النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12180 السبت 13 أغسطس 2022 الموافق 15 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:44AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:16PM
  • العشاء
    7:46PM

الإثنين 29 نوفمبر 2021, 01:38 م

دراسة: ارتفاع معدل «الطلاق» بين طيور القطرس بسبب التغير المناخي

رابط مختصر
وجد فريق من الباحثين أن طيور القطرس والتي تعتبر من أكثر الكائنات أحادية الزواج «الاكتفاء بشريك واحد فقط مدى الحياة» ولاءً، تشهد ارتفاعًا في معدلات «الطلاق» خلال الأوقات التي ترتفع فيها درجات حرارة سطح البحر.

وقد أظهرت الأبحاث السابقة أن معدلات «الطلاق» بالنسبة لهذه الطيور منخفضة جداً ولا تتجاوز 1٪ فقط. ولكن توصلت الدراسة حديثة التي أجريت على نحو 15،500 زوج متكاثر في جزر “فوكلاند” البريطانية، على مدى 15 عامًا، إلى أن سلوك الطائر بدأ يتغير في السنوات الأخيرة، وأنه خلال عقد ونصف من مراقبة هذه الطيور، وجد العلماء أنه في السنوات التي ترتفع فيها درجات حرارة الماء، ينفصل ما يصل إلى 8% من الأزواج.

طيور القطرس “تتواعد” لعدة سنوات في سنواتهم الأصغر قبل أن يجدوا في النهاية رفقاء مدى الحياة، وبمجرد تشكيل الأزواج، يمكن أن تستمر العلاقة لعدة عقود. هذه “الزيجات” التي تبدو رومانسية لها جانب تَطوري طبعاً، فالبقاء مع نفس الشريك يبني الثقة، وهو أمر ضروري حيث يتناوب الزوجان بين رحلات البحث الطويلة عن الطعام وواجبات حضانة البيض.

عادة، يتم الطلاق عندما يفشل الزوج في التكاثر، لذلك يجدون شركاء جدد في موسم التكاثر التالي. لكن النتائج أظهرت أن الأزواج تركوا بعضهم وبحثوا عن شريك آخر، حتى عندما كان موسم التكاثر ناجح.

وقال الدكتور فرانشيسكو فينتورا، من «جامعة لشبونة» البرتغالية والمؤلف المشارك في الدراسة لـ بي بي سي، إنه قد يكون هناك سببان محتملان لارتفاع حالات «طلاق» القطرس:

«السبب الأول مرتبط بصراعات العلاقات على مسافات بعيدة… ومع ارتفاع درجات حرارة البحر، تضطر الطيور إلى الطيران لمسافات أطول ولفترة أطول للعثور على الطعام، ما يعني أنها قد لا تعود في الوقت المناسب لموسم التكاثر… وهذا يعني أنه إذا فشلت الطيور في العودة في الوقت المناسب، فقد ينتقل شركاؤها إلى رفيقة جديدة.»

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها