ضد روسيا التي سيتخذ زعماء الاتحاد قرارا بشأنها في اجتماع في بروكسل اليوم الخميس.

وردا على سؤال بشأن سويفت، أبلغ شولتس الصحفيين عند وصوله إلى قمة طارئة لمناقشة الغزو الروسي لأوكرانيا «من المهم جدا أن نوافق على تلك الإجراءات التي تم إعدادها.. وأن نُبقي كل شيء آخر حتى نصل إلى وضع قد يكون فيه من الضروري الذهاب إلى أبعد من ذلك.»

الجدير بالذكر أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ولم يقوما بعزل روسيا عن نظام سويفت ضمن عقوبات جديدة صارمة فرضتها على موسكو بعد غزوها أوكرانيا، لكن الرئيس الأميركي جو بايدن قال أمس الخميس إن بإمكانهم إعادة النظر في هذه المسألة.

وقال بايدن، الخميس: «لن نفرض حظرا على نظام سويفت المصرفي في الوقت الحالي».

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها