النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11885 الجمعة 22 اكتوبر 2021 الموافق 16 ربيع الأول 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

2021-10-10T12:26:40.600+03:00

بالصور.. «الدراز الخيرية» تنظم حملة الرسول الأعظم للتبرع بالدم 14 وسط إقبال كثيف

رابط مختصر
نظمت جمعية الدراز الخيرية النسخة 14 من حملة الرسول الأعظم (ص) للتبرع بالدم وسط اقبال كثيف. و شكلت اقامة الحملة هذا العام جوا حماسيا وزخما مجتمعيا بعد توقف اضطراري سببته جائحة الكورونا في العام الماضي. و تقام الحملة سنويا بالتزامن مع ذكرى وفاة النبي الأكرم (ص) تيمناً باخلاقه السامية ورسالته الإنسانية.


وتوسمت الحملة هذا العام بشعار «أيادي العطاء» تعبيرا عن الشكر والتحية للعاملين في الصفوف الأولى في مواجهة الجائحة وممن مضوا من ضحايا الكورونا.

وأقيمت الحملة بالتعاون مع بنك الدم المركزي بمجمع السلمانية الطبي، وذلك في صالة السيد كاظم الدرازي يوم الجمعة 8 أكتوبر 2021م.

وقال رئيس اللجنة العليا المنظمة للحملة يونس الشهابي أن «الإنجاز الأكبر الذي تحققه الحملة هو الإصرار على الاستمرارية والتكيف مع الظروف، وذلك من أجل التمسك بمنطلقاتها الإنسانية، وتعزيز التلاحم والتواصل المجتمعي، والتكامل بين مؤسسات وأطياف المجتمع» ملفتاً إلى أن الحملة في تريبتها التنظيمية «تجسد الشراكة بين مؤسسات المجتمع بقطاعاته الرسمية والأهلية، وأنها تبعث في نفوسنا الأمل لما وجدناه من مشاركة ومبادرات شبابية أدارت الحملة بجد وجدارة، الأمر الذي يبعث فينا الاطمئنان لمستقبل العمل التطوعي» موضحاً «باننا نخجل أمام عطاءات كل من شارك في الحملة من متبرعين وكوادر طبية وتنظيمية» ومبيناً بان الاستعدادات بدأت قبل شهر ونصف، عبر 9 لجان عاملة «واصلت الليل بالنهار لتحقيق الإنجاز» ، وأشار الشهابي إلى خطوات إجرائية ومبادرات مهمة من أبرزها إطلاق نظام إلكتروني متطور للتسجيل وتتبع مسار المتبرع، مما يساهم في إضفاء الريادة لحملات التبرع التي تقيمها الجمعيات الخيرية».


من جانبه أعرب رئيس الجمعية الأستاذ حسين الحمران عن اعتزازه بتنظيم الحملة شاكراً اللجنة المنظمة وجميع المشاركين، معتبراً بأن « حملة الرسول الأعظم (ص) للتبرع بالدم امتازت في منهجيتها و توظيفها للموضوعات المعززة لقيم المجتمع ودعم العمل التطوعي، وتعميقها لأبعاد عملية التبرع بالدم في مفهومها الإنساني»
وتوجه الحمران بالشكر وبالغ التقدير للعلماء والاستشارين والأطباء ولرؤساء الجمعيات الذين زاروا الحملة ممتناً لدعمهم ودعم الجمعيات الخيرية التي لا تألو جهداً في تحقيق أعلى مستويات التعاون لخدمة المجتمع.

وشهدت حملة الرسول الأعظم (ص) في مشوارها الطويل الممتد إلى العام 1999م عدداً من المنعطفات المهمة تتوجت بعودتها القوية منذ عامين بعد سنوات من الانقطاع، لتعود إلى موقعها بين حملات التبرع بالدم التي تقيمها الجمعيات الخيرية بشكل سنوي.



أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها