النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11201 الإثنين 9 ديسمبر 2019 الموافق 12 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:49AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

2019-12-02T10:00:01.193+03:00

بعد هذه المعلومة.. لن تتوقف عن تناول قشور البرتقال

رابط مختصر
البرتقال نبات حمضي عطريّ الرائحة من الفصيلة السذبية، شجرته مُتوسّطة الطول دائمة الخضرة، مُستديرة القمة ولها أشواك رقيقة قابلة للانثناء، أزهارها عطريّة بيضاء اللون وثمرتها كروية، موطنها الأصلي هو جنوب شرق آسيا، وأوروبا، وأمريكا، كما تُزرع في جميع أنحاء العالم.

تحتوي قشور البرتقال على العديد من العناصر الغذائية المفيدة لصحة الإنسان، والتي تساهم في الوقاية من الأمراض المزمنة، وتسهيل عملية الهضم وتحسين الأيض "التمثيل الغذائي" وبالتالي المساهمة في إنقاص الوزن.

القيمة الغذائية لقشر البرتقال
تُعد ثمار وأزهار البُرتقال أغنى الفواكه بفيتامين ج، ويُستخرج من قشرها زيت البرتقال العطري، كما تُقطّر الأزهار لاستخلاص ماء الزهر المعروف لدى الجميع.

فوائد البرتقال
للبّ البرتقال وقشره فوائد عظيمة بسبب محتواه العالي من فيتامين ج ومن الألياف ومن مضادات الأكسدة القوية التي تقضي على الجذور الحرة وتطهر الجسم، وفيما يأتي أهم فواد البرتقال الصحية:

ــ يقلّل البرتقال احتماليّة انسداد الشرايين، وبالتالي تقليل فرص الإصابة بالسكتة الدماغية والنوبات القلبية وتصلّب الشرايين، كما يُقلّل ضَغط الدم، ويُعزّز عمل جهاز الدوران في الجسم وما يحتويه من عضلة القلب والأوعية الدموية، ووُجد أيضاً أن قشر البرتقال يُخفّض نسبة الكولسترول في الدم، وهذه الفوائد هي بسبب احتواء البرتقال على كميّاتٍ عالية من فيتامين ج، والذي يقوم بدوره بكل ما سبق، وفقا لموقع موضوع.

ـــ يحمي الجهاز الهضمي، ويُعزّز وظائفه الحيويّة بسبب مُحتواه العالي من الألياف الغذائية؛ حيث يعدّ مفيداً للمعدة، والأمعاء، والقولون على حد سواء، فقد وُجد أنّ البرتقال يُخفّف من أعراض الإسهال والإمساك، كما يُمكن أن يُساهم في علاج أعراض متلازمة القولون العصبي، وقد أظهرت بعض الدراسات أنّ للبرتقال خصائص قويّة مضادّة للأكسدة تقي من سرطان القولون، وتُقلّل من خطر الإصابة بسرطان الفم وسرطان المريء، وسرطان المعدة بنسبة تتراوح بين 40-50%، إضافةً إلى ما سبق، فإن تناول حبة برتقال يومياً قد يساعد على منع حدوث قرحة المعدة.

ـــ يحمي الجهاز التنفّسي ويُعزّز من وظائفه، ووُجد أنّ مركبات الكاروتينويد الموجودة في البرتقال تحمي الإنسان من سرطان الرئة، وقد أظهرت بعض الدّراسات أنّ تناول برتقالة واحدة يوميّاً يُقلّل خطر الإصابة بسرطان الرئة بنسبة 37% عند الأشخاص المُدخّنين مقارنةً مع المدخنين الذين لا يتناولون البرتقال.

ـــ يُحافظ على مُستويات السكّر في الدم؛ لذلك يُنصح مرضى السكري بتناول البُرتقال كوجبةٍ خفيفة مُغذّية، وقادرة على إبقاء مُستويات السكّر في الدم تحت السيطرة.

ــــ يدعم جهاز المناعة في الجسم، ويَمنع حدوث الالتهابات والحساسية ونزلات البرد، كما يُعدّ مضاداً للسّعال، وعلاجاً فعّالاً للإنفلونزا والزكام، بسبب مُحتوياته العالية من فيتامين ج، ومضادات الأكسدة القويّة.

فوائد قشر البرتقال
غنيٌّ جداً بالعناصر والفيتامينات والمعادن الغذائية؛ حيث تحتوي البرتقالة الواحدة متوسطة الحجم على أكثر من 60 نوعاً من الفلافونيدات مثل ألفا، وبيتا الكاروتينات، ومركب اللوتين، وغيرها، وحوالي 170 نوعاً من المُغذّيات النباتية الأخرى، وتتركّز مُعظم هذه المكوّنات في القشرة البيضاء للبرتقال حسب بعض الدراسات، ومن أهمّ فوائد قشر البرتقال ما يأتي:

ـــ يُكافح قشر البرتقال عدداً كبيراً من أنواع السرطانات؛ كسرطان الجلد، والرئة، والثدي، والمعدة، والقولون، كما يُقلّل من خطر الإصابة بسرطان الكبد، والسبب قد يعود لاحتوائه على مركّبات الكروتينات المضادّة للأكسدة، كما يحتوي القشر على مواد تُسمّى (polymethoxyflavones) فلافونايدات متعددة الميثوكسي، ومركّب الليمونين؛ حيث تُشكلّ درعاً واقياً ضدّ تكوّن السرطان وتطوره في مختلف أعضاء الجسم.

ـــ يُخفّض مستوى الكولسترول في الدم بسبب محتواه العالي من الألياف القابلة للذوبان، ويعود ذلك لاحتوائه على مركبات الفلافينويدز التي تقلّل نسبة الكولسترول منخفض الكثافة (الكولسترول السيئ) في الدم.

ـــ يُعزّز صحة القلب والأوعية الدموية كما ذكر سابقاً في فوائد البرتقال، كما يحافظ على مستويات ضغط الدم.

ـــ يعزز امتصاص الحديد في الأمعاء بسبب مُحتواه العالي من فيتامين ج.

ـــ يقي من الإمساك بسبب محتواه العالي من الألياف الغذائية التي تُسهّل عمل الأمعاء وتدعم وظائف الجهاز الهضمي ممّا يقي من الإمساك ويُعالجه، ويَنطبق ذلك أيضاً على تناول البرتقال بالإضافة لقشوره بسبب احتوائها على نسبٍ عالية من الألياف الغذائية أيضاً.

فوائد قشر البرتقال للوجه والبشرة
ــ يُبيّض قشر البرتقال الوجه، ويُخلّصه من البقع عن طريق طحنه، ومزج مِلعقة صغيرة من بودرة قشوره مع مِلعقة صغيرة من اللبن للحصول على قناعٍ مُتجانس، يوضع هذا القناع على الوجه مرّةً أو مرّتين أسبوعياً، ويُترك مدّةً تتراوح بين 15-20 دقيقة ثم يُغسل بالماء للحصول على النتائج المرجوة.

ـــ يمتلك قشر البرتقال أيضاً خصائص طبيعيّة تساعد على تفتيح وتبييض أماكن الجسم ويمكن تحقيق ذلك عن طريق تجفيف قشر البرتقال تحت أشعة الشمس لعدة أيام، ثم طحنه حتى الحصول على بودرة ناعمة من قشر البرتقال، وبعد ذلك تُخلط ملعقتان صغيرتان من بودرة قشر البرتقال مع نسب مُتجانسة من الحليب وماء الورد للحصولِ على مزيجٍ متماسك القوام، ثم يوضع المزيج على المنطقة المُراد تفتيحها لمدّة تَتراوح بين 15-20 دقيقة قبل شَطفه بالماء البارد وتَجفيف المَنطقة.

المصدر: البيان

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا