النسخة الورقية
العدد 11056 الأربعاء 17 يوليو 2019 الموافق 14 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:24AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

«التربية» تعقد لقاءً موسعًا مع أولياء أمور طلبة المدارس التي سيتم إخلاؤها

رابط مختصر
2019-07-03T14:10:54.650+03:00
عقد قطاع التعليم والمناهج بوزارة التربية والتعليم، اليوم الأربعاء، لقاءً موسعًا مع أولياء أمور طلبة المدارس القديمة التي سيتم إخلاؤها العام الدراسي المقبل 2019/2020، بحضور الأستاذة لطيفة البونوظة الوكيل المساعد للتعليم العام والفني، وعدد من مديري الإدارات التعليمية والإدارات الأخرى ذات العلاقة، ومديري المدارس المعنية بعملية الإخلاء، وذلك بصالة الوزارة بمدينة عيسى.

وقد تم خلال اللقاء توضيح كافة الإجراءات والبدائل المتخذة من قبل الوزارة لمواجهة هذا الوضع الإستثنائي المؤقت، بما يضمن استمرار توفير الخدمة التعليمية للجميع، وتهيئة عودة مدرسية ناجحة، بما في ذلك المدارس الي سينتقل إليها الطلبة، واعتبارات توزيعهم عليها، ومنها نقلهم إلى مدارس قريبة قدر الإمكان، وتوفير خدمة المواصلات وفقًا للمعيار المعتمد لدى الوزارة، مع الرد على استفسارات أولياء الأمور، والتأكيد على أن تفهمهم وتعاونهم هو ركيزةً أساسية من ركائز هذه المرحلة.

وبدورهم، أشاد أولياء الأمور بخطوة الوزارة الالتقاء بهم، وعبروا عن تفهمهم لهذا الوضع الذي فرضه قِدم هذه المدارس، وما قد يسببه استمرار العمل بها من خطورة على أمن وسلامة الطلبة والهيئات الإدارية والتعليمية، كما أثنوا على الإجراءات المتخذة لاستمرار توفير الخدمة التعليمية لأبنائهم.

وعلى هامش اللقاء، أكدت الأستاذة لطيفة البونوظة أنه تنفيذًا لقرار مجلس الوزراء، وبناءً على التقارير الإنشائية المتخصصة، فقد وضعت الوزارة خطة شاملة لإخلاء المدارس التي انتهى عمرها الافتراضي، متضمنة البدائل والمعالجات التي تضمن سير العملية التعليمية على أكمل وجه، مشيرةً إلى أن الهدف الأساسي هو الحفاظ على أمن وسلامة الطلبة.

والجدير بالذكر أن هذا اللقاء يأتي في إطار جهود الوزارة في التواصل مع كافة الأطراف المعنية بعملية الإخلاء، حيث سبق للوزارة عقد العديد من الاجتماعات مع مديري ومديرات المدارس التي سيتم إخلاؤها، وأيضاً التي سيتم استقبال هؤلاء الطلبة المنقولين مؤقتاً إليها، وعقد لقاءات مع ممثلين عن مجلس النواب والمجالس البلدية وأمانة العاصمة.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها