النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11653 الخميس 4 مارس 2021 الموافق 20 رجب 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:40AM
  • الظهر
    11:50AM
  • العصر
    3:10PM
  • المغرب
    5:40PM
  • العشاء
    7:10PM

2021-02-23T16:25:44.580+03:00

سلمان وساره «الحلقة 12»

رابط مختصر
ساره تنزل من الدرج وهي تبدو في غاية السعادة ... تنظر إلى اليسار ترى بو أحمد وزوجته... تلتفت وتنظر إلى اليمين ترى أحمد ويوسف... تنصدم بقوة... تقف مكانها ترى أمامها شخص واقف أمام سلمان وعلى طرفيه أبناءها سيف وسحر وهو فالوسط... فيذهب الشخص الذي كان يسد على سلمان فتراه... وهو يضحك وفرح... فترجع إلى الخلف... من هول المفاجأة

سلمان جالس بجانب أمل تقترب فوزيه منهما وتقول لسلمان...

فوزيه: الله يهنيكم إن شاء الله

سلمان يمسك يد أمل... وساره تصعق ... تنظر حواليها وترتجف من هول الموقف... وتسمع صوت تيبب... وناس فرحانه...

سحر: أمي وينها...

سيف: مادري يمكن داخل

سحر: بس كلهم موجودين واهيه مب موجودة...

فوزيه: وين أمكم

سيف: ما أدري...

فوزيه: اختفت فجأة... أنا خايفة لتكون راحت المستشفى

سحر: معقولة تتركنا بدون خبر

فوزيه تقترب من طاولة أهل العريس وتراهم فرحين يتحدثون ويضحكون وتقترب من أم احمد
التي تبدو سعيدة

فوزيه: مسامحة لهيت عنكم

أم احمد: لا حبيبتي اخذي راحتج...

سارة في البيت مع أم عيسى وتبدو قلقة... حزينة شاردة وأم عيسى تنظر إليها في حسرة وقهر وضيق... يدخل سيف وخلفه سحر

سحر تقترب من أمها

سحر: يمه فاتج المعرس

تشعر ساره بالضيق وتتغير ملامحها

ساره: انا رايحة حجرتي ارتاح...

تلتفت سحر وتلاحظ التغيير على أمها وتتابعها بنظرات إلى أن تصعد السلم وتلتفت لأم عيسى ويبدو عليها الاستنكار والاستفهام...

سحر: يدتي... أمي اشفيها... اول مرة اشوفها جذيه متضايقة

بعد منتصف الليل سارة جالسة في نور خافت تفكر وتبدو منزعجة... تشعر بالضيق والقهر وفجأة تسمع صوت الباب تلتفت ناحيته تراه يفتح وتدخل أم عيسى وتبدو منزعجة تقترب من سارة وتنظر إليها ...

أم عيسى: يمه سارة انتي للحين قاعدة...

ساره: وانتي للحين ما نمتي...

أم عيسى: ما قدرت انام أفكر في اللي صار شنو بتسوين الحين...

ساره: مادري... أنا خايفة ومتوترة مب قادرة أركز...

أم عيسى: لو ماخذ وحدة ثانية جان ما شفناه...

ساره: مادام بياخذ امل يعني لازم بنتلاقى.. اشكثر باقدر أتهرب منه... أمل وأمها بيشكون أنا محتارة شاسوي.. عيالي لو عرفوا ولو عرف اهوه عن عياله وامل أشلون أخبرها مادري شاسوي... مادري // راسي بينفجر ما أقدر افكر

أم عيسى: اسم الله عليج... رقدي الحين وباجر اخذي إجازة... وخليها على الله وكل مشكلة لها حل، إحنا قلنا خلاص هالعيله ما لنا علاقة فيهم، لكن الزمن شلون رجعه عشان يخطب بنت صديقتج!! سبحان الله

سيف مستلقي فوق السرير... يرن التلفون يرفعه

سيف: الو...

مريم: سيف...

سيف: نعم... مين معاي؟؟

مريم: ما عرفت صوتي

سيف: مين؟؟...

مريم: أنا المفروض ما تنساني

سيف: شلون عرفتي رقمي؟؟

مريم: اللي يسأل يوصل... أبي أشوفك...

سيف: أنا مو ناقص مشاكل

سارة تتحدث في التلفون مع لطيفة وتبدو عصبية وقلقة

لطيفة: حبيبتي سارة لتضايقين نفسج كلنا معاج

ساره: والله البارحة ما غمضت عيني لين قال الله وأكبر صليت وخذيت لي غفوه ساعتين ...

لطيفة: الله وياج...

ساره: لازم أفكر في حل... تدرين أمل وأمها وقفوا معاي ايام محنتي وجميلهم عمري ما بنساه ما بي اسبب لهم أذية

لطيفة: الله يعينج ويسهل امورج ...

أمل وفوزيه جالستان وتبدو أمل سعيدة

فوزيه: الحمد لله الحفلة وايد حلوه والناس استانسو... بس سارة اختفت مرة وحدة ولا يات أتسلم

أمل: أي يمه غريبة مادري شفيها

فوزيه: خل اتصل فيها أشوفها

سارة جالسة مع أمها وتبدو قلقة وحزينة يرن التلفون تنظر سارة وترى المتصل

ساره: هذي خالتي فوزيه...

أم عيسى: كلميها...

ساره: هلا... هلا أدري إني غلطانة بس لا تزعلون مني... ياني اتصال طوارئ من المستشفى وكان لازم اروح...

فوزيه: انتي ما ترحمين نفسج طول اليوم في المستشفى ما ترتاحين

سلمان مع يوسف في المكتب ويوسف يبارك لسلمان

يوسف: مبروك.... مبروك

سلمان يبدو سرحان يفكر...

يوسف: سلمان اشفيك...

سلمان: مادري... البارحة صار شي غريب... لمحت وحدة كأنها سارة... بس ما قدرت أدقق فيها...

يوسف: شلون... سارة... وين

سلمان: في بيت امل

يوسف: معقولة شلي اييبها هناك وبعدين يا ريال... انت توك عاقد على أحسن دكتورة شلون يرجع تفكيرك للماضي انسى وعيش يومك وفكر في باجر

سارة مع أمها تتحدثان وتبدو سارة قلقة حزينة تفكر تنظر إليها

أم عيسى: نويتي على شنو

ساره: مادري... لازم اشغل وقتي كله ليل ونهار في المستشفى عشان ما في مجال اشوفهم

أم عيسى: إلى متى

ساره: إلى الابد... لين اشوف لي حل

أم عيسى: بتذبحين عمرج...

ساره: لا باركز على البحوث كل اوقاتي باقضيها في المختبر ما بي أفكر فيه

سيف ينزل الصالة وأم عيسى جالسة يقترب منها

سيف: الا أمي وينها

أم عيسى: في المسشتفى

سيف: من الصبح مب دوامها الظهر

أم عيسى: من اليوم ورايح بتداوم طول الوقت في المستشفى

سيف: يعني إذا بقينه انشوفها أنروح لها المستشفى


إلى اللقاء مع الحلقة القادمة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها