النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11525 الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 الموافق 10 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:23AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:35PM
  • المغرب
    5:00PM
  • العشاء
    6:30PM

رمضان موسم البحث عن الأزياء المتميزة..

2018-05-13T22:28:21.300+03:00

رمضان موسم البحث عن الأزياء المتميزة.. مصممات بحرينيات يجددن من القطع التقليدية بأسلوب مبتكر

رابط مختصر
أيام قليلة تفصلنا عن شهر رمضان الكريم، وخلال هذه الايام تقوم كل امرأة بالبحث عن القطع الرمضانية الملائمة للمناسبات الرمضانية والمتجددة والتي تميزها عن الأخريات، فتحتدم المنافسة بين المصممات في البحرين والخليج لإرضاء الزبونة وإعطائها قطعا متميزة وراسخة في الذاكرة توفر الراحة ومواكبة الموضة في آن واحد..


«الأيام» التقت بالمصممتين البحرينيتين الشابتين هيا الفاضل وخلود خلف اللتين تميزتا في تقديم مجموعات شهر رمضان بقالب مختلف ومتجدد.
تتربع المصممة البحرينية الشابة هيا الفاضل صاحبة محلات نسيم الأندلس بتصميمها للقفطان المغربي بشكل متفرد وجديد وعن سر تعلقها بالقفطان المغربي قالت


«القفطان المغربي يعتبر من أعرق الأزياء التقليدية وأكثرها شهرة في العالم، وأظن أن السبب وراء ذلك هو بساطة اللبس رغم التفاصيل الدقيقة فيه والحرفة اليدوية المميزة، فالنساء في الخليج يفضلن القفطان المغربي لما يرمز للرقي، رغم رغبتهن في التغيير وتجربة أزياء مختلفة إلا أن لابد من تواجد القفطان المغربي ضمن أزيائهن الرمضانية».


لا حدود في التصميم
أما بالنسبة للتجديد والتغيير قالت «نحرص دائما على التغيير في التصاميم والابتكار في القفطان المغربي حيث لا توجد حدود في التصميم، إلا أنني بدأت في تصميم أزياء مختلفة تخرج عن القفطان المغربي لأنني أجد في نفسي طاقة إبداعية لا تنحصر على مجال معين، فأطلقت خطا جديدا تحت اسم «نسمه» اعتمدت فيه أزياء حديثة لكنه لا يخلو من الطابع المغربي في بعض التصاميم».


وتابعت«الطريقة التي أتبعها في التصميم ليس التطوير من القفطان المغربي ولكن ابتكار تصاميم وقصات جديدة وإضافة التطريزات المغربية لها، ونسعى دائما إلى اختيار أقمشة وألوان جديدة في كل موسم، وابتكار تطريزات ونقشات يدوية مختلفة. كل مجموعة تحكي قصة جديدة وهنا يقع الجمهور في حب المجموعة وفي حب القفطان المغربي من جديد».


وعن مجموعتها الرمضانية قالت«ركزنا في هذه المجموعة على التطريزات الهندسية مع إضافات رسمات الورد والأزهار، كما أن أغلب الأفكار تكمن في الأكمام مع التركيز على البساطة في التصميم بشكل عام، وربما ابتعدنا عن قصات الخصر والأحزمة بكثرة حيث اعتمدنا القصة الواسعة».


أقمشة الحرير والقطن للجو الحار
وتطرقت للأقمشة التي استخدمتها في مجموعتها فقالت«اعتمدنا على أقمشة مريحة في هذه المجموعة منها الحرير وأنواع القطن والكتان الطبيعي حرصا منا على توفير الراحة لزبائننا نظرا للجو الحار، أما الألوان فاعتمدنا اللون الأبيض الذي ما زال من أكثر الألوان الدارجة لهذا الموسم، يتبعه اللون الاقحواني والبنفسجي الفاتح والأزرق السماوي».

وعن أمثل الأوقات وأنسبها لارتداء القفطان أجابت«تختلف الأزياء ضمن المجموعة من قطع يمكن لبسها لفطور عائلي واخرى تناسب غبقة أو سحور بينما بعض القطع يمكن ارتداؤها للعيد».
أما أهم ما يميز المجموعة فقالت«أكثر ما يميز هذه المجموعة هو اختيار الألوان، أغلب ألواننا تكون هادئة ولكن في هذه المجموعة قمنا باختيار ألوان جريئة وداكنة بالإضافة إلى قطع مميزة مليئة بالرسومات الجريئة».

وعن مصدر أفكارها الخاصة بالتصميم قالت«أحب الفنون وأعشق العمارة، أغلب أفكاري تأتي من بناية تاريخية أو لوحة فنية، أخلق قصة في بالي لفتاة ربما تعود لزمن معين أو تعيش في هذا المكان أو هذه المدينة. الحضارات المختلفة تستهويني وفي بعض الأوقات ربما نبتة أو حديقة تكون مصدر وحي لفستان، فأبسط الأمور هي قطعة قماش أو لون معين يمكن أن يحدد المجموعة كاملة».

كركوشة بألوان الغابات الاستوائية
وتحدثت المصممة المتجددة خلود خلف عن مجموعتها الرمضانية الجديدة التي أطلقت عليها مسمى«كركوشة لرمضان وعيد 2018»حيث وصفتها بأنها مستوحاة من الغابات الإستوائية مع التركيز على مزيج الألوان المتناقضة والصارخة لدى الحيوانات والورود، وتم تطبيق زخارف واشكال الورود من خلال تقنيات جديدة للتطريز والشك البارز عن سطح القماش.
وعن الموضة الدارجة لهذا العام فهي ترى أن «التركيز لهذا العام على الدراعات الحديثة مع الأكتاف المفتوحة، والموديلات تتمركز على استخدام الطبقات والأوشحة وقصات الكلوش».

أما بالنسبة لأهم الأقمشة التي استخدمتها في مجموعتها قالت استخدمت «الشيفون، القطن، الحرير، واللنن، والجاكارد، مع استخدامي لألوان زاهية مثل الفوشي، والأصفر الكموني، والاخضر، والأزرق، والذهبي».
وتصمم خلود العبايات بالإضافة للجلابيات وعن أيهما تفضل أكدت أنها تفضل تصميم الجلابيات لأنه ليست هناك قوانين يجب عليها أن تتبعها لتصميمها وتابعت «لي الحرية في اختيار القصات والألوان والأقمشة وتقنيات التزيين، ولكن العباية بطبيعتها ساترة، فطبعا هناك قيود للألوان والقصات والأقمشة التي استخدمها لها».

وعندما سألناها عن سر تميز تصاميمها قالت «أتميز بأنني أصمم موديلات أنثوية فريدة من نوعها مع التركيز على اختيار أقمشة وقصات تظهر جسم المرأة بأجمل شكل وتغطي عيوبه، ودائما أستخدم أقمشة عالية الجودة، كما أنني أحرص أن أكون متجددة في كل موسم من خلال القصات والتقنيات التي استخدمها لمجموعاتي».
المصدر: سكينة الطواش:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها