النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11558 الأحد 29 نوفمبر 2020 الموافق 14 ربيع الآخر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:42AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

2020-11-22T01:10:14.790+03:00

استغرقت 6 أَضعاف وقت بناء الهرم الأكبر في الجيزة بمصر.. نظرة على أغرب الكاتدرائيات بالعالم

رابط مختصر
تُعتبر كاتدرائية «ساغرادا فاميليا» (Basilica de la Sagrada Família) في برشلونة واحدة من أكثر المشاريع المعمارية تعقيداً واستهلاكاً للوقت في العالم على الإطلاق، وهي لا تزال قيد الإنشاء، وتستقطب 4 ملايين زائر سنوياً.

ولكن، كيف كيف يمكن للروبوتات إنقاذ واحدة من أغرب الكاتدرائيات في العالم؟

مشروع طموح لا يزال قيد البناء بعد 138 عاماً

تعد كاتدرائية «ساغرادا فاميليا» (Basilica de la Sagrada Família) ببرشلونة واحدة من أكثر المشاريع المعمارية تعقيداً بالعالم.

وبدأت فكرة هذا المبنى في عام 1882، عندما سعت مجموعة صغيرة من الأتباع الكاثوليكيين للقديس يوسف، الذين كرسوا أنفسهم لتشجيع التماسك الأسري في وجه الثورة الصناعية، وهم يُعرفون باسم «Josephites»، لبناء كنيسة صغيرة في ضواحي برشلونة آنذاك.

ولكن، على يد المهندس المعماري الطموح الشاب، أنطوني غاودي، الذي كانت مشاريعه آنذاك تشتمل على بعض الأثاث وغيرها، تضخم المشروع ليصبح واحداً من أكثر المشاريع المعمارية الطموحة غير الاعتيادية، وأطولها عمراً في تاريخ البشرية.

واستغرق بناء الكاتدرائية 138 عاماً، وهي 6 أضعاف المدة التي استغرقها بناء الهرم الأكبر في الجيزة بمصر.

ومع ذلك، لم ينته بناء هذا المشروع بعد.



ورغم أن المعماري غاودي كان بارعاً، إلا أنه لم يكم سريعاً أو عملياً، إذ أنه استغرق 7 أعوام لتطوير المجموعة الأولى من الرسومات التي تصف أجزاء المبنى بصرياً للعميل.

ولم تكتمل الرسومات إلا في عام 1906، أي بعد عقدين من بدء المشروع.

وكانت العملية بطيئة بشكل كبير، وباهظة الثمن، والأهم من ذلك، لم يتم توثيقها.

وبقي المشروع بشكل كبير في خيال غاودي ذاته، وشكل ذلك تحدياً.

وفي عام 1926، قُتل المهندس في حادثة عن عمر يناهز 74 عاماً.

وبحلول وفاة غاودي المأساوية، اكتمل بناء ما يُقدر بـ10% إلى 15% من المشروع فقط. ولكن، ترك غاودي لفريقه من النحاتين والمعماريين والحرفيين مختلف المواد لتوجيه جهود البناء في العقد التالي، ولكن لم تدم هذه المساعدة لوقت طويل.

وفي 17 يوليو/تموز من 1936، وبعد عقد من وفاة غاودي، اندلعت الحرب الأهلية الإسبانية، وأشعلت مجموعة من الثوار النار في ورشة عمل غاودي، وحطموا نماذج الجص المتبقية للمشروع ورسوماته.

وخلال العقود الأربعة التالية، استمرت عمليات البناء بشكل متقطع وغير مستقر بسبب الركود، والحرب العالمية الثانية، والثورات السياسية المتعددة. وبحلول عام 1978، بقيت جوانب لم يتم تصميمها، وجوانب لم يعرف أحد كيفية بنائها.
المصدر: سي ان ان

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها