النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11558 الأحد 29 نوفمبر 2020 الموافق 14 ربيع الآخر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:42AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

2020-11-21T20:25:39.350+03:00

أثارت تعاطف الملايين.. قصة بائعة «ترمس» بحثت عنها حكومة مصر

رابط مختصر
حتى الساعة الخامسة من مساء أمس الجمعة لم يكن أحد في مصر يعلم قصة ومأساة السيدة نعمات عبدالحميد، حتى التقط لها أحد المارة صورة وهي تجلس على رصيف أحد شوارع القاهرة، تبيع الترمس تحت المطر، فعُرفت بـ #بائعة_الترمس ، #سيدة_المطر .

كانت الصورة للسيدة وهي تتكئ على رصيف متحدية الأمطار التي هطلت بغزارة أمس ومنتظرة بيع ما تبقى لديها من أكياس ترمس حتى تحصل على نقود بسيطة تعود بها لأسرتها.

وانتشرت الصورة على مواقع التواصل، وخلال ساعات معدودة كانت حديث المصريين الذين تعاطفوا معها وبحثوا عنها لمساعدتها سواء من فاعلي الخير أو الحكومة.

وبعد نداءات ومناشدات من هاني يونس، المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء، ومنظمات خيرية كثيرة، أمكن لمؤسسة «صنّاع الخير»، وهي مؤسسة إنسانية وخيرية، الوصول للسيدة، وخلال دقائق معدودة كانت وزيرة التضامن معها لتُفتح أبواب الخير لهذه السيدة ويعلم المصريون قصتها كاملة.

واستطاع فريق «أطفال وكبار بلا مأوى»، التابع لوزارة التضامن، التحقيق من هوية السيدة ومعرفة ظروفها وتبين أنها تدعى نعمات عبدالحميد من محافظة بني سويف جنوب البلاد وتبلغ من العمر 63 عاما.

وكشفت المعلومات أنها سبق أن تزوجت وانفصلت عن زوجها منذ 45 عاماً بعد أن رزقت منه بطفل، ثم تزوجت من ابن عمها ولم تنجب منه حيث عملت معه في القاهرة منذ 25 عاما، كحُراس لأحد العقارات تحت الإنشاء.

وتبين لفريق التضامن أن الأسرة تعاني من ظروف سيئة، وهو ما دفعها لبيع «الترمس» بشوارع القاهرة لسد احتياجات أسرتها من معيشة ومصاريف دواء، حيث يعاني الزوج من مرض الكلى فيما تعاني الزوجة من أمراض الضغط والسكر وضيق التنفس.

وتوالت المساعدات بعد ذلك على السيدة، حيث قررت مؤسسة صناع الخير التكفل بإجراء جراحة وتوفير راتب شهري فيما قررت وزارة التضامن وبالتنسيق مع محافظة الجيزة توفير وحدة سكنية إيجار جديد وتقديم مساعدات مالية لها.

وعرضت الوزارة على السيدة إيداعها إحدى دور الإيواء لحين تحديد احتياجاتها واستكمال ملفها من خلال إدارة الحالة، ولكنها رفضت وطلبت مكانا للإقامة بدلا من الحجرة التي تمكث بها، بالإضافة إلى مشروع أو معاش مع توفير الأدوية التي تحصل عليها.

وقررت التضامن إحالة الملف الطبي الخاص بها لوزارة الصحة لمتابعة حالتها الصحية.

وعقب ذلك تواصلت الفنانة ياسمين صبري مع السيدة واتفقت معها على تلبية جميع احتياجاتها. وقالت الفنانة عبر حسابها على موقع «تويتر» إنها تواصلت مع السيدة نعمات وزوجها ويدعى علي وإنها تتشرف بتلبية طلبات الأسرة.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها