النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12224 الاثنين 26 سبتمبر 2022 الموافق 29 صفر 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

ألمح إلى وجود صفقات لم تكتمل حتى الآن مع طيران الخليج وأكد مشاركتها في معرض البحرين الدولي للطيران

الإثنين 19 سبتمبر 2022, 02:05 م

بوينغ: المعرض منصة هامة لاستقطاب الشركات في قطاع الطيران ويساهم في ازدهار الاقتصاد العالمي

رابط مختصر
أكدت شركة بوينغ لتصنيع الطائرات مشاركتها في معرض البحرين الدولي للطيران، وذلك خلال المؤتمر الصحفي الإفتراضي الذي عقد اليوم، وتحدث فيه راندي هايسي، العضو المنتدب للتسويق لدى بوينج للطائرات التجارية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وروسيا وآسيا الوسطى.

400

وقال هايسي في رده على سؤال حول مشاركة شريكة بوينغ في المعرض، أن معرض البحرين الدولي للطيران 2022، والذي سيقام برعاية جلالة الملك خلال الفترة من 9 وحتى 11 نوفمبر 2022 في قاعدة الصخير الجوية، يشكل منصة هامة لاستقطاب الشركات الرائدة التي تؤدي دوراً أساسيًا في قطاع الطيران وايعد مساهماً رئيساً في ازدهار الاقتصاد العالمي، حيث يوفر أكثر من شبكة نقل عالمية ضرورية للأعمال التجارية.
وأضاف: «نحن في بوينج نفخر بمشاركتنا في نسخة المعرض لهذا العام، وبجناح يعكس مبادرتنا واخر ما توصلت اليه تقنية قطاع الطيران. وتأتي مشاركة بوينج تأكيداً لدورها الهام في دعم مختلف المبادرات والفعاليات التي تنظمها وتستضيفها مملكة البحرين كأحداث دولية رفيعة، وتعكس أيضاً مدى أهمية المعرض في استقطاب الزوار للمملكة والذي عزز من موقعه الإقليمي والعالمي».
وعن العقود الجديدة التي ستوقعها شركة بوينغ مع شركة طيران الخليج الناقلة الوطنية لمملكة البحرين ألمح هايسي إلى وجود صفقات طائرات جاري العمل عليها مع شركة طيران الخليج، حيث اعتذر عن إعطاء تفاصيل حول الصفقات بين الشركتين، مكتفيا بالإشارة إلى أن شركة بوينغ لا تفصح عن أية تفاصيل لأعمال لم تكتمل بعد مع زبائنها.
من جانب آخر، كشفت شركة بوينج اليوم أنه من المتوقع أن تنمو حركة المسافرين في الشرق الأوسط وحركة أسطول الطيران التجاري في المنطقة بأكثر من الضعف خلال العقدين المقبلين، وذلك خلال اعلانها عن توقعاتها لسوق الطيران التجاري لعام 2022 لـ 20 عاماً القادمة.
وقد تمكنت شركات الطيران في الشرق الأوسط من التعامل بنجاح مع التحديات الناجمة عن الجائحة وذلك من خلال تعديل نماذج أعمالها وزيادة استخدام طائرات الشحن لرفع الإيرادات. وأشارت توقعات شركة بوينج أنه بالنظر نحو المستقبل، يتوقع أن يتوسع أسطول المنطقة إلى 3400 طائرة لخدمة حركة المسافرين المتسارعة النمو، فضلاً عن الطلب المتزايد على الشحن الجوي.
من جهته قال راندي هايسي، العضو المنتدب للتسويق لدى بوينج للطائرات التجارية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وروسيا وآسيا الوسطى: «تكتسب منطقة الشرق الأوسط مكانة بارزة باعتبارها محطة ربط رائدة للمسافرين الدوليين، كما يشهد الإقتصاد في منطقة الشرق الأوسط نمواً ملحوظاً ليكون نقطة انطلاق ووجهة نهائية لمسافري قطاعي الأعمال والسياحة والترفيه. وسيستمر الطلب في المنطقة على أسطول متعدد الاستخدامات ليلبي متطلبات نموذج أعمال جميع شركات الطيران التجارية والشحن الجوي.»
وأشار تقرير توقعات بوينج بأن منطقة الشرق الأوسط ستحتاج 2980 طائرة جديدة بقيمة تصل لنحو 765 مليار دولار أميركي لخدمة المسافرين والتجارة. كما أن أكثر من ثلثي عمليات الطلب ستمكن النمو في المنطقة، بينما سيقوم الثلث الباقي باستبدال الطائرات القديمة بطرازات أكثر فعالية في استهلاك الوقود مثل 737 MAX و 787 Dreamliner و 777X.
ومن الجدير ملاحظته أن عمليات الشحن الجوي من خلال ناقلات منطقة الشرق الأوسط تتابع نموها الجوهري في السنوات الأخيرة الماضية، حيث تشغّل المنطقة اثنتان من بين أكبر خمس ناقلات جوية في العالم . ولتلبية الطلب المستقبلي، يتوقع أن يصل أسطول الشحن في منطقة الشرق الأوسط إلى 170 ناقلة بحلول 2041، وهو ضعف ما كان عليه الأسطول في فترة ما قبل الجائحة.
ويتضمن تقرير بوينج لسوق الطيران التجاري في الشرق الأوسط 2022 أيضاً التوقعات التالية حتى عام 2041:
- يتوقع أن تنمو حركة المسافرين بنسبة 4% سنوياً.
- ما يزال الطلب على الطائرات ذات الجسم العريض مستمراً مع 1,290 عملية تسليم لدعم الشبكة المتنامية من الخطوط الجوية الدولية.
- سينمو سوق الطائرات ذات الممر الواحد في منطقة الشرق الأوسط بأكثر من الضعف ليصل إلى 1650 طائرة لخدمة الوجهات الإقليمية والدولية.
- وصل الطلب على الخدمات التجارية ما بعد البيع بما في ذلك الصيانة والإصلاح إلى قيمة تصل لنحو 275 مليار دولار أميركي.
- يتوقع تقرير بوينج للطيارين والتقنيين لعام 2022 أن تحتاج المنطقة إلى 202,000 موظف طيران جديد، بما في ذلك 53 ألف طيار و50 ألف فني و99 ألف من أفراد طاقم الطائرة خلال السنوات العشرين القادمة.
المصدر: كاظم عبدالله

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها