النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12179 الجمعة 12 أغسطس 2022 الموافق 14 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:43AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:17PM
  • العشاء
    7:47PM

الأربعاء 16 فبراير 2022, 12:27 م

«فيرجن غالاكتيك» تفتح «للجميع» باب شراء تذاكر لرحلتها الفضائية

رابط مختصر
أعلنت شركة «فيرجن غالاكتيك» للسياحة الفضائية الثلاثاء فتح الباب أمام العامّة لشراء تذاكر لرحلة تستغرق بضع دقائق إلى الفضاء حدد سعرها بـ450 ألف دولار.

ومن المقرر أن تنظم أولى هذه الرحلات في نهاية سنة 2022 على ما سبق أن أعلنت الشركة التي أسسها الملياردير البريطاني ريتشارد برانسون.
وكانت «فيرجن غالاكتيك» طرحت تذاكر للبيع منذ آب/أغسطس الفائت لكنها كانت متاحة حصراً للأشخاص الذين سجلوا أسماءهم على قائمة انتظار. وأفادت الشركة في نوفمبر الفائت بأنها باعت مئة تذكرة بالسعر البالغ 450 ألف دولار.
وأضيفت هذه التذاكر إلى 600 أخرى بيعت بين 2005 و2014 في مقابل سعر أدنى راوح بين 200 ألف دولار و250 ألفاً.

وأوضحت «فيرجن غالاكتيك» في بيان أصدرته الثلاثاء أن باب التسجيل سيفتح للجميع اعتباراً من الأربعاء، وسيطلب من المسجلين إيداع دفعة أولى قدرها 150 ألف دولار.

وتستغرق الرحلة 90 دقيقة بمجملها، بما في ذلك الوقت الذي يستلزمه صعودها، على أن تقلع من قاعدة «سبايسبورت أميركا» في صحراء نيو مكسيكو ، بعد «أيام عدة» من التدريب.
وتستخدم الشركة طائرة حاملة ضخمة تقلع من مدرج تقليدي ، ثم تنفصل عنها في الجو مركبة تشبه طائرة خاصة كبيرة. وتشغّل هذه المركبة محركها إلى أن يتجاوز ارتفاعها 80 كيلومترا، ثم تعود نزولاً وهي تحوم.
وسيكون في وسع الركاب خلال وجودهم في الفضاء فكّ أحزمة الأمان ليسبحوا بضع دقائق في انعدام الجاذبية ويتأملوا الكرة الأرضية من إحدى الكوات الـ12 في المقصورة.

وتعمل «فيرجن غالاكتيك» راهناً على إجراء تعديلات على الطائرة الحاملة وعلى المركبة، بهدف تحسين أدائهما وقدرتهما على الطيران بشكل متكرر. وقالت ناطقة باسم الشركة لوكالة فرانس برس لدى بدء العمل على هذه التحسينات في تشرين الأول/أكتوبر الفائت إنها يُفترض أن تستمر ما بين تسعة وعشرة أشهر.

ومن المقرر تنظيم رحلة تجريبية جديدة بعد ذلك تحمل ركاباً من سلاح الجو الإيطالي، وإجراء تجارب علمية فيها.
أما الأنشطة التجارية الفعلية فيتوقع أن تبدأ في الربع الأخير من سنة 2022، وفق ما أعلنت الشركة في نوفمبر.
وكان البريطاني ريتشارد برانسون صعد إلى الفضاء وحلّق فيه بضع دقائق في مطلع يوليو الفائت في مركبة «فيرجن غالاكتيك»، ورافقه في الراحلة ثلاثة موظفين من الشركة.

وبعد بضعة أيام ، حذا الملياردير جيف بيزوس حذوه في صاروخ من صنع شركته «بلو أوريجن». وخلافاً لـ»فيرجن غالاكتيك» التي لم تنظم أي رحلة منذ ذلك الحين ، أطلقت «بلو أوريجن» اثنتين أخريين.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها